الخميس 16 أغسطس 2018 6:08 ص القاهرة القاهرة 25.8°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

هل ترى تجربة نادي «بيراميدز» ستصب في مصلحة الكرة المصرية؟

بالصور.. تعرف على هوية العناصر الإرهابية الـ6 المخططين لمحاولة استهداف كنيسة العذراء

القاهرة - أ ش أ
نشر فى : الأحد 12 أغسطس 2018 - 7:41 م | آخر تحديث : الأحد 12 أغسطس 2018 - 7:41 م

تمكنت الأجهزة الأمنية من ضبط 6 من العناصر الإرهابية، خططوا لتنفيذ سلسلة من العمليات العدائية التي تستهدف الإخلال بالأمن والاستقرار بالبلاد ومن بينها كنيسة السيدة العذراء، وذلك حسب بيان وزارة الداخلية اليوم.

للمزيد: «الداخلية» تعلن عن هوية «إرهابي مسطرد» رسميا


وعقب استذان نيابة أمن الدولة العليا تم ضبط عناصر البؤرة الإرهابية وهم محمد أحمد عبد المؤمن عواد، له أسم حركي "زيزو المنياوي"، مقيم بشارع الجمهورية بمنطقة الزاوية الحمراء، ويعمل موظفا بشركة بترول، سبق توليه مسئولية إحدى البؤر الإرهابية عام 1999، ويحيى كمال محمد دسوقي، مقيم بالقاهرة بمساكن الزاوية الحمراء ويعمل ميكانيكي سيارات، وصبري سعد موسى، مقيم بمحافظة القليوبية، ويعمل موظفا بشركة بترول، وسبق انضمامه لإحدى البؤر الإرهابية عام 1999.

كما ضمت الخلية رضوى عبد الحميد مقيمة بشارع محمد مظهر بالزمالك، وحاصلة على ليسانس آداب وهي من العناصر النسائية التي لها دور بارز في مجال الاستقطاب والترويج للأفكار المتطرفة، وتقوم بتوفير الدعم المالي للعناصر الإرهابية بتكليف من بعض الهاربين بالخارج، وهيثم أنور معروف ناصر، مقيم بشارع أحمد رمضان بمنطقة الزاوية الحمراء، وسبق انضمامه لإحدى البؤر الإرهابية عام 1999، وزوجته نهى أحمد عبد المؤمن عواد، ومقيمة بذات العنوان وهي شقيقة المضبوط محمد عواد.

وعثر بحوزتهم على قطعتي سلاح آلي، ورشاش "عوزي"، وطبنجة عيار 9 مم، و2 فرد خرطوش، وكمية كبيرة من الطلقات النارية مختلفة الأعيرة، ونصف كيلوجرام بارود، و5 كيلوجرام من مادة النترات وكمية من بودرة الألومنيوم وسائل الأسيتون التي تستخدم في تصنيع المتفجرات، ودائرة كهربائية وريموت كونترول، وكمية كبيرة من الألعاب النارية، وعبوة بها مادة سائلة مجهولة، وجوال به كمية من رولمان البلي، وكمية كبيرة من المسامير، ومبلغ مالي قدره نصف مليون جنيه مصري، بالإضافة إلى عدد 3 سيارات، كما أدلى الإرهابيون "محمد عواد، ويحي كمال" بقيامهما بوضع مادة سامة على المسامير المستخدمة في تصنيع العبوة لإحداث إصابات قاتلة بمحيط الموجة الانفجارية.

وقد أكدت عمليات الفحص تقابل الإرهابي القتيل مع إثنين من العناصر المضبوطة بالقرب من الكنيسة حيث قام المضبوط يحيى كمال باستكشاف ومراقبة المكان مستخدما دراجة نارية بينما أعطى المضبوط محمد عواد، إشارة البدء للإرهابي القتيل عمر مصطفى، الذي كان يضع، العبوة داخل حقيبة أسفل ملابسه.

وتم اتخاذ الإجراءات القانونية وتباشر نيابة أمن الدولة العليا التحقيق.


صور متعلقة


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك