الجمعة 21 يوليو 2017 2:47 م القاهرة القاهرة 34.2°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

بعد قرارات قطع العلاقات المتتالية مع قطر.. هل تتوقع تغيير الدوحة لسياستها؟

منافسات أفلام موسم الأضحى تبدأ مبكرا

تقرير ــ منة عصام:
نشر فى : الأحد 16 يوليو 2017 - 9:40 ص | آخر تحديث : الأحد 16 يوليو 2017 - 9:40 ص

• «خلية» أحمد عز و«كنز» سعد ورمضان يتنازعان لقب «فيلم العيد»
• «خير وبركة» يراهن على الكوميديا.. وهيفاء وهبى تطيح بأحلام السوبكى فى «ثانية واحدة»
بدأ العدد التنازلى لموسم عيد الأضحى السينمائى، حيث يجرى صناع الأفلام المشاركون فى الموسم استعداداتهم لخوض المتنافس على صدارة شباك التذاكر، التى بدأت هذا العام مبكرا عبر بوسطات على شبكات التواصل الاجتماعى، سواء فيس بوك أو تويتر، حيث يعلن كل منهم عن وجوده فى الموسم المقبل لتهيئة الجمهور لاستقبال اعمالهم، واشعلوا حالة من التنافس على عرض لقطات وبوسترات أفلامهم، مصحوبة بعبارة «فيلم عيد الأضحى»، بينما اختار البعض على اثارة الجمهور عبر فرض حالة من التعتيم والغموض والاكتفاء بتسريب اخبار عبر مواقع التواصل الاجتماعى من آن لآخر.
البداية تأتى مع فيلم «الخلية» بطولة أحمد عز وأحمد صفوت ومن تأليف صلاح الجهينى وإخراج طارق العريان، وهو الفيلم الذى يستهل هذا الموسم بقوة، حيث تدور أحداثه حول ضابط فى قوات مكافحة الإرهاب والذى يواجه بمرافقة زملائه خلية إرهابية خطيرة للغاية تنفذ عددا من العمليات الإرهابية فى مصر وفى أماكن حساسة وحيوية، ويسعى للكشف عنهم والقبض عليهم.
فيلم «الخلية» تم تصويره فيما لا يقل عن سنة تقريبا وتوقف أكثر من مرة بسبب حصول أبطاله على اجازات متعددة بحلول عدة مواسم مرت على ايام التصوير، فضلا عن أن بداية تصويره كانت صعبة وشهدت تأجيلات كثيرة منها بسبب إصرار أحمد عز على أن يقوم طارق العريان بإخراج العمل، إلى ان تم الإتفاق فى النهاية على هذا الرأى، ثم بدأت مشكلة استخراج التصاريح من وزارة الداخلية نظرا لأن الفيلم يحتاج لمعدات وتجهيزات شرطية لا يمكن توفيرها إلا من خلال وزارة الداخلية، فضلا عن استخراج تصاريح مهمة للتصوير فى أماكن حيوية ومنها مترو الأنفاق، واحتاجت هذه التصاريح إلى ترتيبات خاصة، وذلك نظرا لحساسية الوضع الأمنى ببعض من هذه الاماكن.
واستعان المخرج طارق العريان فى فيلم «الخلية» بخبير مفرقعات أجنبى لتصوير هذه المشهد الخطرة، وخصوصا مع إصرار أحمد عز على تصوير أغلبها بنفسه، وبدون الاستعانة بدوبلير.
وكان فيلم «الخلية» من المفترض أن يتم عرضه فى موسم عيد الفطر الماضى، ولكن تم تأجيله لموسم عيد الأضحى نظرا لتبقى عدة مشاهد مهمة كان لابد من الانتهاء منها بالشكل المناسب.
ويأتى فيلم «الكنز» كثانى الأعمال المتنافسة على صدارة موسم عيد الاضحى، والذى يشترك ببطولته عدد كبير من النجوم، وفى مقدمتهم محمد رمضان ومحمد سعد وأحمد رزق وهند صبرى وخالد الصاوى وأمينة خليل وروبى وسوسن بدر ومحيى اسماعيل وهيثم أحمد زكى، وهو من تأليف عبدالرحيم كمال وإخراج شريف عرفة، ويتم استكمال تصوير الفيلم حاليا فى قصر المنيل.
فيلم «الكنز» تدور أحداثه فى 4 عصور وهم العصر العباسى والعثمانى والفرعونى وأخيرا فى السبعينيات، حيث تنتقل الأحداث حول فساد وسطوة بعض رجال الدين عبر العصور على السلطة والتعاملات المزيفة والسيئة مع الشعب، وكيفية إقحام الدين فى السياسة من أجل الحصول على مناصب خصوصا أن هناك رجال دين تعمدوا التلوين والتزييف فى هذه الحقبة الزمنية لكى يكونوا هم الأقوى ويحافظون على مراكزهم.
وهذا العمل أيضا من الأفلام التى يسابق مخرجها شريف عرفة الزمن للانتهاء منه قبل موسم عيد الأضحى المقبل، خاصة وأنه كان مقررا للفيلم ان يعرض فى موسم عيد الفطر المنقضى، ولكن تأجل لعدة أسباب ومنها عدم إنهاء مشاهد كثيرة متبقية، وهى المشاهد التى يتم تصوير أغلبها خارج البلاتوهات، ومنها المشاهد التى يتم تصويرها حاليا فى قصر المنيل أو فى شوارع بالقاهرة والجيزة.
وكذلك يسير البعض إلى ان التأجيل كان له سبب آخر، وهو أنه كان هناك فيلم آخر للنجم محمد رمضان بدور السينما فى موسم عيد الفطر الماضى، وهو فيلم «جواب اعتقال»، فضلا عن الالتزام بجدول معين للتصوير يتناسب مع ظروف محمد رمضان والذى يؤدى الخدمة العسكرية، وبناءً عليه رأت الجهة المنتجة أن تأجيل «الكنز» لعيد الأضحى باعتباره أفضل الحلول.
واما العمل الثالث فى منافسات الموسم السينمائى المقبل، فهو فيلم «خير وبركة» الذى يضفى عنصرا جديدا على الموسم وهو الكوميديا إلى جوار الفيلمين الآخرين المنتميين لنوعية الأكشن والغموض.
يشارك فى بطولة «خير وبركة» كل من على ربيع ومحمد عبدالرحمن وإخراج سامح عبدالعزيز، وتدور أحداثه حول شابين يعيشان حياة صعبة ولكنهما يحاولان أن يعيشاها بمنتهى البساطة وفى إطار من الكوميديا والسخرية.
ويواصل المخرج سامح عبدالعزيز فى الوقت الحالى تصوير الفيلم لطرحه فى الموسم المقبل وخصوصا أن المنتج أحمد السبكى قرر نزوله فى هذا الموسم.
وحتى إشعار آخر لا يعلم أحد مصير فيلم «ثانية واحدة» للمنتج محمد السبكى، وما إذا كان سيلحق بموسم عيد الأضحى المقبل أم لا، حيث كان من المفترض أن تقوم هيفاء وهبى ببطولته ولكن نشب بينها وبين المنتج أزمة كبيرة تسببت فى اعتذارها نهائيا عن البطولة، وكذلك اعتذار المخرج محمد سامى، وهو ما أوقع المنتج فى ورطة كبيرة، سيضر بسببها البحث عن مخرج آخر وفنانة أخرى لأداء دور البطولة بدلا من هيفاء وهبى، وهو ما يعنى أن «ثانية واحدة» لن يلحق بالموسم السينمائى المقبل خصوصا مع النظر أنه لم يبدأ تصويره بعد ويتبقى شهر ونصف فقط قبل حلول عيد الأضحى.


صور متعلقة



شارك بتعليقك