الأحد 22 يوليو 2018 7:07 ص القاهرة القاهرة 26.5°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

هل تجد فرنسا تستحق لقب كأس العالم 2018 ؟

وزير التعليم: أعد الطلاب بنظام جديد «أكثر إمتاعًا» خال من التلقين

أحمد العيسوي
نشر فى : الإثنين 16 أبريل 2018 - 9:57 م | آخر تحديث : الإثنين 16 أبريل 2018 - 9:57 م

قال الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، إن نظام التعليم الجديد الذي تم الإعلان عنه اليوم، يبدأ من مرحلة روضة الأطفال والصف الأول الثانوي، مشيرًا إلى تكون المشروع الذي سينطلق سبتمبر المقبل، من 4 محاور هي تغيير نظام التعلم وافتتاح مدارس تكنولوجية ويابانية جديدة بمعايير عالمية.

وأضاف «شوقي»، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «هنا العاصمة»، المذاع عبر فضائية «سي بي سي»، مساء الاثنين، أن النظام الجديد يعتمد على تغيير طريقة التلقين والحفظ إلى الإبداع والابتكار وإعداد الطالب فنيًا وفكريًا وصحيًا وتغيير مصارد المذاكرة وطريقة التقييم، قائلًا إنه يعد الطلاب بأن فكرة الدراسة ستكون أكثر إمتاعًا، لأنهم سيحصلون على جهاز تابليت يتضمن مادة علمية باللغة العربية، حتى لا يذاكر من كتاب الحكومة «الملل».

وتابع: «إذا كان الدرس يتحدث عن الخلية في جسم الإنسان مثلًا، فسيجد الطالب ملفًا كاملًا على التابلت، بداخله أفلام ومقالات من مصادر مختلفة، لأن هناك من يحب أن يذاكر ن الفيديو وآخرون من مقالات مكتوبة».

وأوضح أن الدفعة الأولى التي ستتخرج من النظام الجديد ستكون بعد 14 عامًا في عام 2030، منوهًا بالمنهج يعتمد على بناء الشخصية والمعرفة والمهارات الحياتية والتواصل.

وأشار إلى أنه سيتم وضع امتحانات بصيغ مختلفة، وأن الأسئلة لن تعتمد على قياس مهارات الحفظ لدى الطالب، ولن تكون بإجابات نموذجية، متابعًا: «بدلًا من مطالبة الطالب بحفظ 5 أبيات شعر ووضعهم في الإجابة، سنطالبه مثلًا بذكر السياق وتفسير المعنى».

ولفت إلى إنشاء بنك أسئلة يتكون من الآلاف منها، على أن يتولى الكمبيوتر تجميع ورقة امتحان مكونة من عدة أسئلة بدرجة صعوبة معينة، ثم إرسالها إلى المدارس التي طلبتها، على أن يكون لكل مدرسة امتحان مختلف ولكن بنفس الدرجة من الصعوبة، موضحًا أن هذه الطريقة ستلغي الغش والحاجة إلى الدروس الخصوصية التي تلقن الطلبة طريقة إجابة نموذجية.

ونوه بأن مركز التقويم والامتحانات قائم بالفعل ولكنه غير مفعل، مشيرًا إلى الاستعانة بخبراء إنجليز لتدريب كوادر مصرية، على أن يتم تجميع الأسئلة من اقتراحات مدرسي المواد على مستوى الجمهورية وتجميعها في بنك الأسئلة.

واستطرد: «بعد تغيير أسلوب الامتحان فسيتغير بالتالي أسلوب تحضير الطالب للامتحان، ولن يتجه إلى حفظ الإجابات، وهدفنا هو إراحته من طريقة الامتحان وعدم الحفظ والاعتماد على الفهم».

وذكر أن الشركة الإنجليزية التي تستعين بها الوزارة هي صاحبة اختراع نظام إلكتروني لتصحيح إجابات الامتحانات دون تدخل العنصر البشري، موضحًا أن النظام سيجمع 500 إجابة من سؤال ما، ثم يرسلها إلى مئات المصححين الذين يجلسون في أماكن مختلفة، على أن يتم إرسال كل سؤال إلى اثنين من المصحيحين لضمان العدالة، بمعنى أنه لو كان بالورقة 10 أسئلة فسيتم إرسالهم إلى 20 مصححًا.

وأوضح أن العام الدراسي الأول سيكون تجريبيًا ولن يتم احتساب نتائجه للطلاب، ولكن سيكون بغرض تعويد الطلبة عليه، لأنه مشروع استثماري كبير لمصر، منوهًا بأنه سيتم إجراء امتحان ربع سنوي، تحدده كل مدرسة وفق ما يناسبها ولن يتم تحديده مركزيًا، لتكون محصلة الامتحانات في الثلاثة أعوام 12 امتحانًا، سيتم احتساب درجة الطالب النهائية من أعلى 6 امتحانات.

وأكمل: «كل مادة مستمرة على مدار الثلاث سنوات لها امتحان كل ربع عام على مستوى المدرسة وليس في توقيت واحد على مستوى الجمهورية، وسيتم احتساب درجات الطالب من أعلى 6 امتحانات بين الـ12 امتحان، بينما أول دفعة سيتم احتساب أفضل 4 وليس 6 ، نظرًا لخوفهم من التجربة الجديدة والتي يتوقع حدوث أخطاء بها».

وأشار إلى طلب الوزارة الحصول على مليون جهاز تابلت للعام الأول بتكلفة نحو 3 مليارات جنيه، مضيفًا أن الدولة قررت الاستثمار في هذا المجال وتصنيع التابلت محليًا بالكامل.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك