الأحد 21 يناير 2018 3:11 ص القاهرة القاهرة 12.1°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

هل حررت توكيلا لأحد المرشحين المحتملين لانتخابات الرئاسة؟

انتشار مكثف لقوات الجيش والشرطة استعدادا لاحتفالات «رأس السنة»

كتب ــ ممدوح حسن ومصطفى عطية وحاتم الجهمى:
نشر فى : الثلاثاء 26 ديسمبر 2017 - 8:27 م | آخر تحديث : الثلاثاء 26 ديسمبر 2017 - 8:27 م
بدأت الأجهزة الأمنية فى وزارة الداخلية نشر قواتها، بالتعاون مع القوات المسلحة، لتأمين وحماية المنشآت والمرافق العامة ودور العبادة، وتأمين الطرق، والمحاور المرورية الرئيسية فى محافظات الجمهورية، فى إطار احتفالات العام الميلادى الجديد.

ووضعت وزارة الداخلية خططا أمنية وبدائل لها، لمواجهة أى أحداث طارئة، والتصدى لأى محاولات تعكير صفو المحتفلين خلال الأعياد والمناسبات.
وقال مصدر أمنى فى وزارة الداخلية، أمس: إنه تم الدفع بالعديد من الدوريات الأمنية والمجموعات القتالية وقوات التدخل السريع، بالتعاون مع عناصر من الشرطة العسكرية لتأمين المنشآت العامة والأهداف الحيوية، فضلا عن تنظيم كمائن مشتركة ودوريات متحركة تجوب الشوارع والميادين الرئيسية.
كما بدأت عناصر من القوات المسلحة فى نطاق الجيوش الميدانية والمناطق العسكرية فى الانتشار، لمعاونة الأجهزة الأمنية لوزارة الداخلية فى عمليات التأمين، لبث الطمأنينة، وتوفير الأمن والأمان للمواطنين، خلال الاحتفالات، والتصدى لأى محاولة للخروج عن القانون.
ويشارك فى عمليات التأمين قطاع العمليات الخاصة فى وزارة الداخلية، والأمن المركزى، وقسم المفرقعات فى الحماية المدنية، فضلا عن الاستعانة بمئات من الكلاب البوليسية لنشرها فى محيط جميع الكنائس، خاصة المعروفة مثل الكاتدرائية، و125 كنيسة أرثوذكسية فى القاهرة، و82 كنيسة فى الجيزة.
وأكد المصدر الأمنى أنه تم إعلان حالة الاستنفار الأمنى داخل قطاعات الشرطة كل، استعدادًا لتأمين احتفالات عيد الميلاد المجيد، تنفيذًا لتوجيهات الوزير مجدى عبدالغفار، بإلغاء الإجازات والراحات للضباط والأفراد والمجندين فى جميع مديريات الأمن والإدارات العامة ومصالح الوزارة.
كما تم رفع درجة الاستنفار الأمنى فى محافظات الجمهورية لتأمين 2626 كنيسة على مستوى الجمهورية، من بينها ألف و326 كنيسة أرثوذكسية، وألف و100 كنيسة بروتستانتية، و200 كنيسة كاثوليكية، فضلا عن توجيه القيادات الشرطية بالمرور المستمر على الخدمات الأمنية أمام دور العبادة، وتفقد الأوضاع الأمنية فى الميادين الهامة والحيوية بالمحافظات.
وشملت الخطة الأمنية أيضا حملات داخل المدن وعلى الطرق الدائرية والسريعة، لضبط تلمخالفات وتحقيق السيولة المرورية اللازمة، ووجهت إدارات شرطة المرافق بإزالة الإشغالات، ورفع مخالفات الباعة الجائلين والسيارات المتروكة منذ فترة، أمام جميع الكنائس والمنشآت الهامة والحيوية والسياحية، خشية استخدامها فى أى أعمال عنف.
وأشار المصدر إلى أن خطط التأمين تشمل الدفع بتشكيلات أمنية فى محيط دور العبادة، وتفعيل الحرم الآمن لمسافة 800 متر بمحيط كل كنيسة، والدفع بضباط المفرقعات وأجهزة الكشف عن المتفجرات للتصدى لأى محاولات لاستهداف دور العبادة.
وأوضح أن أجهزة الأمن دفعت هذا العام بعدد من سيارات «فان» المجهزة بغرفة احتجاز مطورة تسع 6 أفراد من المشتبه بهم، لاستخدامها فى أعمال الدوريات الأمنية والبحث الجنائى، كما أنها مزودة بأحدث الوسائل والمعدات التكنولوجية ووسائل الاتصال والربط.
وأردف: «السيارات أيضا مدعومة بمنظومة كاميرات متطورة «CCTV» و«ANPR»، لرصد الحالة الأمنية وتوثيقها على الطرق والمحاور الرئيسية، ولتحديد أرقام السيارات، والتعرف على اللوحات المطلوب ضبطها، ومزودة بجهاز «SCOUTــAPP» الذى يتعامل مع منظومة الكاميرات».
ووجهت الوزارة حملات مكثفة استهدفت الشقق المفروشة فى محيط دور العبادة فى القاهرة الكبرى والمحافظات، التى يتخذها الإرهابيون كمأوى للتخفى عن أعين رجال الأمن والتخطيط، وتدبير أعمالهم الإرهابية.
كما تم استهداف العناصر المتطرفة فى المناطق الصحراوية ومعسكراتها بناء على معلومات أمنية دقيقة، وتوفير بوابات إلكترونية كاشفة للمعادن على مداخل الكنائس، وتعزيز الوجود الأمنى والخدمات الشرطية عند مداخل الكنائس ومخارجها والطرق المؤدية إليها.
وتفقدت المستويات القيادية فى كل مديرية أمن انتظام الخدمات فى مواقعها بشكل مفاجئ، للتأكد من إلمام القوات بخطط التأمين، فضلا عن استمرار مأمورى أقسام ومراكز الشرطة فى مكاتبهم لتلقى أى بلاغات عن الحوادث التى تقع فى دوائر أقسامهم والتحقيق فيها فورا.
وأشار المصدر الأمنى إلى أنه تم التنسيق مع جميع الكنائس للتأكد من جاهزية كاميرات المراقبة، وربطها مع غرفة التحكم فى الكاميرات بجميع مديريات الأمن، بالإضافة إلى توجيه إدارة الحماية المدنية بنشر قواتها على جميع مداخل دور العبادة المسيحية والمنشآت المهمة والسياحية، للكشف عن أى مفرقعات أو متفجرات والتمشيط المستمر والدورى لمحيطها عن طريق استخدام كلاب الكشف عن المرقعات.
وتم إغلاق محيط كل الكنائس على مستوى الجمهورية، وإعداد منطقة كحرم آمن لكل منها، يمنع مرور أو انتظار السيارات بداخله بشكل كامل.

 




شارك بتعليقك