الإثنين 26 يونيو 2017 5:54 م القاهرة القاهرة 35°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

بعد قرارات قطع العلاقات المتتالية مع قطر.. هل تتوقع تغيير الدوحة لسياستها؟

البابا تواضروس: نسعى لتقريب وجهات النظر مع إثيوبيا فى ملف النيل

آية أمان
نشر فى : الأربعاء 26 أغسطس 2015 - 10:10 ص | آخر تحديث : الأربعاء 26 أغسطس 2015 - 10:10 ص

الكنيسة و«الرى» توقعان بروتوكول تعاون لإنقاذ النيل

قال البابا تواضروس، بابا الإسكندرية وبطريريك الكرازة المرقسية، إن الكنيسة المصرية تسعى لتقريب وجهات النظر مع إثيوبيا فيما يتعلق بملف مياه النيل، مشيرا إلى أن الكنيسة تؤمن بأن لكل دولة الحق فى استخدام المياه دون إضرار الآخرين.

وأوضح البابا، ردا إلى سؤال لـ«الشروق» خلال توقيعه بروتوكول تعاون مع وزارة الرى لإنقاذ النيل، أمس، أن هناك علاقات تاريخية بين الكنيستين المصرية والإثيوبية، قائلاً: «الإثيوبيون يقولون مارمرقس أبونا والإسكندرية أمنا».

وأعلن البابا عن زيارته لإثيوبيا سبتمبر المقبل، لحضور عيد الصليب، وهو أهم الأعياد فى إثيوبيا، ردا على زيارة الأب متياس، بابا الكنيسة الإثيوبية لمصر يناير الماضى، مشددا على أهمية دوره فى التقريب بين مصر وإثيوبيا فى ملف مياه النيل.

ووقَع البابا وحسام مغازى، وزير الرى، أمس، اتفاق تعاون لمشاركة الكنيسة فى حملة إنقاذ النيل، حيث تدرب الوزارة الأساقفة على تضمين مواد تربوية تتعلق بمياه النيل فى عظة الأحد والدروس بالكنيسة.

وقال البابا إن نهر النيل يعتبر مركزا رئيسيا من صلوات الكنيسة، مضيفا: «نحن نذكر بالتحديد مياه النهر وأضفنا لها مياه الأمطار والينابيع، كما أن الكنيسة تحتفل سنويا بعيد النقطة فى ١٩ يوليو، وهى أول نقطة مياه مطر تسقط فى الحبشة، ثم تأتى من خلال الفيضان لمصر وسمى هذا العيد بعد ذلك بعيد الملاك ميخائيل»، وأوضح أن «النيل يعتبر مركزا للوجاهة الاجتماعية فى حياة المصريين».
فيما قال وزير الرى إن وزارته ستدرب ٥٠٠ واعظ على مفاهيم ترشيد استخدام المياه وحماية النيل من التلوث والتعديات، مضيفا أن الحكومة تأمل فى دعاء الكنيسة لنهر النيل ليكون فيضان هذا العام مبشرا.




شارك بتعليقك