الأربعاء 20 يونيو 2018 5:09 م القاهرة القاهرة 36.2°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

بعد الإعلان عن أسعار الكهرباء الجديدة.. كيف تراها؟

شارع عبدالعزيز قبلة الباحثين عن مشاهدة مجانية للمونديال

تصوير-أحمد عبد اللطيف
تصوير-أحمد عبد اللطيف
كتب ــ حاتم جمال الدين:
نشر فى : الخميس 14 يونيو 2018 - 8:02 م | آخر تحديث : الخميس 14 يونيو 2018 - 8:02 م

قبل انطلاق مباريات كأس العالم لكرة القدم، اليوم، اتجهت أنظار عشاق «الساحرة المستديرة» إلى شارع عبدالعزيز بوسط البلد، بحثا عن حلول تتيح لهم استقبال شارة البث الأرضى، والتى ستحمل إليهم مباريات مونديال روسيا 2018، والذى يشارك فى منافساته المنتخب المصرى بعد غيام دام 28 عاما، فضلا عن 3 منتخبات عربية شقيقة هى السعودية وتونس والمغرب.

شد الرحال إلى شارع عبدالعزيز، وكل مكان يبيع أدوات تلقى البث الأرضى جاء عقب إعلان الاتحاد الدولى لكرة القدم «الفيفا» بيانا رسميا عبر موقعه فجر اليوم يؤكد فيه على حقوق شعوب الدول المشاركة فى كأس العالم من مشاهدة 22 مباراة فى البطولة على البث الأرضى لتليفزيونات بلادهم.

قرار «الفيفا» أتاح للتليفزيون المصرى فى ماسبيرو اذاعة 22 مباراة من اجمالى 64 مباراة ستقام ضمن منافسات كأس العالم، ومنها بالتأكيد جميع مباريات منتخبنا الوطنى وعدد من مباريات الفرق العربية المشاركة فى المونديال، اضافة إلى مباريات المربع الذهبى فى النهائيات.

واعلنت الصفحة الرسمية لـ«بوابة ماسبيرو» على مواقع التواصل الاجتماعى عن نقل المباريات على البث الأرضى لقناة مصر الأولى والثانية ونايل سبورت، كما نشرت الصفحة جدولا يضم أول 12 مباراة سينقلها التليفزيون المصرى فى دورى المجموعات بمواعيد اذاعتها، والتى بدأت بالمباراة الافتتاحية بين روسيا والسعودية، اليوم، ومباراة مصر مع أوروجواى، غدا، وستذاع المباريات من خلال ستوديو التحليل «ستاد النيل» الذى يقدمه الكابتن أحمد شوبير.

واشارت «بوابة ماسبيرو» إلى اذاعة جميع مباريات منتخب مصر على القناة الأولى ونايل سبورت أرضى، وباقى المباريات على القناة الثانية.

نقل المباريات على البث الارضى للتليفزيون المصرى اوقف حالة الدفق على منافذ تسويق أجهزة استقبال البث الفضائى لقنوات «بين سبورت»، والتى احاطت بها طوابير الراغبين فى الاشتراك بباقة كأس العالم، قبل قرار «الفيفا» والتى باعتها الشركة بـ2052 جنيها شاملة جهاز الاستقبال وفك الشفرة، واشتراك مدته شهر قابل للتجديد بعد انتهاء كأس العالم نظير دفع قيمة الاشتراك العادى.

كما تراجعت ظاهرة البحث عن الوسائل الأخرى للحصول على فرصة لمشاهدة مباريات كأس العالم، ومنها أجهزة فك الشفرة التى انتشرت اعلاناتها بكثافة عبر صفحات السوشيال ميديا فى الساعات الاخيرة قبل انطلاق البطولة، وكذلك خدمات دعم اطباق الاستقبال بوحدات لاستقبال القمر الاصطناعى الإسرائيلى «عاموس»، والتى تبث بعض قنواته مباريات المونديال مصحوبة بتعليق باللغة العبرية فى البث الفضائى المفتوح.

التراجع طال أيضا الوصلات المنزلية، والتى عادت للظهور بقوة داخل الأحياء الشعبية، حيث استغل القراصنة الفرصة فى الترويج لبضاعتهم، لتصل قيمة الاشتراك فى مباريات المونديال إلى 200 جنيه فى بعض المناطق، وفى المقابل اطلقت قنوات بين سبورت حملة على شاشتها تحذر فيها مشاهديها من المشاركة فى جريمة القرصنة.

وبعد ان استطاعت جنى أكبر قدر من الاشتراكات اعلنت القنوات المالكة للحقوق البث، عن بث عدد من المباريات فى بثها المفتوح ـ ربما فى اطار مقاومتها للقرصنة ـ وهو القرار الذى سيكون عليها ايجاد صيغة مناسبة لتعويض المشتركين فيها عنه، حتى لا تقع تحت طائلة تهمة الاحتيال عليهم ببيعها مصنف تعرضه مجانا.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك