الثلاثاء 24 أبريل 2018 8:19 م القاهرة القاهرة 18.1°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

بعد انتشار لعبة الحوت الأزرق.. هل تؤيد إصدار قانون لتقنين الألعاب الإلكترونية؟

وزير التعليم العالي: لا قيمة للأبحاث العلمية دون تطبيقها على أرض الواقع

كتب- هاني النقراشى
نشر فى : الثلاثاء 26 ديسمبر 2017 - 6:36 م | آخر تحديث : الثلاثاء 26 ديسمبر 2017 - 6:36 م

قال وزير التعليم العالي والبحث العلمي، خالد عبدالغفار، إنه لا قيمة للأبحاث العلمية دون تطبيقها على أرض الواقع، لافتًا إلى ضرورة إجراء أبحاث فى جميع التخصصات، وبخاصة في مجالات «الزراعة، والنقل، وتحلية المياه».

وأضاف «عبدالغفار»، خلال كلمته فى فعاليات «المنتدى الثالث لتسويق مخرجات البحث العلمي» الذي نظمته أكاديمية البحث العلمي، أمس الإثنين، أن مصر تضم باحثين لديهم القدرة على صناعة الفارق، وللبحث العلمي في مصر تاريخ كبير، وعلى الإعلام التركيز على إيجابيات البحث العلمي دون الالتفات لما يدور على مواقع التواصل الاجتماعي، من إظهار الصورة السيئة التى تهدف إلى إثارة البلبة.

ومن جهته، قال رئيس الأكاديمية، محمود صقر، إن خطة البحث العلمى «2030» تعتمد على إيجاد مجموعة برامج متنوعة من البحث العلمي مع توفير التشجيع الكافي له بجميع الجامعات والمراكز البحثية، مضيفًا أن وزيري التعليم العالي والزراعة تلقيا تكليفًا بالتوسع فى زراعة أرز الهجين لتوفير مياه الري، ما سيكون له الأثر الأكبر فى إفادة الدولة.

وأكد «صقر» اهتمام وزير التعليم العالي والبحث العلمي بالتحالفات التكنولوجية وتطويرها، موضحًا أن الأكاديمية تولي اهتمامًا كبيرًا بمشروعات «الزراعة، والأسمدة، والتطبيقات الطبية».

وعرض خلال فعاليات المنتدى، عدد من المشروعات القابلة للتسويق فى مجالات «الصحة، والبتروكيماويات، والأسمدة، والنقل، والزراعة»، ومن أهمها ماكينة حقن الأمونيا المصممة للعمل طبقًا لطبيعة الأراضي المصرية، وتطوير الشريحة الطبية التي يمكن استخدامها في الكشف عن العديد من الأمراض، بالتعاون مع مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا، وتقنية منخفضة التكاليف لبناء الطرق بالتعاون مع جامعة بني سويف.

يذكر أنه تم خلال فعاليات المنتدى استعراض المخرجات البحثية الناتجة عن المبادرات والمشروعات التي قامت الأكاديمية بتمويلها، والإشراف على تنفيذها لمواجهة التحديات التي تواجهها الصناعة؛ وذلك بالتعاون مع الجامعة الأمريكية، والمركز القومي للبحوث، وجامعة أسيوط، ومدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا، وجامعة بني سويف، ومركز البحوث الزراعية، والمعهد القومي لعلوم البحار والمصايد.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك