السبت 19 أغسطس 2017 10:32 م القاهرة القاهرة 30.7°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

ما رأيك في مقترح تعديل الدستور لزيادة الفترة الرئاسية إلى 6 سنوات؟

مصر تستعين بـ«الصحة العالمية» لحل لغز «الفيروس الغامض»

منظمة الصحة العالمية
منظمة الصحة العالمية
كتبت - أسماء سرور:
نشر فى : الأحد 19 مارس 2017 - 4:50 م | آخر تحديث : الأحد 19 مارس 2017 - 4:50 م

قال خالد مجاهد المتحدث الرسمي لوزارة الصحة، إن اللجنة التي شكلتها الوزارة من أساتذة الجامعات المصرية في مجال الصحة العامة والأطفال والسموم بالإضافة إلى خبراء من وزارة الصحة في مجال الوبائيات والمعامل والحميات، نجتمع بشكل يومي لمعرفة السبب في ظهور بعض الأعراض على 11 شخصا في منزلين بمنطقة شبرا الخيمة بمحافظة القليوبية، فيما يعرف بـ«الفيروس الغامض».

وأكد مجاهد لـ«الشروق» اليوم، أن الوزارة استعانت بخبراء منظمة الصحة العالمية، وأرسلت التقارير الطبية للحالات، لافتًا إلى سلبية جميع العينات التي تم سحبها من المصابين، وعدم التمكن من معرفة طبيعة المرض الذي أدى لوفاة 3 أطفال حتى الآن.

وأضاف مجاهد، أنه تم اتخاذ عدة إجراءات وقائية سواء للمصابين أو للمنزلين المشار إليهم، منها إجراء فحوصات معملية متقدمة للفيروسات والبكتريا المحتمل أن تكون سببا في ظهور هذه الأعراض، حيث تم عمل فحوص السموم والمعادن الثقيلة للحالات، ومسح ذري للأجسام المشعة عن طريق فريق من هيئة الطاقة النووية، وعمل تقصي للحشرات ونواقل الأمراض، ورصد وقياس ملوثات الهواء، وفحوص لجميع أنواع الأغذية الجافة، المطهوة والمياه من المنزلين المشار إليهما للكشف عن وجود أي بكتريا ممرضة أو سموم.

وذكر مجاهد أن الأهالي رفضوا تشريح جثث الوفيات، التي تسبب فيها الإصابة بعدوى غامضة، وإن جثث الحالات الثلاث تم دفنها، ولم يتم تشريحها للكشف عن أسباب الوفاة، نافيًا ما تردد حول وجو شخص قادم من إفريقيا تسبب في نقل العدوى بين الأسرتين.

وأشار إلى متابعة 17 شخصا من المخالطين بالمنزلين، وتأكد عدم ظهور أو اكتشاف أي أعراض مرضية عليهم، كما تم عمل تقصي وبائي للمنازل المجاورة للمنزلين ولم يتم اكتشاف أي حالات مرضية مشابهة.

وقال إن لجنة وزارة الصحة أوصت اللجنة بالاستمرار في أعمال التقصي الوبائي وأخذ المزيد من الفحوص المعملية والبيئية بحثًا عن العامل المحتمل أن يكون السبب في ظهور الأعراض السابقة.

وكان 11 شخصا أصيبوا بأعراض تشبة النزلات المعوية واشتباه بالتسمم، توفي منهم 3 حالات، فيما تماثلت 7 حالات للشفاء التام وخرجت بعد التحسن، ويوجد حالة لطفلة فقط حتى الآن تحت العلاج في مستشفى الجلاء العسكري، وأكدت وزارة الصحة أنه فور الإبلاغ عن أول حالة وهي لسيدة تبلغ من العمر 63 عامًا تم حجزها بمستشفى حميات إمبابة، قامت وزارة الصحة والسكان على الفور بتشكيل لجنة للتقصي الميداني الوبائي وأفادت نتائجها بأن عدد من ظهر عليهم الأعراض 11 شخصا تمثلت الأعراض في قئ مفاجئ وإسهال شديد والم بالبطن، وزادت شدة الأعراض في بعض الحالات وخصوصا بين الأطفال وكبار السن.




شارك بتعليقك