الأربعاء 21 نوفمبر 2018 11:00 ص القاهرة القاهرة 23.8°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما موقفك من المطالبات بحظر النقاب في الأماكن العامة؟

هدوء فى «محمد محمود» .. و«التحرير» يتزيّن لمليونية «حق الشهيد»

اسوار البشر و الحجر للحفاظ علي هدنة محمد محمود .. تصوير : روجية أنيس
اسوار البشر و الحجر للحفاظ علي هدنة محمد محمود .. تصوير : روجية أنيس
محررو «الشروق»
نشر فى : الجمعة 25 نوفمبر 2011 - 8:55 ص | آخر تحديث : الجمعة 25 نوفمبر 2011 - 8:55 ص

هدأت الأوضاع فى ميدان التحرير، ووضعت «الحرب» أوزارها بعد أربعة أيام من الاشتعال، وبدأ الميدان استعداده لمليونية، اليوم، اتفقت القوى السياسية على أهدافها واختلفت حول مسمياتها.

 

المليونية حملت مسميات «تنحى العسكرى» و«حق الشهداء» و«القصاص»، أما الأهداف فأهمها: رحيل المجلس العسكرى عن السلطة وتسليمها لحكومة إنقاذ وطنى، ومحاكمة المسئولين عن قتل الشهداء فى ميدان التحرير.

 

قوى سياسية بارزة أعلنت مشاركتها فى التظاهرة، منها اتحاد وائتلاف شباب الثورة والاشتراكيين الثوريين و6 أبريل واتحاد شباب ماسبيرو، بينما أصرت جماعة الإخوان المسلمين على موقفها من مقاطعة مليونيات الموجة الثانية من الثورة، أما الدعوة السلفية والجماعة الإسلامية، فلم تحسما موقفهما من المشاركة.

 

ائتلاف شباب الثورة واتحاد شباب الثورة أكدا مشاركتهما فى مليونية اليوم تحت شعار «مش حنمشى، طنطاوى يمشى».

 

وقال محمود غزلان، المتحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين، إن الجماعة لن تشارك فى مليونية الغد للمطالبة بتسليم السلطة»، مؤكدا أن الجماعة ترغب فى تهدئة الأوضاع وعودة الحياة إلى طبيعتها من خلال إجراء الانتخابات فى موعدها لأخذ السلطة من العسكرى وتسليمها لرئيس منتخب.

 

وعلى صعيد الأحداث فى الميدان، خيم الهدوء التام على جميع أرجاء التحرير، وتوقفت للمرة الأولى منذ أسبوع مشاهد المصابين والدراجات النارية التى تنقل الجرحى، وخفتت أصوات سيارات الإسعاف.

 

وانتشرت قوات الجيش داخل شارع محمد محمود، وأقامت حواجز أسمنتية وأسلاكا شائكة للفصل بين المتظاهرين، وقوات الأمن المركزى التى انسحبت من شارع محمد محمود وتمركزت عند وزارة الداخلية.

 

ودخلت الميدان لودرات وسيارات نقل تابعة لشركة المقاولون العرب لإزالة مخلفات الاشتباكات، ولإزالة القمامة، وقام عدد كبير من الشباب والفتيات بتجميع القمامة من الميدان، وإلقاء أكياس القمامة فى سيارات اللورى.

 

وطافت أرجاء الميدان عدة مسيرات قادمة من المحافظات أبرزها مسيرة قادمة من السويس حملت شعار «السويس خلاص أسقطت المشير»، ومسيرة أخرى رفعت شعار «الشعب يريد حقن الدماء»، والثالثة نظمها أطفال المدارس، مرددين: «يا مشير قول لعنان الأطفال فى الميدان».

 

من ناحيتها، دعت جماعة الإخوان المسلمين أعضاءها للمشاركة فى مظاهرة حاشدة من مسجد الأزهر الشريف دعما للقضية الفلسطينية والمسجد الأقصى بحسب سيد نزيلى مسئول المكتب الإدارى لإخوان محافظة الجيزة، ولم يوضح نزيلى ما اذا كانت الدعوة لجميع أعضاء الجماعة على مستوى الجمهورية أم لقطاع القاهرة الكبرى فقط.

 

وتأتى هذه المظاهرة بالتوازى مع المليونية التى دعت لها مجموعة من القوى السياسية وائتلاف شباب الثورة تحت عنوان «حق الشهيد وإرادة الشعب»، ويشارك فى مظاهرة الأزهر الدكتور يوسف القرضاوى، رئيس الاتحاد العالمى لعلماء المسلمين، التى دعا إليها الاتحاد، والحملة الشعبية لمقاومة تهويد القدس.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك