السبت 18 نوفمبر 2017 1:22 ص القاهرة القاهرة 21°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

هل تؤيد إيقاف «شيرين» عن الغناء بعد واقعة «النيل»؟

5 نصائح لتقليل احتمالية الإصابة بسرطان البروستاتا

كتبت ــ أسماء سرور:
نشر فى : الأحد 12 نوفمبر 2017 - 3:19 م | آخر تحديث : الأحد 12 نوفمبر 2017 - 3:19 م

قال سامح شمعة، أستاذ طب الأورام بطب المنصورة، إن سرطان البروستاتا هو خامس أكثر السرطانات شيوعا فى مصر، بعد سرطانات الكبد والمثانة والرئة، مرجعا سبب ذلك إلى صعوبة التشخيص.
وأوضح لـ«الشروق» أن سرطان البروستاتا يمثل حوالى 11% من سرطانات الرجال فى أوروبا، كما يعتبر أكثر الأورام التى تصيب الرجال فى الولايات المتحده الأمريكية حوالى 26% والسبب الثانى للوفيات بسبب السرطان بعد سرطان الرئة.
وأوضح شمعة أن العوامل البيئية كنوع الغذاء ونمط الحياة، بالإضافة إلى تقدم العمر تؤثر فى نسبة حدوث سرطان البروستاتا، وأن هذه العوامل تتمثل فى تقدم السن حيث يرتفع معدل الحدوث مع تقدم العمر، وبالنسبة لنوع الغذاء فإن ارتفاع نسبة الدهون والسكريات والأغذية المملحة والكحوليات تزيد نسبة حدوث المرض كما أن للوراثة دورا فى نسبة حدوث المرض، حيث تتضاعف النسبة فى الأقرباء من الدرجة الأولى.
وقدم أستاذ الأورام 5 نصائح لتقليل احتمالية الإصابة بالمرض: تجنب السمنة، والإقلال من المشروبات السكرية، وزيادة احتواء الطعام على الخضراوات والفواكه، مع تقليل كمية اللحوم الحمراء والمصنعة والأغذية المملحة، والامتناع عن الكحوليات، منوها بأنه فى أغلبية الحالات يتم اكتشافها بالمصادفة أثناء علاج مرض تضخم البروستاتا بالمنظار أو فى حالة قياس دلالة الورم.
وحول علاج السرطان المختص فى البروستاتا، أوضح شمعة أن العلاج يختلف تبعا للحالة العامة والعمر، والتحليل النسيجى للورم ودرجته، لافتا إلى مناقشة أحدث الخطوط الاسترشادية للعلاج خلال المؤتمر السنوى للجمعية الأوروبية لطب الأورام بالعاصمة الإسبانية الذى عقد فى سبتمبر الماضى فى مدريد بحضور 24 ألف متخصص فى الأورام من 31 دولة، وقد بلغت عدد الأبحاث المقدمه 1736 بحثا بالأخص على الندوات العلميه وورش العمل.
وتابع «فى الحالات قليلة الضراوة يمكن الاكتفاء بالنسب الإيجابية للمريض أو اللجوء لوسائل عديدة للتمكن من المرض كالعلاج بالتبريد أو الموجات الصوتية أو النور أو التردد الحرارى، أما فى الحالات متوسطة يمكن العلاج باستخدام العلاج الجراحى أو الإشعاعى، كما يمكن المتابعة الإيجابية بدون تدخل فى الحالات التى لا تتحمل علاجا موضعيا، لكن فى الحالات شديدة الضراوة فيلزم لها علاج متعدد الوسائل كعلاج هرمونى من 4 – 6 شهور، يتبعه علاج إشعاعى ثم علاج هرمونى لمدة عامين أو ثلاثة أو علاج جراحى عليه فى بعد الحالات اتباعه بعلاج اشعاعى موضعى».




شارك بتعليقك