السبت 18 أغسطس 2018 8:54 ص القاهرة القاهرة 27.4°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

هل ترى تجربة نادي «بيراميدز» ستصب في مصلحة الكرة المصرية؟

مركز السينما العربية يكشف عن المرشحين للنسخة الثانية من جوائز النقاد.. والإعلان عن الفائزين فى مهرجان كان


نشر فى : الإثنين 23 أبريل 2018 - 9:19 م | آخر تحديث : الإثنين 23 أبريل 2018 - 9:19 م

-عمرو سعد ينافس على أفضل ممثل بـ«مولانا» و«على معزة وإبراهيم» فى قائمة أفضل فيلم


كشف مركز السينما العربية عن القائمة النهائية المرشحة للنسخة الثانية من جوائز النقاد السنوية، والتى تنتمى إلى 8 دول عربية وشارك فى اختيارها عبر التصويت 62 ناقدا ينتمون إلى 28 دولة فى مختلف أنحاء العالم، شاهدوا الأفلام العربية الروائية والوثائقية التى تم إنتاجها خلال 2017 عبر موقع Festival Scope، ومن المقرر الإعلان عن الفائزين على هامش الدورة الـ71 من مهرجان كان السينمائى.

وتم الاعلان عن القائمة النهائية المرشحة لجوائز النقاد السنوية عبر مقطع فيديو شارك فيه 6 من أبرز الأسماء فى صناعة السينما العربية، هم الفنان ظافر العابدين، الفنانة صبا مبارك، المخرج والمؤلف محمد دياب، وانتشال التميمى مدير مهرجان الجونة السينمائى والمنتجة والمخرجة ماريان خورى والمنتج والمؤلف محمد حفطى رئيس مهرجان القاهرة السينمائى.

وضمت ترشيحات أفضل ممثل عادل كرم «قضية رقم 23» لبنان، عمرو سعد «مولانا» مصر، محمد بكرى «واجب» فلسطين.
بينما جاءت ترشيحات أفضل ممثلة لتتنافس عليها زهراء غندور «الرحلة» العراق، سندس بلحسن «بنزين» تونس، مريم الفرجانى «على كف عفريت» تونس.

ويتنافس على جائزة أفضل سيناريو احمد ماهر «على معزة وإبراهيم» مصر، زياد دويرى وجويل توما «قضية رقم 23 » لبنان، آن مارى جاسر «واجب» فلسطين.

بينما يتنافس على جائزة أفضل مخرج زياد دويرى «قضية رقم 23 »، صوفيا جاما «السعداء» الجزائر، هشام العسرى «ضربة فى الرأس» المغرب.

وفى أفضل فيلم وثائقى يتنافس «آخر الرجال فى حلب» لفراس فياض، سوريا، و«اصطياد أشباح» لرائد أنضونى، فلسطين، و«طعم الإسمنت» لزياد كلثوم لبنان، سوريا.

وقدم ترشيحات أفضل فيلم وينافس فيها «قضية رقم 23 »، «واجب» و«ليلى» لفوزى بن سعيدى المغرب المحلل السينمائى علاء كركوتى الشريك المؤسس فى مركز السينما العربية وعلق على قائمة الترشيحات قائلا «إنجاز كبير تحقق بأن يشاهد 62 ناقدا من 28 دولة عشرات الأفلام العربية، ثم يكون المرشحون من 8 دول، هذا إلى حد كبير مؤشر يعكس الخطوات الصحية التى تنتهجها عدة دول عربية فى مجال صناعة السينما».

ويقول ماهر دياب المدير الفنى والشريك المؤسس فى مركز السينما العربية: واحد من أكثر الأعوام ثراء للسينما العربية، جعلت متابعة إجراءات ترشيحات جوائز النقاد السنوية مثيرة وممتعة على المستوى الشخصى. أفلام عربية وصناع سينما عرب كثيرون يستحقون الوصول إلى هذه المرحلة قبل النهائية، أحب أن أهنئ كل المرشحين، خاصة فى الفئة الجديدة للأفلام الوثائقية، والتى تتم صناعتها فى عالم عربى ذى وتيرة أحداث لا تهدأ».

