الأحد 24 سبتمبر 2017 4:07 م القاهرة القاهرة 30°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

ما رأيك في مقترح تعديل الدستور لزيادة الفترة الرئاسية إلى 6 سنوات؟

مد أجل الحكم في قضية مركز تدريب داعش لـ18 سبتمبر

كتب-أحمد الشرقاوي
نشر فى : الخميس 14 سبتمبر 2017 - 12:44 م | آخر تحديث : الخميس 14 سبتمبر 2017 - 12:44 م

قررت المحكمة العسكرية، مد أجل الحكم في قضية "مركز تدريب داعش"، إلى جلسة 18 سبتمبر المقبل.

وكانت النيابة العامة، أحالت كلًا من إبراهيم محمد إبراهيم، 27 عامًا، وعبد الصبور جاد الكريم، 21 عامًا، وأحمد هشام عبد الحكيم، 30 عامًا، ومحمد معوض علي عبد العليم، 26 عامًا فيزيائي بمصنع حربي، ومحمود ماهر إسماعيل، 26 ضابط سابق بالقوات المسلحة، وعمرو أحمد شكر الله مصطفى إلى المحكمة العسكرية.

وأسندت النيابة للمتهمين محاولة تخريب الممتلكات والمؤسسات العامة وممتلكات تابعة للقوات المسلحة ووزارة الداخلية، وقتل أي شخص ينتمي إليهما، وحيازة وإحراز الأسلحة النارية والذخيرة والمفرقعات بقصد استعمالها في نشاط يخل بالأمن والنظام العام وترويع المواطنين وتعطيل العمل بالدستور وزعزعة الأمن والاستقرار بالبلاد وإشاعة الفوضى والتأثير على مقومات الدولة الاقتصادية والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي وإسقاط الدولة، بعد أن اتفقوا فيما بينهم على الانضمام إلى عصابة مسلحة، بعد أن اتحدت وانصهرت إرادتهم جميعًا على ذلك، ووزعوا الأدوار فيما بينهم؛ لتنفيذ تلك الجرائم ورسموا مخطط التنفيذ من خلال اللقاءات التثقيفية والتنظيمية على شبكة المعلومات الدولية.

واتهمت النيابة العامة المتهم الأول بتولي قيادة عصابة مسلحة، تنظيم "داعش"، أُسست على خلاف أحكام القانون الغرض منها الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين والحريات والحقوق العامة التي كفلها الدستور والقانون والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي، فقد تولى قيادة تلك الجماعة لتعطيل العمل بالدستور وزعزعة الأمن والاستقرار بالبلاد، وكان الإرهاب من الوسائل التي تستخدمها هذه الجماعة في تحقيق أغراضها.

ونسبت لهم النيابة إمداد تنظيم "داعش"، بمعونات مادية ومالية، حيث أمدها الأول بأموال ومعلومات وإعداد برامج تدريب على كيفية استخدام الأسلحة النارية وتصنيع العبوات المتفجرة بمعسكرات تابعة للتنظيم بالصحراء الغربية، وكيفية رصد المنشآت الهامة وعقد لقاءات تنظيمية عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

والثاني قام أمد عناصر الخلية بمطبوعات وإصدارات إلكترونية داعمة لتلك الأفكار المتطرفة، وأعد الثالث دورات تدريبية لعناصر تلك الخلية بمعسكرات تابعة للتنظيم بالصحراء الغربية للبلاد في مجال استخدام الأسلحة النارية وتصنيع العبوات الناسفة وفنون القتال تمهيدًا لتنفيذ عمليات عدائية ضد رجال الشرطة والقوات المسلحة واستهداف منشآتهما والمنشآت العامة.

ورصد الرابع قسمي شرطة "الأميرية والمرج"، والخامس رصد مصنع حربي بلبيس محافظة الشرقية، كما رصد السادس، أماكن التمركزات الأمنية والعسكرية بشمال سيناء مع علمهم بما تدعو إليه وبوسائلها في تحقيق ذلك.




شارك بتعليقك