الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 4:10 ص القاهرة القاهرة 20.9°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

ما رأيك في مقترح تعديل الدستور لزيادة الفترة الرئاسية إلى 6 سنوات؟

ماتيس بعد «غارة التنف»: لا نوسع دورنا فى الحرب السورية


نشر فى : الجمعة 19 مايو 2017 - 7:26 م | آخر تحديث : الجمعة 19 مايو 2017 - 7:26 م

قتلى وجرحى فى قصف للتحالف الدولى بقيادة واشنطن لقافلة عسكرية لفصيل موالٍ للأسد.. وموسكو: ضربة غير مقبولة
بعد ساعات من استهداف غارة للتحالف الدولى الذى تقوده واشنطن ضد تنظيم «داعش» الإرهابى قافلة عسكرية موالية لنظام الرئيس السورى بشار الأسد قرب الحدود مع الأردن، أكد وزير الدفاع الأمريكى، جيمس ماتيس، اليوم، أن بلاده لا توسع دورها فى الحرب السورية، لكنها ستدافع عن قواتها عند الضرورة.
وقال ماتيس: «نحن لا نزيد من دورنا فى الحرب الأهلية السورية، لكننا سندافع عن قواتنا»، مضيفا: «سندافع عن أنفسنا إذا اتخذت خطوات عدائية ضدنا، وهذه سياستنا المستمرة من فترة طويلة»، بحسب وكالة الأنباء الألمانية.
وأعلن مسئولون فى وزارة الدفاع الأمريكية «البنتاجون» أن طائرات التحالف الذى تقوده الولايات المتحدة قصفت، أمس، قافلة موالية للنظام يبدو أنها كانت تنقل عناصر من الميليشيات الشيعية فى سوريا، بينما كانت متجهة إلى موقع عسكرى للتحالف قرب الحدود الأردنية.
وأكد التحالف فى بيان أن الضربة وقعت «داخل» منطقة أقيمت شمال غربى موقع التنف العسكرى، حيث تتولى قوات خاصة بريطانية وأمريكية تدريب قوات محلية تقاتل تنظيم «داعش» وتقديم المشورة لها.
وقال مسئول بالبنتاجون، طالبا عدم كشف هويته لوكالة الصحافة الفرنسية: إن «قافلة كانت على الطريق لم تستجب للتحذيرات من عدم الاقتراب من قوات التحالف فى التنف»، مضيفًا أنه «فى النهاية، وجهت ضربة إلى طليعتها». وأكد مسئول ثانٍ أن «القوة التى كانت فى القافلة يبدو أنها من الميليشيات الشيعية».
ونقل التلفزيون السورى الرسمى عن مصدر عسكرى سورى قوله: إن الضربة التى نفذها التحالف على فصيل موالٍ لدمشق، أمس، أوقعت عددًا من القتلى والجرحى وتسببت فى أضرار مادية»، مضيفًا أن «هذا يعرقل مساعى النظام السورى وحلفائه لمحاربة تنظيم داعش».
من جانبها، نددت وزارة الخارجية الروسية، اليوم، بقصف التحالف ووصفته بأنه «غير مقبول». وقال نائب وزير الخارجية الروسى جينادى جاتيلوف: إن «أى عمل عسكرى يزيد من تصعيد الوضع فى سوريا يؤثر على العملية السياسية، خصوصًا عندما يتعلق الأمر بأعمال (عسكرية) ضد القوات المسلحة السورية»، مضيفًا أن القصف «أمر غير مقبول بتاتًا ويشكل انتهاكًا للسيادة السورية»، بحسب ما نقلت وكالة «ريا نوفوستى» الروسية.




شارك بتعليقك