الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 10:46 م القاهرة القاهرة 21.6°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما موقفك من المطالبات بحظر النقاب في الأماكن العامة؟

جهاد وروزانا.. قصة فتاتين واجهتا التحرش والضرب يوم الأضحى وانتصر لهما القضاء

أرشيفية
أرشيفية
كتب ــ محمد مجدى:
نشر فى : الثلاثاء 11 سبتمبر 2018 - 9:18 م | آخر تحديث : الثلاثاء 11 سبتمبر 2018 - 9:18 م

حبس المتهم بالتعدى عليهما سنتين و3 أشهر وغرامة 12 ألف جنيه و20 ألف جنيه تعويضا للفتاتين.. وبراءة شقيقه
جهاد: تعرضنا لضغوط وتهديدات مستمرة حتى الأسبوع الماضى.. وأهل المتهم ساومونا ببلاغ مضاد
فى أقل من شهر، استعادت الفتاتان جهاد الراوى وروزانا ناجح حقهما، بعدما قضت محكمة جنح قصر النيل، الأحد الماضى، بمعاقبة المتحرش بهما والمعتدى عليهما، بالحبس عامين و3 أشهر مع الشغل.

تفاصيل الواقعة تكشف عنها جهاد لـ«الشروق»، قائلة إن الشاب ومعه آخر تحرشا بها وزميلتها «روزانا»، مساء أول أيام عيد الأضحى فى 21 أغسطس الماضى، فى ميدان التحرير، على مرأى ومسمع من الجميع، وحينما تصدت لهما اعتديا عليهما بالضرب والسب، إلى أن تدخلت قوة الشرطة، وتوجه الجميع إلى قسم قصر النيل فى الساعة التاسعة مساءً.

أمام ضابط القسم، تبادل الطرفان البلاغات، حيث حررت روزانا وجهاد محضرا يتهم الشابين بالتحرش والضرب والسب، فيما حرّر الشابان ــ اللذين تبين أنهما شقيقان ــ محضرًا آخر، اتهما فيه الفتاتين بالضرب والسب، حسب ما تحكى جهاد.

وبعد أن سمع الضابط أقوال الطرفين حتى الثالثة بعد منتصف الليل، قرر حجز الشابين للعرض صباحا على نيابة، وسمح للفتاتين بالعودة إلى منزليهما، بعد تعهد محاميهما بحضورهما للنيابة صباحا لسماع أقوالهما.

فى صباح اليوم التالى للواقعة، حضرت جهاد وروزانا إلى النيابة لسماع أقوالهما فى البلاغين، حيث اتهمتا الشابين مجددا بالتحرش والتعدى بالسب، وبينما ينتظر الطرفان فى ردهة النيابة، تحريات المباحث التى طلبتها النيابة عن الواقعة، كان أهل الشابين يحاولون مساومة الفتاتين للتنازل عن بلاغ التحرش، مقابل التنازل عن بلاغ السب والضرب المحرر ضدهما، لكن الفتاتين تمسكتا بالمسار القانونى.

جاءت التحريات بعد مرور نحو 10 ساعات، لتؤيد موقف الفتاتين وتكذب رواية الشابين لتقرر النيابة بعدها إخلاء سبيلهما على ذمة التحقيقات بضمان محال إقامتهما، وأُحيل الشابان إلى المحاكمة بتهمة التحرش والضرب والسب.

تضيف جهاد: «خرجت من النيابة سعيدة، بعد أن شعرت أننى تعرضت للعنف بشكل مضاعف سواء فى الشارع أو فى القسم، كنتُ أشعر أنه رغم تعديل القانون، ووجود الكثير من الاجتهادات لمواجهة العنف ضد المرأة، أننا لا نزال واقفين فى المكان نفسه».

فى غضون جلستين، قضت محكمة جنح قصر النيل، بمعاقبة أحد الشابين بالحبس سنتين مع الشغل والنفاذ عن تهمة التحرش، و3 أشهر حبس وغرامة 2000 جنيه عن تهمة الضرب، وغرامة أُخرى قيمتها 10 آلاف جنيه فى تهمة السب، وألزمته بتعويض الفتاتين بـ20 ألف جنيه عن الأضرار التى لحقت بهما، فيما قضت ببراءة شقيقه.

لم تتوقع جهاد الحكم، لكنها لم تخف سعادتها به، وأكدت أنه انتصار كبير واستثنائى، قائلة: «نحن مررنا بيومين متصلين من الضغط والعنف المضاعف، فى التعامل داخل قسم الشرطة، وتحرير محضر ضدنا، وتهديدنا بالاحتجاز كمتهمات، ووجودنا حوالى 5 ساعات تقريبا فى القسم، و10 ساعات فى النيابة».

وتابعت: «تعرضنا لضغوط مستمرة وتهديدات استمرت حتى الأسبوع الماضى، جزء منها كان زيارة تهديد لروزانا بعد معرفة بياناتها من المحضر، وهى لا تزال معرضة للعنف، بسبب قصور العملية الإجرائية».



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك