الخميس 15 نوفمبر 2018 3:37 م القاهرة القاهرة 24.6°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما موقفك من المطالبات بحظر النقاب في الأماكن العامة؟

وزير الثقافة يختتم فعاليات المهرجان القومي للمسرح.. و«المحاكمة» يفوز بجوائز أفضل عرض وإخراج وتمثيل وموسيقى

تصوير: إبراهيم عزت
تصوير: إبراهيم عزت
أحمد السنهوري
نشر فى : الثلاثاء 26 أغسطس 2014 - 2:33 ص | آخر تحديث : الثلاثاء 26 أغسطس 2014 - 2:33 ص

اختتم وزير الثقافة الدكتور جابر عصفور، مساء الاثنين، المهرجان القومي للمسرح في دورته السابعة التي حملت اسم المبدع صلاح عبد الصبور، في المسرح الكبير بالأوبرا.

وحضر الحفل، المخرج ناصر عبد المنعم رئيس قطاع الإنتاج الثقافي، والفنان فتوح أحمد رئيس البيت الفني للمسرح، والفنانة لقاء سويدان التي قدمت الحفل، الذي بدأ بعرض مسرحي بعنوان "المسرح مسرحنا" إخراج شادي سرور، وتأليف مصطفى سليم، واستعراضات ضياء شفيق، وهو عرض يدعو المسرحيين للتمسك بأبو الفنون الذي سيساعدهم إذا ما اهتموا به في تحقيق أحلامهم نحو النجومية.

من جانبه، شكر ناصر عبد المنعم رئيس المهرجان، وزير الكهرباء الدكتور محمود شاكر، على تعاون الوزارة مع إدارة المهرجان بتوفير التيار أثناء عروض المهرجان؛ ما أثار ضحكات الجمهور وتهكمهم من ذلك الشكر الذي اعتبروه في غير محله.

كما أثنى "عبد المنعم" بعد ذلك على مشاركة مؤسسة الفنان خالد صالح الثقافية الجديدة في تقديم جوائز المهرجان، وكذلك مؤسسة ساويرس التي قدمت 160 ألف جنيه دعمًا للمهرجان، مؤكدًا على أن مصر عادت قوية بعودة المسرح المحترم لها وعودة الجمهور الذي شهده المهرجان حتى إن معظم العروض رفعت لافتة كامل العدد، على حد تعبيره.

"وظيفتي أن أسلم وزارة الثقافة للشباب" بهذه الكلمة بدأ وزير الثقافة الدكتور جابر عصفور، كلمته مؤكدًا على ضرورة تكاتف كل القوى الثقافية والفنية لإنجاح المهرجان القومي للمسرح في دوراته القادمة؛ ليكون منارة الثقافة في مصر والعالم العربي.

وأضاف عصفور: "لن نسمح بإغلاق مسرح في مصر بعد اليوم، خاصة بعد أن شاهدنا جميعًا 53 فرقة قوية ومميزة تتنافس بشرف على جوائز هذا العام". وأنهى عصفور كلمته بوعد المسرحيين أن تسافر العروض إلى جميع القرى والنجوع في مصر في شرقها وغربها حتى يحقق المسرح الهدف المرجو منه، وهو الحلم الذي حلم به الشاعر المبدع صلاح عبد الصبور، النجم الحقيقي لهذه الدورة، على حد قوله.

وأكد المؤلف يسري الجندي رئيس لجنة التحكيم، على ضرورة الاهتمام بالمسرح الجماهيري وقصور الثقافة التي تفرز أجيالاً واعدة من الفنانين والمخرجين الشباب؛ الأمر الذي يدعونا لأن نعيد النظر إلى المسرح بعين التفاؤل، على حد وصفه.

غير أن كلمة "الجندي" طالت كثيرًا؛ ما أدى إلى استياء الجمهور الذي كان ينتظر الجوائز بفارغ الصبر، وبمجرد أن شعر الجندي بذلك قال: "يبدو أنني أطلت كثيرًا وسوف أختتم كلمتي بشكر الفنان فتوح أحمد مدير المهرجان، وحمدي صالح الذي حضر ممثلاً لمؤسسة ساويرس التي رعت المهرجان ماديًا، والمهندس محمد أبو سعدة رئيس صندوق التنمية الثقافية".

وصعدت الفنانة سهير المرشدي عضو لجنة التحكيم بالمهرجان، لتعلن عن فوز عرض "المحاكمة" كأفضل عرض وأفضل ممثل دور أول رجال للفنان أشرف عبد الغفور، وأفضل مخرج لطارق الدويري، وأفضل موسيقى لتامر كروان، بينما حصد عرض "مطلوب" جائزة أفضل ممثلة وأفضل إضاءة لرامي بنيامين، وحصد جائزة أفضل ممثل صاعد مناصفة كل من محمد سلام وحامد عبد الحميد، عن عرض "ليلى والمجهول"، وأفضل مخرج صاعد محمد مهران وتامر، وأفضل دور نسائي سامية عاطف، عن عرض "عيلة الهوانم"، وأفضل ممثل دور ثاني رجال مناصفة بين أحمد سراج عن عرض "قهوة بلدي"، وإسلام عبد الشفيع عن عرض "القصة المزدوجة للدكتور بالمي".

بينما ذهبت جائزة أفضل ممثلة دور أول نسائي مناصفة بين إيمان إمام عن عرض "القصة المزدوجة للدكتور بالمي"، ونهى لطفي عن عرض "طقوس الموت والحياة"، وانفرد المخرج مناضل عنتر، بجائزة أفضل استعراضات عن عرض "مولانا".

كما قدم المهرجان شهادات التقدير والتميز للعرض الجماعي، وحصلت عليها عروض "قهوة بلدي"، و"المحطة"، و"إغراق عنخ"، و"الكلمات المتقاطعة".

وعدم اقتناع لجنة التحكيم في المهرجان بمعظم النصوص التي قدمت، أدى إلى حجب جوائز أفضل نص مسرحي وأفضل مؤلف وأفضل أزياء، مؤكدين أن حجب تلك الجوائز سيثير حفيظة المؤلفين في الدورات القادمة لتقديم الأفضل، وهو القرار الذي قوبل من بعض الحضور بالاستياء مما دفع أحد المؤلفين الشباب لأن يصرخ: "مصر مليانة مؤلفين ومبدعين مش لاقيين فرصة"، على حد قوله.

وتنافس في دورة هذا العام على الجوائز 42 عرضًا مسرحيًا، وشارك البيت الفني للمسرح بعشرة عروض، والفرق المستقلة بعشرة عروض أيضًا، وهيئة قصور الثقافة بسبعة عروض، وفرق المسرح الجامعي بأربعة عروض، فضلاً عن عرضين لكل من "مركز الهناجر للفنون" و"مراكز إبداع صندوق التنمية الثقافية" و"المعهد العالي للفنون المسرحية"، ومديريات الشباب التابعة لوزارة الشباب والرياضة وجمعيات المجتمع المدني، وشاركت دار الأوبرا في المهرجان للمرة الأولى بعرض "مولانا".

كما حملت جوائز المهرجان لأول مرة أسماء رواد المسرح؛ حيث قدمت "جائزة توفيق الحكيم" لأفضل تأليف، و"جائزة عزيز عيد" لأفضل إخراج، و"جائزة محمود دياب" لأفضل مؤلف صاعد، و"جائزة عبد الرحيم الزرقاني" لأفضل مخرج صاعد، و"جائزة حمدي غيث" لأفضل ممثل، و"جائزة أمينة رزق" لأفضل ممثلة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك