الأحد 18 نوفمبر 2018 3:17 م القاهرة القاهرة 27.1°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما موقفك من المطالبات بحظر النقاب في الأماكن العامة؟

سداسية كرواتيا تعيد البريق للمنتخب الإسباني

د ب أ
نشر فى : الأربعاء 12 سبتمبر 2018 - 3:05 م | آخر تحديث : الأربعاء 12 سبتمبر 2018 - 3:05 م

بعد مسيرته الهزيلة وسقوطه المبكر في بطولة كأس العالم 2018 بروسيا ، يبدو أن الفوز الساحق 6 - 0 للمنتخب الإسباني على نظيره الكرواتي مؤشرا على عودة الماتادور الإسباني إلى أفضل مستوياته.

وقاد لويس إنريكي المدير الفني الجديد للمنتخب الإسباني فريقه إلى الفوز في أول مباراة له على ملعبه منذ أن تولى مسؤولية الفريق عقب الخروج المبكر من المونديال الروسي.

وينتظر أن تظل هذه المباراة خالدة في تاريخ المنتخب الإسباني حيث قدم فيها الفريق عرضا رائعا وحقق نتيجة أكثر من رائعة في مواجهة الفريق الذي أحرز لقب وصيف بطل العالم قبل أقل من شهرين فقط.

واعترف إنريكي بأنه لم يتوقع هذه البداية له مع الفريق حيث كانت المباراة الأولى له على الاطلاق في قيادة الماتادور الإسباني عندما تغلب على نظيره الإنجليزي 2 - 1 في عقر داره يوم السبت الماضي ضمن منافسات دوري أمم أوروبا ثم فاز على نظيره الكرواتي مساء الثلاثاء في نفس البطولة.

ولم يكن غريبا أن يهتف المشجعون باسم إنريكي بعد كل من المباراتين.

وقال إنريكي : "ارتبكت نسبيا بهذا" في إشارة إلى هتافات الجماهير له على استاد "مارتينيز فاليرو" في مدينة إلتشي مساء أمس الثلاثاء.

وأوضح أنه نال هذا الهتاف من قبل عندما كان مدربا لبرشلونة ولكنه لم يتوقعه مع المنتخب الإسباني في هذا التوقيت. وقال : "أمتن للجماهير ولكن اللاعبين هم الأبطال الحقيقيون".

وأشار إلى أن اللاعبين قدموا 90 دقيقة من الأداء الكروي الرائع والمثير ما أثار التساؤلات عن الأداء الهزيل الذي قدمه الفريق في كأس العالم.

ولدى سؤاله عما إذا كان نجح في ترك بصمته على الفريق بعد مباراتين فقط ، أجاب : "سيكون من السهل أن أقول إنه منتخب إسبانيا خاصتي".

وأضاف : "صنعنا العديد من الفرص ولم تستقبل شباكنا أي هدف. هذا الأسبوع مر بشكل رائع. لنرى ما سيحدث في المستقبل".

ورغم تواضعه ، لم يكن من الصعب التعرف على تأثيره في الفريق.

وخلال مباراة الفريق امام نظيره الروسي في دور الستة عشر للمونديال ، مرر لاعبو المنتخب الإسباني أكثر من 1000 تمريرة ولكن الفريق افتقد للاعبين الذين يمكنهم التسديد من مسافات بعيدة و الاختراق من العمق لمباغتة مدافعي روسيا.

ويمتلك ساؤول نيجويز نجم أتلتيكو مدريد وماركو أسينسيو لاعب ريال مدريد هذه القدرات ليصبح لكل منهما دور مهم في رؤية الجهاز الفني للمنتخب الإسباني بقيادة إنريكي.

وسجل ساؤول الهدف الأول ليكسر عناد المنتخب الكرواتي في وسط الشوط الأول بعدما كان الفريق الكرواتي هو الأقرب للتقدم في بداية اللقاء.

وسدد أسينسيو كرتين من مسافة بعيدة وحالفه الحظ لتعبر التسديدة الثانية حارس المرمى الكرواتي وتستقر بالمرمى.

وكان أسينسيو واحدا من ستة لاعبين للريال ضمن التشكيلة الأساسية للمنتخب الإسباني في مباراة الأمس. ومنذ 2002 ، لم يظهر هذا العدد من لاعبي الريال ضمن التشكيلة الأساسية للمنتخب الإسباني.

وأصبح أسينسيو تدريجيا أحد أهم اللاعبين في الريال والمنتخب الإسباني ، ولن ينسى اللاعب أول أهدافه مع المنتخب الإسباني أو مشاركته في خمسة من الأهداف الستة للفريق في مباراة الأمس.

وقال أسينسيو : "ندرك ما حققناه. هذا التوقف الدولي كان مثمرا للغاية بالنسبة لنا. وكان رائعا أن ننهيه بهذا الشكل... نحتاج للعودة إلى نفس الإحساس الذي كنا عليه قبل المونديال. وكانت نتيجة المباراتين (أمام إنجلترا وكرواتيا) جيدة من أجل هذا".

ويخوض المنتخب الإسباني مباراته التالية في ضيافة المنتخب الويلزي وديا يوم 11 أكتوبر المقبل ثم يستضيف المنتخب الإنجليزي بعدها بأربعة أيام فقط في بطولة دوري أمم أوروبا.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك