الأربعاء 25 أبريل 2018 6:27 م القاهرة القاهرة 19.6°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

بعد انتشار لعبة الحوت الأزرق.. هل تؤيد إصدار قانون لتقنين الألعاب الإلكترونية؟

«التعليم»: مع «التابلت» الامتحانات ستكون منزلية.. والأهالي لن تتحمل تكلفته

معاذ حجازي
نشر فى : الإثنين 16 أبريل 2018 - 9:54 م | آخر تحديث : الإثنين 16 أبريل 2018 - 9:54 م

قال الدكتور أحمد خيري، المتحدث باسم وزارة التربية والتعليم، إن الطالب سيحل امتحان الثانوية العامة على جهاز «التابلت» في منزله دون الذهاب للمدرسة في المستقبل، وذلك طبقًا للنظام المُعدّل للثانوية العامة الجديد.

وأضاف «خيري»، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «90 دقيقة»، المذاع عبر فضائية «المحور»، اليوم الاثنين، أن هناك حالة من «الشوشرة والقلق» بشأن منظومة التعليم الجديدة، معقبًا: «أكثر الصعوبات التي تواجه المنظومة هو تخوّف أوليا الأمور من التغيير، لأن الثقة غائبة، ونريد أن نعيدها بتنفيذ أشياء على أرض الواقع».

وتابع أن المنظومة الجديدة ستطبق على المرحلة الأولى من رياض الأطفال في سبتمبر المقبل، مشيرًا إلى وجود مناهج مختلفة بالمنظومة وأسلوب تعليمي مغاير لما هو موجود، إضافة إلى تطوير أداء المُعلم بما يتواكب مع المنظومة الجديدة.

وأكد أن الأهالي لن يدفعوا ثمن جهاز «التابلت» ولن يتكفلوا باشتراك الإنترنت، مستطردًا: «المُعلم لا بد أن يكون مؤهلًا للتعامل مع الجهاز، من خلال معرفته بالمناهج التي ستكون موجودة عليه، ونحن نغير طريقة عرضها لأنها سيئة، بحيث نُحدد المساحة الزمنية للمناهج مع الخريطة الجديدة».

وأوضح أن هناك مشروعات كبيرة لتدريب المعلمين على المنظومة الجديدة على كيفية التواصل مع الطالب واستخدام التكنولوجيا، متابعًا أن الطلاب الموجودين حاليًا، الذين لن يدخلوا في المنظومة الجديدة، يتم تطوير أداء مناهجهم وإعادة هيكلتها.

واستطرد أن «الامتحانات في المنظومة الجديدة لن يتدخل فيها العنصر البشري.. هي تعتمد على الفهم فقط وليس الحفظ، وسيكون هناك موعدًا للامتحانات وستحدد اللجان، ومبدئيًا ستكون الامتحانات داخل لجان وبعد فترة سيحلها الطالب في أي مكان».

ولفت إلى أن المنظومة الجديدة تبطل عملية الغش تماما، لكونها تعتمد على الفهم فقط، إضافة إلى أنها ستنهي ظاهرة الدروس الخصوصية، موضحًا ذلك، بقوله: «الدروس كانت تعلم الطالب كيفية حل السؤال والإجابات النموذجية للأسئلة المتوقعة، والمنظومة ليس بها الاثنتين، نحن نريد تغيير فكرة الحصول على درجات وشهادة إلى الحصول على علم»، حسب تعبيره.

يُذكر أن الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، قال إن البنك الدولي قدر تكلفة تطوير التعليم بـ 2 مليار دولار، يلتزم البنك منها بنصف مليار دولار على أن تتكفل مصر بالباقي، معقبًا: «ميزانية الوزارة أقل من الاستحقاق الدستوري، ونتمنى أن تصل إلى مقدراتها من خلال مجلس النواب، كما أن المبلغ بعضه في شكل منحه وبعضه فى شكل قروض بفوائد قليلة».



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك