الجمعة 19 أكتوبر 2018 8:57 م القاهرة القاهرة 25.9°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

هل تتوقع عودة رحلات الطيران الروسي إلى مطاري شرم الشيخ والغردقة قريباً؟

أصغر مصري يشغل منصب قيادي لجامعة بريطانية يحاضر في مصر

كتب - هاني النقراشي:
نشر فى : الخميس 17 مايو 2018 - 9:53 م | آخر تحديث : الخميس 17 مايو 2018 - 9:53 م

حاضر خبير التعليم الدولى الدكتور محمد لطفى، نائب رئيس جامعة كارديف متروبوليتان للشؤون الدولية، فى ورشة عمل بعنوان "تطوير التدويل المؤسسي"، لتطوير سياسات وإجراءات التدويل لتعزيز المشاركة الفعالة للشبكات الإقليمية والدولية، وتطوير الشراكات بين الجامعات المصرية والجامعات الأجنبية.

ونظم الورشة، لجنة خبراء تطوير التعليم العالى ومكتب برنامج الاتحاد الأوروبيى للتعليم العالى إيراثموس.

وأكد لطفي أن هذه الورشة كان الهدف منها تحسين قدرات مجتمعات الجامعات على القيام بأنشطة التدويل، بالإضافة إلى زيادة الوعى بأهمية العمل من خلال استراتيجية تدويل مؤسسى وتحديد مفاهيم وأنشطة التدويل المختلفة.

وأضاف لطفي إن فكرة تدويل الجامعات، تعني أن الجامعات لابد أن ترتبط بالعولمة لأن العالم أصبح قرية صغيرة، مشيراً إلى وجوبية أن تخرج الجامعات خريج لديه مهارات ولغات.

وتابع، أن التدويل يعد هدف لاستفادة الدول، وأن مصر تستعيد قوتها من خلال التعليم وعناصر القوة الناعمة، وتوفير منح للأشقاء في الدول العربية والأفريقية، وكذلك تنمية العلاقات مع دول منابع النيل، لافتا أن الجامعات خرجت من إطار الـ4 جدران إلى الانفتاح.

‎وتحدث في المؤتمر، الدكتور ياسر الشايب، المنسق الوطنى لبرنامج الاتحاد الأوروبى للتعليم العالى بالقاهرة "ايراسموس"، والدكتورة رشا كمال، القائم بعمل رئيس الإدارة المركزية لشئون الطلاب الوافدين بوزارة التعليم العالي.

‎في السياق ذاته، زار نائب رئيس جامعة كارديف متروبوليتان للشؤون الدولية بالمملكة المتحدة، جامعة الإسكندرية، حيث كان في استقباله الدكتور عصام الكردي، رئيس الجامعة.

‎وقال الكردي: "إن الهدف من اللقاء هو بحث سبل التعاون بين الجانبين، وإتاحة الفرصة لتبادل الخبرات في مجالات التميز بكلا الجامعتين، وإنشاء برامج علمية مشتركة وذلك في إطار سعى الجامعة لتحسين تصنيفها عالمياً من خلال التعاون مع الجامعات العالمية المرموقة وتطوير المناهج الدراسية بما يتوافق مع المتغيرات العالمية".

ويعد الدكتور محمد لطفي إبراهيم لطفى أستاذًا في تدويل التعليم العالي وتطوير تطبيقات الشركات الأستراتيجية وخدمة المجتمع محليًا، بالإضافة إلى استراتيجيات تدويل الجامعة داخليًا وخارجيًا، وهو مستشار لمؤسسة قيادة التعليم العالي بالمملكة المتحدة “Education Higher for Foundation Leadership”، وعضو المجلس الأكاديمي لبرنامج القادة في التعليم العالي الدولى بها، ويشغل على المستوى الأوروبي منصب عضو مجلس إدارة الماجنا كارتا فى بولونيا Charta Magna Observatory الداعمة للقيم والحقوق الأساسية واستقلالية التعليم والبحث بالجامعات، وهو أيضًا عضو في مجلس ادارةهيئة ضمان الجودة الأوروبية .

وكان قد تم اختيار لطفي من قبل وزارة التربية والتعليم الصينية ليكون عضوًا في لجنة "Tank Think"، والخاصة بتطوير التعليم وتشجيع الابتكار وريادة الأعمال في التعليم في الجامعات الصينية، كما أنه المسئول عن بدء وتنسيق شراكات أكاديمية وبحثية مع أكثر من 25 دولة مختلفة، بعضها على المستوى الحكومي، وتضمنت هذه الشراكات مع الجامعات في الدول المختلفة تحسين التعاون المؤسسي في التعليم والتدريس وخدمة المجتمع، بما في ذلك تطوير برامج لقادة الجامعات لتطبيق إصلاحات على نظم التعليم العالي والاستراتيجيات الدولية بجامعاتهم.

وقد عمل أيضا في الكثير من مشروعات الاتحاد الأوروبي لإصلاح التعليم العالي، والاعتماد وضمان الجودة في كل من أوكرانيا وروسيا والأردن ولبنان ومصر، وذلك بالإضافة إلى أنه قاد بعض المشاريع مع وزارات التعليم العالي في كل من لبنان ومصر وليبيا وتونس والمغرب لتطوير أطر تسمح برفع كفاءة القيادات في التعليم العالي، وذلك عبر الاستفادة من الخبرات الأوروبية في هذا المجال.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك