الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 1:27 ص القاهرة القاهرة 19.8°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما موقفك من المطالبات بحظر النقاب في الأماكن العامة؟

فريق «منصوراصورس» يروون كواليس اكتشافهم الديناصور المصري

إيفون مدحت
نشر فى : الجمعة 19 أكتوبر 2018 - 11:53 م | آخر تحديث : الجمعة 19 أكتوبر 2018 - 11:53 م

كشف أعضاء الفريق البحثي التابع لجامعة المنصورة، عن كواليس اكتشافهم نوعًا جديدًا من الديناصورات «منصوراصورس»، وذلك خلال لقائهم ببرنامج «معكم»، الذي تقدمه الإعلامية منى الشاذلي، على قناة «سي بي سي».

وقال الدكتور هشام سلام، أستاذ مساعد بكلية العلوم جامعة المنصورة، ورئيس الفريق البحثي، إن وزن الديناصور المكتشف يبلغ حوالي 10 آلاف كيلو جرام، ولديه رقبة بطول 3 مترات، وهو من آكلات العشب، وتواجد قبل 70 إلى 80 مليون عام، ويعود للعصر الطباشيري العلوي.

وأضاف، أن العظام التي استخرجها الفريق البحثي صحراء الواحات الداخلة بجنوب مصر، كان من بينها جزء من الفك السفلي للديناصور، وعظام الجمجمة، وذراعه بالكامل، وإحدى فقرات الذيل، معقبًا: «آخر 30 مليون عام قبل انقراض الديناصورات في إفريقيا كانت فترة زمنية مظلمة، لكن بهذا الكشف بدأنا فك طلاسمها».

وتابع أنه توجه بالعظام لمستشفى المنصورة لإجراء أشعة مقطعية على عظام الديناصور، وأرسل الصورة لكل الخبراء في هذا التخصص لمقارنتها بكل أنواع الديناصورات المعروفة في العالم، مستطردًا أن كان يبحث عن هذا الديناصور منذ 2008، لأنه كان يعلم بشأن وجوده في تلك المنطقة من دراسته للماجستير في جامعة أوكسفورد.

وواصل: «كنا أول فريق مصري وعربي وإفريقي يكتشف ديناصور ويكون ثلاث أرباع أعضائه من الفتيات، وحينما استخرجنا العظام وثقت اللحظة بالتقاط صورا تذكارية، وأخبرتهم فريقي بأنهم سيظهرون قريبًا في مجلة "نيتشر" وهذا ما حدث بالفعل».

وأشار إلى المركز البحثي عن الحيوانات الفقارية، في جامعة المنطورة، بقوله إنه المركز البحثي الأوحد من نوعه على مستوى الشرق الأوسط، منوهًا إلى عمل الفريق البحثي حاليًا على اكتشاف نوع جديد منن الديناصورات، رفض ذكر أي تفاصيل حوله حتى الانتهاء عمل الفريق.

ومن جانبها، قالت الدكتورة سناء السيد، أستاذ مساعد بكلية العلوم جامعة المنصورة، وعضوة بالفريق البحثي، «وجدنا عبر «جوجل إيرث» طريقًا ممهدًا حتى الصخور التي نعمل عليها في الواحات الداخلة، فبدأنا بالبحث في تلك المنطقة بشكل متفرق، لتمييز عظام الديناصورات من الصخور».

وأوضحت أن أول عضوة اكتشفت عظام الديناصور كانت الدكتور سارة صابر، وعقب اكتشافها إياها سارعت في نداء الفريق، الذي لاحظ عقب تجمعه أن هناك محجرًا يتواجد بالقرب من موقع الاكتشاف، وعماله بعد رؤيتهم هذا التجمع أرسلوا إليهم «لودر».

وتابعت: «بعد ذلك سارعنا في الابتعاد عن المنطقة قبل اقتراب الشاحنة، مدعيين عدم اكتشاف أي شيء لئلا يتعرض الاكتشاف للأذى بأي شكل من الأشكال، ثم عدنا مرة أخرى للمكان واستكملنا أعمال البحث واستخراج العظام، التي استغرقت 3 أسابيع، حتى انتهينا من الأمر، وعودنا لحياتنا الطبيعية مرة أخرى».

وفي سياق متصل، ذكر الدكتور أشرف عبد الباسط، رئيس جامعة المنصورة، أن الفريق البحثي عن الديناصورات ضم طلاب من مختلف المحافظات ومن كليات مختلفة منها هندسة وتجارة، وكانت لديه إرادة كبيرة أن يفعلوا شيئا لنفسهم وجامعتهم، وتحملوا كثيرا دون أي وسائل للعيش في موقع البحث عن الديناصورات وبأبسط الإمكانيات.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك