الخميس 17 أغسطس 2017 11:29 م القاهرة القاهرة 29.3°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

ما رأيك في «أكشاك الفتوى» بمحطات مترو الأنفاق؟

«التسيماني».. قبيلة تمتلك أكثر قلوب صحة بالعالم

لينة الشريف
نشر فى : السبت 18 مارس 2017 - 5:23 م | آخر تحديث : السبت 18 مارس 2017 - 5:23 م

عرض البروفيسور هيلارد كابلان، من جامعة نيومكسيكو الأمريكي، دراسة بمؤتمر الكلية الأمريكية لأمراض القلب، عن «التسيماني» قبيلة في أمريكا الجنوبية، التي تتسم بإتباع أسلوب حياة نشط، وتمتلك الشرايين الأكثر صحة من أي شعب آخر خضع للدراسة.

ويقضي سكان القبيلة، أغلب يومهم في صيد الحيوانات والأسماك والزراعة وجني الثمار البرية والمكسرات، ويتبعون نظامًا غذائيًا يعتمد على الكربوهيدرات، ويحتوي على القليل من البروتين والدهون.

وجد العلماء الذين فحصوا مئات من رجال ونساء القبيلة، أن 9 من أصل 10 أشخاص تقريبًا يمتلكون شرايين صحية تعكس عدم وجود خطورة للإصابة بمرض القلب، وفقًا لصحيفة «التلجراف» البريطانية.

كما أن كبار السن ظلت صحتهم جيدة بصورة مدهشة، فحوالي ثلثي الذين تعرضو للدراسة كانوا أكبر من 75 عاما، كانوا خاليين من المخاطر الصحية تقريبًا، بينما تراوح مستوى المخاطر لدى 8% فقط ما بين المتوسط والمرتفع.

وأوضح «كابلان»، أن الدراسة توضح أن شعب «التسيماني» يمتلكون أقل انتشار لتصلب الشرايين التاجية من أي شعب خضع للدراسة حتى الآن، لافتا إلى أن نمط حياتهم يشير إلى أن النظام الغذائي القائم على انخفاض الدهون المشبعة وارتفاع الكربوهيدرات غير المصنعة الغنية بالألياف، إلى جانب ممارسة الألعاب البرية وصيد الأسماك وعدم التدخين والنشاط خلال اليوم، قد يساعد على منع التصلب في شرايين القلب.

بينما سكان المدن كثيرو الجلوس خلال أكثر من نصف ساعات اليقظة، فإن شعب «التسيماني» يكونوا غير ناشطين لمدة تصل إلى 10% فقط من اليوم.

يقول الباحثون: إن الرجال يقضون متوسط وقت من 6 إلى 7 ساعات يوميًا في حالة نشاط جسدي، بينما تقضي النساء من 4 إلى 6 ساعات.

ويحتوي النظام الغذائي لشعب «التسيماني»، على نسبة كبيرة من الكربوهيدرات غير المصنعة الغنية بالألياف مثل الأرز وموز الجنة والمنيهوت والذرة والمكسرات والفواكهة، بينما يشكل البروتين من اللحم الحيواني 14% فقط من النظام الغذائي وتشكل الدهون نفس النسبة.

يستهلك كل عضو في القبيلة 38 جرام من الدهون تقريبًا في اليوم الواحد، وتشكل الدهون المشبعة 11 جرامًا من هذه الدهون.

زار الباحثون 85 قرية من قرى التسيماني في الفترة ما بين 2004 و2015، وقاموا بقياس خطر الإصابة بمرض القلب لدى 705 بالغًا تتراوح أعمارهم ما بين 40 إلى 94 عاما.

كما أمتلك أعضاء القبيلة قراءات منخفضة لمعدل ضربات القلب وضغط الدم والكوليسترول وسكر الدم، ولكن الغريب أن نصف السكان أظهروا علامات الالتهاب على الرغم من أن ذلك عادة يُنظر إليه على أنه عامل خطر للإصابة بالشرايين غير الصحية.

وأكد المشارك في تأليف الدراسة البروفيسور راندال طومسون، أن التفكير المألوف هو أن الالتهاب يزيد خطر مرض القلب، مع ذلك فالالتهاب الشائع لدى «التسيماني» لم يكن مرتبطًا بزيادة خطر الإصابة بمرض القلب، وربما في المقابل يكون نتيجة المعدلات العالية للعدوى.




شارك بتعليقك