الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 10:04 ص القاهرة القاهرة 18.5°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل يساعد توثيق عقود الزواج إلكترونياً في التصدي لظاهرة زواج القاصرات؟

«مكتبة الإسكندرية» تعرض كنوز مصر في معجم مجوهرات الحضارات القديمة

صفية منير
نشر فى : الأربعاء 14 مارس 2018 - 5:12 م | آخر تحديث : الأربعاء 14 مارس 2018 - 5:14 م

قدمت الدكتورة ماريا تيريسا خيمينيث بيرييجو أستاذ تاريخ الفن بالجامعة الوطنية للتعليم عن بعد بمدريد وكاتبة معجم (مجوهرات الحضارات القديمة) وفرانسيسكو لارا مصمم مجوهرات وكاتب ومخرج المعجم والمستشار حمدي زكي مستشار مصر السياحي بمدريد سابقا عرض كنوز مصر في المعجم وبحضور وفد إعلامي وأساتذة ومتخصصين في الأثار المصرية.

وكان الدكتور مصطفي الفقي مدير مكتبة الإسكندرية قد استقبل الدكتورة ماريا تيريسا خيمينيث وفرانسيسكو لارا وحمدي زكي وخوان مانويل فيلابلانا لوبيث قنصل عام إسبانيا بالإسكندرية والوفد الإعلامي المرافق لهم وتم إهداء معجم (مجوهرات الحضارات القديمة المصور) من الوفد الإسباني إلى مكتبة الإسكندرية.

كما أعقب ذلك إلقاء الكاتبة وفرنسيكو وزكي محاضرة بقاعة المحاضرات بمكتبة الاسكندرية حيث تحدثوا عن المعجم وركز حمدى زكى في محاضرته علي مجوهرات توت عنخ آمون وأهميتها وعلاقتها بالفضاء الخارجى مؤكدا أن عرض هذا العمل في مصر سواء أمام ابوالهول او في مكتبة الإسكندرية يعد أفضل دعاية لتوظيف مقتنيات مصرفي تنشيط السياحة المصرية، خاصة أن هذا المعجم يحتوي علي 100 صفحة عن المجوهرات المصرية والتي تعد أفضل المجوهرات علي الإطلاق بشهادة الجميع كما أن هذا المعجم يُعد أفضل دعاية حضارية لكنوز مصر التي يُقدرها الغرب ولذلك كان إيماننا بذلك هو الإصرار علي عرضه في مصر.

وأضاف زكي أن الحدث أسفر عن ضجة إعلامية بوسائل الاعلام الاجنبية وبوسائل التواصل تفوق الحملات الاعلامية وبدون تكلفة مما يطلق عليه الاسبان الدعاية الذكية أي استثمار الثقافة لصالح السياحة والاستفادة من المعرفة والعلاقات دون إنفاق الملايين مشيرا إلي أن هذا النجاح يرجع أيضا لأهمية مكتبة الاسكندرية وللتعاون وحسن تنظيم ادارة المكتبة.

ومن جانبه كشف الكاتب الاسباني فرنسيسكو لارا مورا، أن المعجم هو كتاب خاص يجمع جميع صور المجوهرات العالمية من الحضارات القديمة، موضحًا أنه يتكون من 4100 مصطلح و9000 صورة و2100 صفحة ويزن 8 كيلو جرامات مشيرا، إلى أنه كتاب مرتب فيه الكلمات حسب الحروف الأبجدية، ويشمل أسماء كثيرة لكبار الفنانين من عصور وبلدان مختلفة وتاريخية، متضمنًا تاريخ المجوهرات منذ فترة ما قبل التاريخ، وحتى هذه اللحظة واحتوى جزء من الكتاب على مجوهرات الحضارة المصرية القديمة التي أبهرت العالم.

كما أكد فرنسيسكو أنه لمس الامان في مصر وكرم ونبل المصريين وانه نشر ذلك بمئات الصحف الاسبانية مما يحسن الصورة وهو ما تحتاجه مصر.

وقالت الدكتورة ماريا تيريسا خيمينيث بيرييجو أن المصريين يجب أن يفتخروا بما تركه لهم أجدادهم من تراث ثقافي ليس له مثيل في العالم وان من خلال البحث والدراسات فمن المؤكد أن المجوهرات المصرية هي الأفضل على الإطلاق ولذلك تم تخصيص جزء من هذا المعجم لكنوز مصر من المجوهرات التي لا يوجد لها مثيل في العالم.

وصنف خوان مانويل قنصل عام اسبانيا بالإسكندرية الحدث بأنه الافضل خلال العام مشيدا بالتنظيم الجيد لهذا الحدث خاصةأنه لاقي اهتماما من مئات الصحف الاسبانية وامريكا اللاتينية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك