الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 12:59 ص القاهرة القاهرة 19.4°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

هل تؤيد إيقاف «شيرين» عن الغناء بعد واقعة «النيل»؟

«البحث العلمي»: التعليم الإبداعي لدى الأطفال يحتل مساحة كبيرة بمعرض القاهرة الدولي الرابع للابتكار

كتب - هاني النقراشي:
نشر فى : الإثنين 13 نوفمبر 2017 - 2:37 م | آخر تحديث : الإثنين 13 نوفمبر 2017 - 9:51 م

أعلنت أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا عن أنه بعد حصول برنامج «جامعة الطفل» في محور الوسائط المتعددة والتعليم الإبداعي للأطفال على المركز الأول في معرض القاهرة الدولي الثالث للابتكار 2016، يولي معرض القاهرة الدولي الرابع للابتكار 2017 -والذي تنظمه أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا كل عام والمقرر بدء فعالياته 22 نوفمبر الجاري، بأرض المعارض بمدينة نصر- اهتمامًا كبيرًا بالأطفال.

وأضافت الأكاديمية، في بيان صحفي اليوم الإثنين، أن الأطفال نواة المستقبل وشباب الغد؛ وتم حصد مجموعة كبيرة من الجوائز في المعرض بالعام الماضي؛ بهدف التشجيع المادي والدعم المعنوي لمشروعات ابتكارات الأطفال من المراكز الاستكشافية وجامعة الطفل ومركز القبة السماوية العلمي بمكتبة الإسكندرية بقيمة مالية 35 ألف جنيه مصري، حيث تقدم الأطفال بـ27 مشروعًا بحثيًا من عدة جامعات، وتم اختيار البارز منهم كابتكار استقبال الإنترنت من القمر الصناعي، مستخلص من قشر المانجو لعلاج السرطان، بدلة لعلاج مرض الشلل الرباعي، رفع مياه الآبار بالطاقة الشمسية، وكاشف ألغام.

وأوضحت الأكاديمية أن ذلك يأتي في إطار دورها لإعداد الأطفال المصريين من أجل المستقبل باعتبارهم أدوات التغيير القادرين على مواجهة التحديات المختلفة وتشكيل العالم من خلال القدرات الإبداعية والإبتكارية المتطورة، وتعزيز احترام الذات والثقة الخاصة بالأطفال وبناء الشخصية، واكتشاف المبتكرين والمخترعين، واحتضانهم وتقديم كل الدعم ليكونوا علماء المستقبل.

وتتحد هذا العام جهود أكاديمية البحث العلمي من خلال برنامج جامعة الطفل مع المراكز الاستكشافية بوزارة التربية والتعليم ومكتبة الإسكندرية داخل قاعات العرض بمعرض القاهرة الدولي الرابع للابتكار 2017؛ لعرض اختراعات الطلاب وتنمية روح الابتكار والإبداع لديهم وحثهم على الاستمرار في البحث العلمي وتطوير اختراعاتهم، ويستهدف الطلاب من جميع المراحل ضمن محور «التعليم الإبداعي لدى الأطفال».

وسيعرض على هامش المعرض، اختراعات الطلاب إلى جانب عروض تشويقي في مجال الأحياء والروبوت والإلكترونيات والكيمياء والفيزياء؛ بهدف تعميق فهم الجمهور لمجالات العلوم، والرياضيات، والتكنولوجيا وتقديره لها، وتوضيح مدى ارتباطها بالحياة اليومية؛ حيث يصل إلى عقول الطلاب أسس التفكير العلمي وبداية نشأة التجارب والاختراعات العلمية وكيفية تطورها ومدى أهمية العلم في حياتنا ومتعة تعلمه في حال تم توصيله بطريقة بسيطة وممتعة، والتركيز على ما يمكن للطالب المصري تقديمه للعالم حين يدرك حب العلم والتعلم والتفكير العلمي، وذلك من خلال المشاركة في المعارض، والأنشطة التفاعلية المقدمة والتي ينفذها الطلاب بأيديهم.




شارك بتعليقك