الأحد 17 ديسمبر 2017 2:08 م القاهرة القاهرة 19.7°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

هل تتوقع تراجع ترامب عن قرار اعتبار القدس عاصمة إسرائيل؟

حملة مشيرة خطاب: قطر لن تفوز برئاسة اليونسكو

أحمد العيسوي
نشر فى : الخميس 12 أكتوبر 2017 - 11:38 م | آخر تحديث : الخميس 12 أكتوبر 2017 - 11:38 م
قال السفير محمد العرابي مدير حملة دعم السفيرة مشيرة خطاب لمنصب أمين عام منظمة اليونسكو، إن الوفد المصري في باريس سعيد للغاية بالنتيجة التي حققتها مرشحة مصر في الجولة الرابعة من الانتخابات، والتي جرت مساء الخميس، وحصدت فيها «خطاب» 18 صوتًا بزيادة 5 أصوات عن الجولة السابقة.

وأضاف «العرابي»، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «كلام تاني»، المذاع عبر فضائية «دريم»، مساء الخميس، أن الوفد المصري بذل جهودًا كبيرة خلال الأيام الماضية وطوال فترة الانتخابات أثناء وجوده في مقر منظمة اليونسكو في باريس، متابعًا: «سعداء بالنتيجة التي توصلنا إليها نتيجة للجهد الكبير بالنسبة للضغوط الكبيرة التي نعيش فيها والحرب الشعواء الموجودة هنا في باريس من أجل الانتخابات».

وأوضح أنه سيتم إعادة انتخاب بين مرشحة مصر ومرشحة فرنسا بعد تعادلهما في الأصوات بالجولة الرابعة بحصول كل منهما على 18 صوتًا خلف مرشح قطر الحاصل على 22 صوتًا، وذلك في تمام الساعة الثانية والنصف يوم الجمعة، لتحديد واحد منها للدخول في جولة نهائية مع مرشح قطر، مؤكدًا أن قطر ستخسر السباق في النهاية ولن تفوز بمنصب أمين عام منظمة اليونسكو.

وتابع: «إذا فازت مرشحة مصر أو فرنسا ففي الحالتين ستخسر قطر في الجولة النهائية، وحصولها على المركز الأول في الجولات الماضية ليس مشكلة، وقطر لن تحصل على أكثر مما حصلت عليه والأمور منتهية بالنسبة لها».

وأعرب عن تعجبه من صبغة انتخابات اليونسكو، وأنها مسيسة خلال أربع جولات وهو شيء لا يحدث، فضلًا عن كون التوصيت سريًا في عالم يطالب بالشفافية، متابعًا: «التصويت سري، والعالم يتحدث عن الشفافية وهناك دول تتشدق بالمبادئ والشفافية والديمقراطية وفي نفس الوقت جعلت التصويت سريًا، وهذا يعني أن المصوت يتصرف وفق هواه بغض النظر عن تعليمات حكومته ولن يدري أحد لمن صوت».

وأشار إلى أهمية وجود موقف محدد والتزام للدول باعتبار أنها منظمة دولية، وعدم فتح الباب أمام التربيطات والتأثيرات، مضيفًا أن سامح شكري، وزير الخارجية، يقود الوفد المصري بشكل جميل للغاية وحازم، ويقوم بدور كبير ويتصرف وفق منطق سليم نال احترام الجميع في المنظمة وخارجها.

ولفت إلى انسحاب الولايات المتحدة وإسرائيل من منظمة اليونسكو في توقيت عجيب، إلا أنهما من الممكن أن يكونا فضلا الانسحاب في هذا الوقت وقبل انتخاب مدير جديد حتى لا يقال أنهما انسحبا لاتخاذهما موقفًا منه، موضحًا أن الولايات المتحدة لم تدفع اشتراكها في المنظمة منذ سنوات، ما يعني أنها كانت موجودة لممارسة ضغوط سياسية على المنظمة لتقف في طريق أي قرار ضد إسرائيل.

 




شارك بتعليقك