الأربعاء 28 يونيو 2017 9:24 ص القاهرة القاهرة 29°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

بعد قرارات قطع العلاقات المتتالية مع قطر.. هل تتوقع تغيير الدوحة لسياستها؟

الطرف الثالث عفاريت ثورية تبيع مناديل الورق

طفلان يؤديان دور اطفال الشوارع في مسرحية (مشاهد) امس الاول      تصوير-روجيه انيس
طفلان يؤديان دور اطفال الشوارع في مسرحية (مشاهد) امس الاول تصوير-روجيه انيس
الشيماء عزت
نشر فى : الثلاثاء 24 أبريل 2012 - 12:15 م | آخر تحديث : الثلاثاء 24 أبريل 2012 - 12:15 م

(الواد منتش هو اللى عمل فينا كده)، بحزن وضعف قالها الطفلان، لكن الضابط لم يهتم، أخذهما إلى القسم، لأنهما من أطفال الشوارع.

 

«منتش» أحد أبطال مسرحية «مشاهد من الشارع» التى بدأ عرضها أمس الأول فى قاعة روابط بجاليرى تاون هاوس بوسط القاهرة، والممثلون كانوا من أطفال الشوارع الحقيقيين.

 

«احنا 20 طفل هانحكى ونرسم ونغنى ثورتنا»، هكذا أعلنوا عن عرضهم.

 

مسرحية قصيرة تحكى قصة مجموعة من الأطفال الذين يسكنون الشارع، يتعرضون لمواقف صعبة، بسبب رغبة احدهم فى احضار الطعام لأصدقائه، فيسرق حقيبة يد سيدة، وتضطر المجموعة لمواجهة اتهامات الضابط الذى لا يفرق بين السارق والأبرياء، وتبقى تهمتهم أنهم أطفال شوارع.

 

«لو تعرفوا ايه اللى بيحصل»، كانت الجملة إشارة إلى بدء مشاهد سابقة تعرض بطريقة فلاش باك، صرخت الأم فى الطفل وطردته خارج المنزل، لأنه لا يجلب للأسرة الفقيرة المال الكافى، ولأنه كطفل يفضل اللعب على العمل.

 

امتزجت دموع المشاهدين بأصوات التصفيق العالية، ووقف محمود فى مواجهة الجمهور يقول: احنا حبينا نوريكم جزء من حياتنا عشان تعرفوا اننا غير ما الناس بتقول عننا، احنا مختلفين.

 

انتهى العرض وبدأ المعرض.

 

لوحات مرسومة عن أحداث الثورة، وحكايات لأطفال شوارع شاركوا فيها، رسموها بأيديهم على جدارية كبيرة، كل جزء فيها حكاية مختلفة.

 

مجموعة أخرى من الصور الفوتوغرافية، صورها الأطفال بأنفسهم، ولخصت دعوة المعرض قصته بكلمات تقول «كنا فى الميدان.. من ساعة الثورة ما قامت واحنا معاكم. فى هتافكم وفى نومكم على الرصيف وفى كل معركة وكل دفاع، وش صغير باكى وخايف، وتانى منور سعيد بمشاركته ومرحب بيكو فى بيته: الشارع. بس الثورة حطت علينا أعباءها ولبستنا لبس «البلطجة» وفيه منكم استسهلوا التهم ونسيوا إننا أطفال والثورة لينا حلم وفرصة زى ما هى ليكم بالظبط».

 

وجاءت الفقرة الأخيرة من الدعوة التى نشرت على صفحات فيس بوك وتويتر وقدمتها مدونة مناديل ورق تقول «من وقت الثورة ما قامت وفيه منا كتير اتضرب واتحبس وحصلت ضده اعتداءات كتيرة. 43 طفلا منا اتعرضوا على محاكم عسكرية من غير محامين وساعات من غير ما أهلهم يعرفوا أصلا. ودول اللى احنا نعرفهم. بس يا ترى اللى مانعرفهمش قد إيه؟

 

القانون بيقول احمونا. وفيه منكم دافعوا عنا عشان يسيبونا ومايحاكمونا. واحنا بنقول ايه؟

 

تعالوا اسمعونا من 22 أبريل لغاية 2 مايو فى جاليرى تاون هاوس، 10 ش النبراوى، وسط البلد، القاهرة».

 

المسرحية والمعرض جزء من الحملة الشعبية لحماية الطفل «وقفة بقى»، التى تدعمها مجموعة من الجمعيات الأهلية المهتمة بأطفال الشوارع، وساهم فى خروج المعرض إلى النور مساهمات وتبرعات من أشخاص عاديين، سواء ماديا، أو عبر تطوع مدربين لتعليم الأطفال التمثيل والتصوير والفن التشكيلى.

 

وعلى مدونة مناديل ورق التى ظهرت للدفاع عن حقوق أطفال الشوارع بعد الثورة عرفوا أنفسهم قائلين «احنا مجموعة من الحقوقيين والنشطاء والأكادميين والفنانين والمواطنين المهتمين بملف حقوق الطفل مع تركيز خاص على طفل الشارع. رصدنا انه من ساعة الثورة لحد دلوقتى، فيه أكتر من 200 طفل احتجزتهم الشرطة العسكرية بعد ماضربتهم وكهربتهم وسجنتهم مع بالغين. فيه كمان أطفال منهم خدوا أحكام عسكرية ولسه محبوسين فى طرة حراسة مشدد فى أوضاع مزرية. الكلام ده كله بيحصل رغم ان فيه قانون للطفل من المفترض انه يحمى حقوقه ورغم المواثيق الدولية اللى مصر موقعة عليها وملزمة باحترامها. عشان كده، قررنا نطلق الحملة الشعبية لحماية الطفل «وقفة بقى!».

 

المدونة تقدم أيضا حكايات حقيقية لأطفال شوارع ومواقف وتفاصيل تعرضوا لها قبل الثورة وبعدها، وعلقوا عليها «أطفالنا جيل لسة هاييجى، لو سبناه يتضرب قبل مايتولد، هيتوئد. فى الثورة ماكانش فى ايدهم غير مناديل ورق. غيرهم كان فى إيده أكتر بس كانوا هما مناديله الورق. مسح فيهم استنداله وسماهم طرف تالت».

 

عنوان المدونة:

www.manadeelwaraq.blogspot.com




شارك بتعليقك