الخميس 18 أكتوبر 2018 6:08 ص القاهرة القاهرة 20.8°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

هل تتوقع عودة رحلات الطيران الروسي إلى مطاري شرم الشيخ والغردقة قريباً؟

#شروق_المونديال .. القصة الثالثة (1962).. عمر الحقيقي وصل: مواجهة سواريز وكوتينيو قبل 56 عام

رائد سمير
نشر فى : الأربعاء 16 مايو 2018 - 4:32 م | آخر تحديث : الأربعاء 16 مايو 2018 - 4:32 م

فيليب كوتينيو ولويس سواريز، اسمان لاتينيان لمعا في عالم كرة القدم مؤخراً، حيث كوّن اللاعبان ثنائية رائعة في نادي ليفربول الإنجليزي قبل 4 مواسم، قبل أن تعود تلك الثنائية لاستكمال «سيمفونيتها» حالياً في برشلونة الإسباني.

 

 

لويس سواريز صاحب الـ50 هدف منهما 5 أهداف في مشاركتين في كأس عالم 2010 و 2014 في 97 مباراة دولية منها ، سيقود أحلام المنتخب الأوروجواياني في مونديال روسيا، في مجموعة ستضم المنتخب المُضيف، ومنتخبنا الوطني، بجانب المنتخب السعودي.

 

 

أما فيليب كوتينيو صاحب الـ9 أهداف من 35 مباراة دولية خاضها مع المنتخب البرازيلي، سيقود أحلام السيليساو بالمونديال الأول له، في مجموعة تضم منتخبات كوستاريكا وصربيا وسويسرا.

 

 

على غرار اللقطة الكوميدية الشهيرة من الفيلم المصري "ظرف طارق" :"عمر الحقيقي وصل" .. فالمونديال القادم لن يكون هو الأول لاسم كوتينيو ولن يكون الثالث لاسم لويس سواريز، فالاسمان شاركا من قبل في مونديال 1962 والتي أُقيمت في تشيلي.

 

العديد من النجوم اللامعين في الكرة البرازيلية عُرفوا باسماء غير اسمائهم الحقيقية، فجيرزينهو اسمه الحقيقي جين فينتورا فيلهو، وآرثر أنتونيس كويمبرا لُقب باسم زيكو، وكافو اسمه الحقيقي ماركوس إيفانجليستا دي مورايس .. أما جارينشا فاسمه الحقيقي مانويل فرانسيسكو دوس سانتوس .. وغيرهم.

 

أنطونيو ويلسون فييرا هونويرو، النجم البرازيلي في الستينات والذي لُقب باسم كوتينيو .. كّون ثنائية مذهلة مع الجوهرة السمراء، بيليه سواء في نادي سانتوس أو في كتيبة السامبا، ونجح في قيادة السيليساو بالفوز بمونديال 1962.

 

 

لويس سواريز ميرامونتيس، أحد أساطير الكرة الإسبانية على مدار التاريخ، والغريب في الأمر أنه كُنيته عُرفت باسم "لويزيتو"، وشارك مع اللاروخا في مونديال 1962 ضمن 32 مباراة دولية خاضها أحرز خلالها 14 هدفاً، فضلاً عن خوضه عدة تجارب إحترافية في العديد من الأندية العالمية مثل برشلونة وإنتر ميلان وسامبدوريا وديبورتيفو لاكرونيا.

 

 

يبدو أن كرة القدم تحب ثنائية كوتينيو ولويزيتو، فبعيداً عن الثنائية التي تكونت في ليفربول وتستمر حالياً في البلوجرانا، إلا أن الثنائي تواجدا في ملعب واحدة قبل 56 عاماً، فعلى ملعب ستاديو ساوسليتو تقابل المنتخب البرازيلي أمام نظيره الإسباني يوم 6 يونيو عام 1962 في إطار مباريات المجموعات بمونديال تشيلي وسط حضور جماهيري بلغ أكثر من 18 ألف متفرج، إلا أن السيليساو حسمت تلك المواجهة بهدفين –أحرزهما أماريلدو- مقابل هدف –أحرزه أديلاردو-، وسط تواجد الثنائي على مقاعد البدلاء.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك