الأحد 18 نوفمبر 2018 12:26 ص القاهرة القاهرة 18°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما موقفك من المطالبات بحظر النقاب في الأماكن العامة؟

«عبدالغفور والزرقا وعلم الدين».. من منابر «السلفية» إلى صالون «الرئاسة»

عماد عبد الغفور - بسام الزرقا - خالد علم الدين
عماد عبد الغفور - بسام الزرقا - خالد علم الدين
سمر الجمل
نشر فى : الثلاثاء 28 أغسطس 2012 - 10:35 م | آخر تحديث : الثلاثاء 28 أغسطس 2012 - 10:35 م

حزب النور هو الحزب الثانى إلى جانب الحرية والعدالة الذى شكل بعض رجاله الفريق الرئاسى المعاون لمحمد مرسى.. رئيس الحزب أصبح مساعدا للرئيس فيما تم اختيار اثنين من أعضائه كمستشاريين، وهم: خالد علم الدين، الذى كان مرشحا لتولى حقيبة البيئة فى حكومة هشام قنديل، وبسام الزرقا، أمين الحزب فى الإسكندرية وعضو الجمعية التأسيسية للدستور، درس العلوم سياسية ويمتلك محالا للملابس، وكان من الداعين لاهتمام الدعوة السلفية بالسياسة وللخروج فى ثورة يناير.  

 

«الشروق» تتوقف عند ملامح مساعد الرئيس ورئيس الحزب الذى أصبح يمثل القوة السياسية الثانية فى مصر، ويؤشر اختياره مع «الزرقا وعلم الدين» دعما للتوجه المنفتح على القوى السياسية مقابل توجه أكثر تشددا داخل صفوف السلفية. 

 

عبدالغفور.. صوت هادئ ونصف ابتسامة، شارب ولحية غير مهذبة، على غرار كثير من زملائه فى الدعوة، لكنه قبل 3 عقود من الآن، وفى نهاية السبعينيات كان يؤسس مع زملاء آخرين ومع شقيقه عادل المدرسة السلفية أو ما عرف لاحقا بـ«الدعوة السلفية».

 

هو رئيس لحزب أصبح فجأة يمثل القوة السياسية الثانية فى مصر، حزب النور السلفى، ويحمل اليوم مع المنصب لقبا إضافيا، وهو «مساعد رئيس الجمهورية»، وينتظر أن يتولى مهام عمله الجديد إلى جانب محمد مرسى، الرئيس القادم من رحم جماعة الإخوان، العدو التقليدى للسلفيين، بل عدو عبدالغفور شخصيا. 

 

طالب كلية الطب السكندرى، كان له دور فى حماية الدعوة عندما كانت تحارب من الإخوان أو من الوشايات الأمنية، كما يقول المتحدث السابق باسم حزب النور محمد يسرى سلامة، وساعده فى ذلك انتماؤه لأسرة معروفة فى مدينة البحر المتوسط، والدعوة السلفية فى الإسكندرية تكاد تكون التنظيم السلفى الوحيد المستقل اليوم عن الإخوان، وإن كانت مؤيدة لمحمد مرسى فى مقابل «استقطاب لفئة كبيرة من السلفيين من خارج الدعوة عن طريق الهيئة الشرعية، يرون أن تجربة حزب النور فاشلة، وأنه يجب العمل تحت لواء الإخوان»، يضيف سلامة. 

 

«شخصية مستقلة وله حضور وجاذبية ومعتد برأيه»، هكذا يصفونه داخل تياره. صفات مهدت الطريق لخلاف مع بعض قيادات ومشايخ السلفية، وجعلت عبدالغفور يبتعد عن الدعوة «الرسمية» لفترة.

 

الطبيب الجراح سافر إلى أفغانستان ليشارك فى عمليات الإغاثة ثم إلى تركيا، حيث التقى سيدة تركية أصبحت لاحقا زوجته وأمًا لأبنائه الخمسة، وربما يكون عبدالغفور من قلائل السلفيين الذين رأوا أن المشاركة فى ثورة يناير «لازمة» فى وقت حرم مشايخها الخروج على الحاكم، داعين للالتزام بتعاليم شيخهم ناصر الدين الألبانى بالابتعاد عن العمل السياسى والحزبى. 

 

«نقول إن حق الحياة لابد أن يكفله الإمام والحاكم لعامة الناس، فإن لم يستطع فعليه أن يترك الأمر ويرحل»، وقف عماد عبدالغفور يرتدى جلبابا بنيا فاتحا وفى يده ميكروفون يخطب فى مسجد صغير بحى «بولكى» بالإسكندرية قبل 4 أيام من اندلاع الثورة التى أسقطت مبارك، ثم دعا الرئيس الجالس منذ ٣٠ عاما فى الحكم إلى «الاعتزال»، لكن دون أن يسميه، واستشهد الشيخ بنصوص وأحاديث تشجع الناس على الخروج.. «عجبت لمن لم يجد قوت يومه، كيف لا يخرج للناس شاهرا سيفه»، هكذا قال مستشهدا بقول منسوب لأبوذر الغفارى.  

 

هى تلك «الرؤية السياسية» التى يمتلكها عبدالغفور ويتحدث عنها أنصاره وهى ما جعلت قيادات سلفية تطلب منه أن يترك تركيا، ويعود ليستقر فى مصر، ويؤسس معهم فى منتصف العام الماضى حزب النور، متجاوزين عن مقولة شيخهم الألبانى إنه «من السياسة عدم الكلام فى السياسة». 

 

بذل عماد عبدالغفور جهدا كبيرا فى تأسيس الحزب، وقام بجولات متكررة فى المحافظات وانفتح على قوى سياسية مختلفة، فى وقت كان السلفيون يسجلون خطواتهم الأولى فى ملعب السياسة، ليصبحوا لاعبا سياسيا فاعلا على وقع الربيع الديمقراطى.

 

«مهذب ولديه صبر على الحوار»، تصفه قيادات سياسية عديدة ممن تحدثت إليهم «الشروق» وجمعتهم به لقاءات مختلفة. «عبدالغفور رجل عقلانى ويسعى دائما للتوافق»، يقول عنه نائب مجلس الشعب السابق مصطفى النجار، ويضيف: «من السهل التفاهم معه، ففى اجتماعات المجلس العسكرى مع الأحزاب لم يكن من هؤلاء  الناس الذين يتبنون مواقف فردية». 

 

عبدالغفور تجاوز الـ50 من عمره بعامين وربطته «علاقات ممتازة» مع المجلس العسكرى قبل تغيير قياداته، وكان عضوا فى المجلس الاستشارى المساعد للعسكريين فى حكمهم خلال الفترة الانتقالية، وساعد هذا فى صد موجة الهجوم عليه داخل حزبه، وأخرت من قرارا كان يرتب له لاستبداله فى رئاسة الحزب عبر انتخابات داخلية.

 

دخول السلفيون على خط العمل السياسى وتأسيسهم لأحزاب، مع إصدار فتاوى وبيانات منحازة عادة لموقف المؤسسات الرسمية، لم يغير فى الخصومة المتبادلة بين بعض اعضائه، وتوتر اليوم يحمل رواسب من خلاف الماضى، وعبدالغفور مغضوب عليه من بعض رموز الدعوة السلفية وبينه وبين شخصيات مثل عبدالمنعم الشحات وياسر برهامى «شد وجذب»، بعضهم يرى أنه حصل على أكثر مما ينبغى، فتم انتقاص كبير من صلاحياته داخل الحزب وإضعاف للتوجه الذى يمثله، وهو تيار يضم أيضا بسام الزرقا، أمين الحزب، وأحمد خليل ونادر بكار، وكان معهم يسرى سلامة قبل خروجه من صفوف «النور». 

 

اختياره مساعدا لرئيس الجمهورية قد يمثل ازعاجا لـ«تيار غير قادر على التعاون مع القوى غير الإسلامية، وليس لديه حس سياسى قوى، ونجح فى استعداء قطاعات كبيرة من الشارع على السلفيين»، بتعبير المتحدث السابق باسم حزب النور، لكنه فى المقابل يشجع توجه عبدالغفور داخل الحزب.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك