الخميس 15 نوفمبر 2018 3:35 م القاهرة القاهرة 24.6°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما موقفك من المطالبات بحظر النقاب في الأماكن العامة؟

(الصحة): 22 وفاة فى اشتباكات ميدان التحرير.. 89 مصابًا بمستشفيات القاهرة.. وعلاج المئات فى الميدان

استخراج أجسام غريبة من المصابين غير (الخرطوش)

المستشفي الميداني يبذل جهداً خارقاً لإنقاذ المصابين
المستشفي الميداني يبذل جهداً خارقاً لإنقاذ المصابين
أسماء سرور
نشر فى : الثلاثاء 22 نوفمبر 2011 - 11:05 ص | آخر تحديث : الثلاثاء 22 نوفمبر 2011 - 11:05 ص

فى قسم الجراحة بمستشفى المنيرة العام، يرقد صلاح زكى، المجند فى الأمن المركزى، الذى أصيب فى الاشتباكات التى اندلعت أمس الأول بميدان التحرير، ويحكى عن ملابسات إصابته بالقول «استلمت الخدمة فى الساعة 6 صباحا، كان الوضع فى التحرير هادئا إلى حد ما حتى الظهر، حيث بدأ التراشق بالحجارة بشكل شديد بين المتظاهرين وجنود الأمن».

 

«فى الساعة الواحدة والنصف من بعد الظهر أصبت.. بينما كنت أدافع وزملائى عن وزارة الداخلية، التى حاول المتظاهرون اقتحامها»، يواصل صلاح الذى تبدو الجراح بارزة على وجهه، وأسفل عينه، فى حين أكد الأطباء أن حالته باتت مستقرة، ومن المنتظر خروجه خلال 3 أيام.

 

فى نفس المستشفى الراقد فيه زكى يرقد عمرو المعداوى، وهو مواطن أصيب فى ميدان التحرير، بتهتك فى الأمعاء، ولذلك فهو محجوز فى قسم الرعاية المركزة، بعد أن تم استئصال جزء من أمعائه، وحالته تستدعى العلاج فى المستشفى حوالى أسبوع.

 

بصعوبة بالغة قال عمرو «نزلنا التحرير أنا وأصحابى الساعة 11 مساء، احنا مش متظاهرين.. نزلنا لنتفرج على ما يجرى فى الميدان.. وبعد أن وصلت بدقائق أصبت بطلق نارى فى الأمعاء أمام الجامعة الأمريكية».

 

أم عمرو تجلس بجوار ابنها الجريح، وهى تغالب دموعها قالت «إن ابنى البالغ من العمر 25 عاما لم ينزل مظاهرة فى حياته قط.. هذه هى المرة الأولى.. وأصيب فيها».

 

فيما كشف د. إبراهيم جمال، إخصائى الجراحة فى المستشفى عن استئصال جسم دائرى معدنى غريب اسود اللون من أجسام المصابين.. هذا الجسم مختلف عن نوع الخرطوش الذى كان الأطباء يستخرجونه من المصابين منذ بداية ثورة يناير، مرجحا أن يكون رصاصا مطاطيا جديدا».

 

وأضاف انه من بين هذه الحالات كانت حالة لشاب يدعى أحمد عادل، وصل المستشفى صباح أمس الأول، ومصابا بجرح قطعى فى الفخذ الأيسر، وقال جمال انه تم استكشاف الجرح واستخراج الجسم الغريب حتى استقرت حالته الصحية. مشيرا إلى أن اغلب الإصابات كانت جروحا فى أجزاء مختلفة من الجسم.

 

وفى غضون ذلك، أعلنت وزارة الصحة أن إجمالى عدد الوفيات خلال الاشتباكات التى وقعت أثناء فض الاعتصام منذ صباح أمس الأول حتى أمس أمام مبنى وزارة الداخلية وميدان التحرير بلغ 20 وفاة، بالإضافة إلى حالتين يوم السبت الماضى، ليصبح الإجمالى 22 حالة وفاة فى 3 أيام، حسب المتحدث الرسمى لوزارة الصحة محمد الشربينى.  وأوضح الشربينى أن حالات الإصابة بلغت 667 حالة، من بينهم 149 مصابا أسعف وترك بواسطة الإسعاف، و47 مصابا آخرين تم إسعافهم بالعيادات المتنقلة، بينما تم نقل 471 مصابا إلى المستشفيات.

 

وأضاف انه تم نقل 110 حالات إلى مستشفى المنيرة العام، و139 إلى قصر العينى، و83 إلى مستشفى احمد ماهر، و79 إلى الهلال الأحمر، و33 إلى معهد ناصر، و16 إلى مستشفيات التأمين الصحى، و4 حالات إلى الدمرداش وحالتين إلى الهرم، وحالتين إلى القصر الفرنساوى، بالإضافة إلى 3 حالات إلى مستشفى شبرا العام. وأشار إلى أن مجموع عدد المصابين الموجودين بالمستشفيات عن أحداث يومى السبت والأحد بالقاهرة بلغ 89 مصابا، 3 منهم فى المنيرة العام، و5 فى احمد ماهر، و13 مصابا فى الهلال، و10 مصابين فى معهد ناصر، و56 فى قصر العينى، وحالتين فى الهرم.

 

وفى السياق ذاته، قال د. شريف ناصح مدير عام مستشفيات جامعة القاهرة، إن المستشفيات استقبلت أمس فى التاسعة صباحا 9 إصابات جديدة، لم تدرج فى تقرير وزارة الصحة، مؤكدا أن معظم الحالات أصيبت بطلق نارى كان مصدره شارع محمد محمود المؤدى إلى ميدان التحرير، بالإضافة إلى إصابات قطعية وكسور فى مختلف أنحاء الجسم.

 

وأكد أن المستشفيات أعلنت حالة الطوارئ أمس الأول، وتم إخلاء بعض الأقسام وغرف العمليات لاستقبال المصابين فى ميدان التحرير، مشيرا إلى وجود تنسيق مع وزارة الصحة لنقل المصابين من الميدان إلى مستشفيات الجامعة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك