الإثنين 20 نوفمبر 2017 1:53 م القاهرة القاهرة 24.1°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

هل تؤيد إيقاف «شيرين» عن الغناء بعد واقعة «النيل»؟

ملامح حركة «الداخلية»: إحالة 8 مديرى أمن و3 مساعدى وزير للمعاش

قرعه الحج وزاره الداخليه تصوير اميره مرتضى<br/>
قرعه الحج وزاره الداخليه تصوير اميره مرتضى
كتب ــ ممدوح حسن:
نشر فى : الإثنين 17 يوليو 2017 - 8:59 م | آخر تحديث : الإثنين 17 يوليو 2017 - 9:00 م
- «حقوق الإنسان» شرط اختيار القيادات.. و300 ضابط شاب لدعم العلاقات الإنسانية فى الحركة المرتقبة أول أغسطس
كشف مصدر أمنى عن ملامح حركة التنقلات المرتقبة فى وزارة الداخلية، المقرر الإعلان عنها أول أغسطس المقبل، موضحا أنها تشمل إحالة 8 من مديرى الأمن إلى المعاش على أقل تقدير، مع إحالة 3 من مساعدى وزير الداخلية بينهم أحد رؤساء القطاعات الخدمية إلى المعاش لمرضه، وآخرين فى أحد القطاعات اللاحقة، وعدد من قيادات القطاعات التى لم تحقق النجاحات المطلوبة منها، ولم تنفذ تكليفات الوزير، فضلا عن المصابين بأمراض مزمنة.

وحدد الوزير مجدى عبدالغفار الخطوط العريضة لتنفيذ حركة جهازالشرطة التى تجرى على قدم وساق داخل أروقة شئون الضباط واللجان المشكلة من قيادات الأمن الوطنى والعام والتفتيش والرقابة، لتقييم درجات رجال الشرطة، وتحديد القيادات الجديدة التى ستتولى المرحلة المقبلة، بدلا من المقرر إحالتهم إلى المعاش.
وجاءت تعليمات وزير الداخلية فى الاجتماع الأول للجنة المشكلة لتنفيذ وإعداد الحركة، مساء أمس، لاختيار عناصر شابة لتولى مناصب قيادية بهدف تجديد دماء الشرطة، وأن تكون تلك العناصر ذات قدرات قيادية وخبرة أمنية، وأن تثبت التقارير السنوية تمتع هذه الاختيارات بسمعة طيبة مع زملائها، فضلا عن تطبيقها مبادئ حقوق الإنسان فى عملها، وحسن تعاملها مع المواطنين، بهدف استكمال مسيرة تطوير منظومة العمل الشرطى، وفق استراتيجية الوزارة فى المرحلة المقبلة، التى تتطلب عملا جماعيا ومخلصا من الجميع.
وأشار المصدر الأمنى إلى خروج عدد من ضباط الشرطة الذين تورطوا فى مخالفات جسيمة أثناء عملهم، وثبت عدم مراعاتهم حقوق الإنسان فى التعامل مع المواطنين فى أقسام الشرطة والقطاعات الخدمية، موضحا أن الوزير وجه قيادات اللجنة المشكلة بنقل الضباط الحاصلين على تقديرات ضعيفة فى مستوى الأداء الأمنى إلى أعمال إدارية فى القطاعات الخدمية. 
وتابع المصدر: «تم اختيار القيادات الجديدة فى حركة الشرطة لتولى رئاسة قطاعات ونواب تلك القطاعات، ممن لهم دور بارز فى عملهم، وشباب الشرطة الجدد الذين تم اختيارهم قادرون على إعادة التوازن وضبط الأداء الأمنى وفرض السيطرة الأمنية، وهم يتمتعون بلياقة بدنية فائقة تتطلب تحركات وجولات فى الشوارع والتواجد الميدانى أكثر من التواجد فى المكاتب، فضلا عن الاستفادة من الشباب وطاقتهم وتصعيد وتمكين جيل الشباب فى جميع مؤسسات الدولة».
واستكمل: «ستتم ترقية أكثر من 300 ضابط شرطة فى مواقع مختلفة، أهمها قطاعى حقوق الإنسان والعلاقات الإنسانية والنقل والمواصلات، لأهمية تلك القطاعات فى الفترة المقبلة، والرغبة فى تدعيمها بالعناصر الجيدة التى تتعامل مع الجماهير والمواطنين فى الشارع».



شارك بتعليقك