الثلاثاء 24 أبريل 2018 2:54 م القاهرة القاهرة 28.2°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

بعد انتشار لعبة الحوت الأزرق.. هل تؤيد إصدار قانون لتقنين الألعاب الإلكترونية؟

خطأ حارس المصري يمنح الأهلي لقب السوبر

الشروق
نشر فى : الجمعة 12 يناير 2018 - 8:44 م | آخر تحديث : الجمعة 12 يناير 2018 - 10:19 م
توج الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي بكأس السوبر المصري بتغلبه على المصري البورسعيدي 1 / صفر خلال المباراة التي جمعتهما اليوم الجمعة بملعب هزاع بن زايد بمدينة العين الإماراتية.

واحتاج الأهلي للعب شوطين إضافيين لتحقيق الفوز بعدما انتهى الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل السلبي.

ويدين الأهلي بالفضل في هذا الفوز للاعبه المغربي وليد أزارو الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 101.

وجاء الهدف عندما حاول أحمد مسعود حارس مرمى المصري مراوغة وليد أزار المنفرد به تماما ليخطف أزارو الكرة مستغلا انزلاق قدم الحارس ثم لعب الكرة في المرمى الخالي من حارسه.

ويعد هذا اللقب هو العاشر للأهلي في هذه البطولة، فيما كانت هذه هي المرة الأولى للمصري في تاريخه التي يشارك بها في كأس السوبر.

وخاض الأهلي المباراة بصفته حامل لقب الدوري الممتاز فيما خاض المصري المباراة بصفته وصيفا لبطل الكأس بعدما توج الأهلي بلقب الكأس من خلال الفوز على المصري 2 / 1 في نهائي الكأس الذي أقيم في 15أغسطس الماضي.
وجاءت بداية المباراة سريعة وحماسية من الطرفين وسرعان ما سيطر الأهلي على مجريات اللهب من أجل تسجيل هدف مبكر يسهل من مهمته لكنه اصطدم بدفاع قوي ومنظم من لاعبي المصري.

وتعددت محاولات الأهلي الهجومية لاختراق التكتل الدفاعي لفريق المصري لكن التنظيم الدفاعي للمصري كان أقوى من الفاعلية الهجومية للأهلي.

واعتمد المصري بشكل كبير في البداية على شن الهجمات المرتدة التي لم تشكل أي خطورة على مرمى الأهلي إلا في محاولة واحدة فقط كانت من ضربة رأس من محمد كوفي في الدقيقة التاسعة مرت بعيدة عن المرمى.

ورد عليها أحمد فتحي بتسديدة من على حدود منطقة الجزاء في الدقيقة العاشرة ولكن الكرة ذهبت بعيدا عن المرمى.

وسنحت أكثر من فرصة للأهلي لكنه فشل في استغلالها وكان أبرزها من ضربة حرة لعبها علي معلول بقدمه اليسرى من الناحية اليمنى ولكنها خرجت بجوار القائم الأيسر.

كما قابل النيجيري جونيور أجايي ضربة حرة أخرى للأهلي بضربة رأس ولكنها ذهبت بعيدا عن القائم الأيمن.

وكاد محمد الشناوي حارس الأهلي أن يكلف فريقه غاليا في الدقيقة 34 اثر خروج خاطئ للتصدي لكرة قادمة من ضربة حرة لكنه سقط فيما فشل لاعبو المصري في استغلال هذا الخطأ لتضيع الهجمة.

واصل الأهلي ضغطه الهجومي في الدقائق الأخيرة من الشوط لكن مشهد تألق مدافعي المصري تكرر كثيرا حيث تم إغلاق جميع الطرق المؤدية إلى مرمى المصري سواء بالاختراقات أو التسديد لتمر الدقائق بدون جديد قبل أن يطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول فارضا التعادل السلبي بين الفريقين.

ومع بداية الشوط الثاني ، استغل أزارو خطأ فادحا من كوفي ولعب تمريرة عرضية من الناحية اليمنى أخطأ مدافعي المصري في التعامل مع الكرة ولكن الحظ خدم الحارس البورسعيدي أحمد مسعود لتذهب الكرة ضعيفة في متناوله.

خيم بعدها خيم الهدوء على مجريات اللعب وغابت الهجمات الخطيرة من الفريقين لينحصر اللعب في وسط الملعب.

وظل اللعب منحصرا في وسط الملعب حتى شن الأهلي هجمة مرتدة سريعة وصلت فيها الكرة إلى أجايي المندفع في الناحية اليسرى ليمررها بدوره إلى وليد أزارو شبه المنفرد بالحارس ولكن أزارو سقط داخل منطقة الجزاء مدعيا تعرضه للإعاقة من قبل حارس المصري لكن الحكم لم يتردد في إشهار البطاقة الصفراء في وجه أزارو ورفض احتساب الكرة ركلة جزاء.

واستمرت محاولات الأهلي الهجومية وحصل على العديد من الركلات الحرة لكنه فشل في استغلالها.

وكاد البديل مؤمن زكريا أن يصنع هدف الفوز في الدقيقة 87 عندما مرر كرة عرضية ولكن أزارو قابلها بضربة رأس ضعيفة ليواصل اللاعب المغربي إضاعة الفرص الثمينة للأهلي.

في المقابل ، شهدت الدقيقة التالية خطأ فادحا مشتركا بين سعد سمير والشناوي كاد يكلف الأهلي هدفا في الوقت القاتل لكن الحظ عاند المصري.

ومرت الدقائق التالية بدون جديد ليطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الثاني فارضا التعادل السلبي بين الفريقين وينتقل الفريقان للعب الوقت الإضافي.

ورغم أن الأهلي سيطر على مجريات اللعب مع بداية الوقت الإضافي لكنه فشل استغلال كافة الفرص التي اتيحت امامه في ظل التكتل الدفاعي لفريق المصري لينحصر اللعب في وسط الملعب.

وظل اللعب منحصرا في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 101 والتي شهدت هدفا للأهلي عن طريق وليد أزارو.

وجاء الهدف عندما حاول أحمد مسعود حارس مرمى المصري مراوغة وليد أزارو المنفرد به تماما ليخطف أزارو الكرة مستغلا انزلاق قدم الحارس ثم لعب الكرة في المرمى الخالي من حارسه محرزا هدف التقدم في الدقيقة 101 .

شهدت نهاية الشوط الإضافي الأول طرد طارق سليمان مدرب حراس مرمى الأهلي لإلقاء كرة ثانية داخل الملعب عندما كان لاعب المصري يلعب رمية تماس بالكرة الأصلية.

حاول المصري الضغط على الأهلي في الشوط الإضافي الثاني لكن دون جدوى فيما شكلت مرتدات الأهلي خطورة كبيرة وكاد مؤمن زكريا يحرز منها الهدف الثاني في الدقيقة 108 ولكن حارس المصري تألق وأبعد الكرة لضربة ركنية.

كما عاند الحظ مؤمن بعدها بدقائق ولعب الكرة برأسه خارج المرمى وهو على بعد خطوات قليلة من المرمى.. كما ألغى الحكم هدفا لمؤمن في الدقيقة الأخيرة من المباراة.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك