الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 11:13 م القاهرة القاهرة 18.3°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما موقفك من المطالبات بحظر النقاب في الأماكن العامة؟

«اختفاء» قرية سودانية بعد انهيار جبل عليها بسبب الأمطار والسيول

محمد رزق:
نشر فى : الأحد 16 سبتمبر 2018 - 3:23 م | آخر تحديث : الأحد 16 سبتمبر 2018 - 3:23 م

تتسبب السيول والأمطار الغزيرة والأعاصير في خسائر كبيرة جدا، تظهر آثارها بعد انحسار الظواهر الطبيعية التي تحولت بسبب التغييرات المناخية إلى أحد مسببات ما يمكن تصنيفه بأنه «كوارث طبيعية».

بالإضافة للخسائر في الأرواح سواء حالات الوفيات أو الاختفاء أو الإصابات الجسيمة التي تخلفها، تأتي الخسائر المادية الكبيرة المتحققة بسبب انهيار المنازل وقطع وتكسير الطرق الرئيسية، والخسائر الناتجة عن تعطل وتوقف مظاهر الحياة والمرافق العامة؛ كأحد نتائج السيول، لكن أن يصل الأمر إلى اختفاء قرية بالكامل تحت جبل، بسبب السيول، فربما تكون الواقعة الأولى من نوعها.

في السودان، وبسبب موجة الأمطار الغزيرة والسيول التي تشهدها الدولة الشقيقة منذ بداية شهر يونيو الماضي، انجرف أحد الجبال ليطمر قرية «توقولي» بجنوب دارفور، مخلفا عشرات القتلى والمصابين؛ وذلك وفقا لوسائل إعلام سودانية.

والقرية -التي كانت تقع في قمة جبل «مرة»- اختفت بعد أن تسبب هطول المطر المستمر في خروج المياه الجوفية من بطن الجبل؛ ما أدى لسقوطه واختفاء القرية بشكل كبير.

وعلى الرغم من عدم وجود إحصائيات نهائية بشأن الأضرار التي سببتها السيول، إلا أن هناك العديد من البيوت والمنازل في القرى دمرت بشكل كامل أو جزئي، فضلا عن تشريد مئات الأسر بعد أن وصلت الحصيلة في ولاية القضارف -شرق السودان- فقط إلى تدمير 33 قرية بشكل جزئي وكلي.

وتسبب استمرار السيول في ارتفاع منسوب مياه نهر «الدندر» -الواقع في ولاية سنار جنوب شرق السودان- حيث بلغ منسوب المياه 15.8 متر، وخرج عن مساره الطبيعي، وتسبب في تدمير السدود الواقية وانهيار ما يفوق عن الـ1000 منزل، فضلا عن غرق مئات الأفدنة الزراعية على جانبي النهر.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك