الجمعة 15 ديسمبر 2017 2:42 ص القاهرة القاهرة 16.5°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

هل تتوقع تراجع ترامب عن قرار اعتبار القدس عاصمة إسرائيل؟

كردستان تدعو العبادى لحوار بشأن المنافذ والمطارات


نشر فى : الخميس 12 أكتوبر 2017 - 5:58 م | آخر تحديث : الخميس 12 أكتوبر 2017 - 5:58 م

دعت حكومة إقليم كردستان العراق، اليوم، رئيس الوزراء العراقى حيدر العبادى إلى الحوار بشأن المنافذ والتجارة الداخلية والبنوك والمطارات فى الإقليم. وجاء ذلك ردا على الإجراءات التى اتخذتها الحكومة المركزية العراقية لعزل الإقليم الواقع فى شمال البلاد، بعد تنظيمه استفتاء للانفصال، الشهر الماضى.
وقالت الحكومة فى بيان نشرته على موقعها الإلكترونى: «للحيلولة دون إطالة العقاب الجماعى، نؤكد لرئيس الوزراء العراقى حيدر العبادى مرة ثانية على أننا مستعدون لأى نوع من الحوار والتفاوض بموجب الدستور العراقى فيما يتعلق بالمنافذ والتجارة الداخلية وتأمين الخدمات للمواطنين والبنوك والمطارات»، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الألمانية.

وانتقدت الحكومة ما أسمته تهديدات العبادى للبيشمركة فى المناطق المتنازع عليها بين الإقليم والحكومة المركزية، وحملته مسئولية أية حرب أو مشكلات تحدث فى هذه المناطق التى تتمتع بالاستقرار.

وشددت حكومة الإقليم :«نحن جادون بشأن الحوار مع العراق، وعدم جدية الحكومة العراقية هى التى أدت بشعب كردستان إلى إجراء الاستفتاء»، مؤكدة «نجدد أننا مستعدون للحوار بدون أية شروط».

فى غضون ذلك، أكدت الحكومة العراقية عدم نيتها القيام بأى هجوم عسكرى على إقليم كردستان العراق أو المناطق الخاضعة لسيطرة قوات البيشمركة فى كركوك، مؤكدة أنها تستعد لإطلاق عملية لاستعادة مدينة القائم وألويتها لمحاربة تنظيم «داعش» الإرهابى فقط.

وقال المتحدث باسم الحكومة سعد الحديثى فى تصريح صحفى إنه ليست لدى الحكومة العراقية أى نية للهجوم على إقليم كردستان مؤكدا أن «القوات العراقية لا تقاتل إلا تنظيم داعش»، موضحا أن الحكومة مستعدة للحوار مع إقليم كردستان وفقا للشروط التى أعلن عنها رئيس الوزراء العراقى وأبرزها إلغاء نتائج استفتاء الانفصال.

وكان مجلس أمن الإقليم قد أعلن فى تغريدة على موقع التدوينات القصيرة «تويتر» بأنه يتلقى رسائل خطيرة مفادها أن «القوات العراقية وبينها الحشد الشعبى والشرطة الاتحادية تعد لهجوم كبير على كردستان».

وأضاف المجلس أنه يجرى الإعداد للهجمات فى منطقتى الموصل وكركوك، حيث تنتشر قوات البشمركة التابعة لإقليم كردستان فى مناطق متنازع عليها بين بغداد وأربيل.

إلى ذلك، أعادت قوات البشمركة الكردية، اليوم، فتح الطرق الرئيسية التى تربط إقليم كردستان بمدينة الموصل (جنوب) بعد ساعات من إغلاقها، بحسب شبكة «سكاى نيوز عربية» الإخبارية.

وكان مسئول عسكرى فى قوات البشمركة فى إربيل، قد صرح فى وقت سابق، بأن «هذه الإجراءات احتياطية بعد أن لمسنا وجود تحركات وتحشدات للقوات الأمنية العراقية بالقرب من السواتر الأمامية لقوات البشمركة».

وفى أنقرة، قال إبراهيم كالين، المتحدث باسم الرئيس التركى رجب طيب إردوغان: إن أنقرة ستغلق البوابات الحدودية مع شمال العراق تدريجيا بالتنسيق مع الحكومة المركزية بالعراق وإيران ردا على استفتاء كردستان.

ومن المتوقع أن يزور رئيس الوزراء التركى بن على يلدريم بغداد، بعد غد الأحد للقاء نظيره العراقى حيدر العبادى.




شارك بتعليقك