ويقول الناقد أحمد شوقى مدير جوائز النقاد السنوية «تجربة العمل مع لجنة تحكيم أوسع أثرت الجوائز هذا العام، وجعلت التصويت أكثر ثراء وتنافسية، والطريف أن تنوع خلفيات أعضاء اللجنة أسفر عن تنوع مماثل فى الترشيحات التى تضمنت هذا العام مرشحين من ١٣ فيلما وثمانى دول مختلفة، بما يعكس زخم الأفلام العربية المتميزة خلال عام ٢٠١٧».

جوائز النقاد السنوية انطلقت فى نسختها الأولى على هامش فاعليات الدورة الـ70 من مهرجان كان السينمائى، وتُمنح الجوائز لأفضل إنجازات السينما العربية سنويا فى فئات أفضل فيلم ومخرج ومؤلف وممثلة وممثل، إضافة للجائزة الجديدة لأفضل فيلم وثائقى، وتضم لجنة تحكيم الجوائز هذا العام 62 من أبرز النقاد العرب والأجانب ينتمون إلى 28 دولة بأنحاء العالم، وهو ما يحدث لأول مرة فى تاريخ السينما العربية.
وقد وقع الاختيار على القائمة النهائية المرشحة للجوائز وفقا لمعايير تضمنت أن تكون الأفلام قد عُرضت لأول مرة دوليا فى مهرجانات سينمائية دولية خارج العالم العربى خلال عام 2017، وأن تكون إحدى جهات الإنتاج عربية (أيا كانت نسبة وشكل مشاركتها بالفيلم)، بالإضافة إلى أن تكون الأفلام طويلة (روائية أو وثائقية).

وفى العدد الجديد من مجلة السينما العربية التى يصدرها مركز السينما العربية، سوف يتم التعريف بكل النقاد المشاركين فى جوائز النقاد السنوية، ضمن موضوع كامل مخصص للنسخة الثانية منها، وسوف يشمل أيضا دليلا للأفلام وصناعها المرشحين للجوائز.

وضمت قائمة النقاد المشاركين فى ترشيح واختيار جوائز النقاد السنوية إبراهيم العريس «لبنان»، أحمد شوقى، طارق الشناوى، خالد محمود، يوسف شريف رزق الله، مجدى الطيب، أسامة عبدالفتاح، أندرو محسن، رامى عبدالرازق، رشا حسنى، علا الشافعى، محمد عاطف، محمد هاشم عبدالسلام، محمود مهدى «مصر»، آسغير إتش إنغولفسون «آيسلندا»، إقبال زليلة، وحسونة منصورى» تونس»، ألين تاسيشيان «تركيا» آمبر ويلكنسون «المملكة المتحدة»، أوليفيه بارليه «فرنسا»، باميلا بينزوباس «تشيلى، فرنسا» جاى ويسبرج، ديبوراه يانغ، سيدنى لِفين «الولايات المتحدة الأمريكية»، جيم كويلتى «كندا، لبنان،» حسام عاصى سام «فلسطين» بريطانيا، حسن حداد البحرين، حمادى كيروم «المغرب» خالد على «السودان»، خليل الدمون «المغرب» دراغان روبيشا «كرواتيا»، رونيت حسون «السويد»، زياد خزاعى، عرفان رشيد، صفاء أبوسدير، قيس قاسم، كاظم السلوم «العراق، المملكة المتحدة،» طارق بن شعبان، محمد بوغلاب «تونس» عبدالستار ناجى «الكويت» عبدالكريم قادرى «الجزائر» عبدالكريم واكريم «المغرب»، علا الشيخ «فلسطين» على وجيه «سوريا» عماد النويرى «الكويت»، غوتمان باسكران «الهند»، غيونا إيه نزارو «سويسراالإمارات، فين هاليغان «المملكة المتحدة»، «العراق»، كارمن غارى «نيوزيلندا»، كريس نيوبولد «المملكة المتحدة» كليم أفتاب «المملكة المتحدة» كيفا ريردون «كندا» ماسيمو ليكى «إيطاليا، محمد رُضا « لبنان، محمد بنعزيز، محمد شويكة «المغرب»، ناجح حسن «الأردن»، نبيل حاجى «الجزائر» نديم جرجوره «لبنان» هارى رومبوتى «فنلندا» هوفيك حبشيان «لبنان»، هدى إبراهيم لبنان».



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك