الخميس 14 ديسمبر 2017 12:03 م القاهرة القاهرة 23°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

هل تتوقع تراجع ترامب عن قرار اعتبار القدس عاصمة إسرائيل؟

«الإنتاج الحربي» تحتفل بتخريج الدفعة الرابعة من الطلاب الأفارقة

كتب - أحمد عجاج:
نشر فى : الأربعاء 29 نوفمبر 2017 - 1:26 م | آخر تحديث : الأربعاء 29 نوفمبر 2017 - 1:26 م

احتفلت وزارة الإنتاج الحربي بتخريج 24 متدربًا من الطلاب الأفارقة بالدفعة الرابعة ضمن البرنامج التدريبي بين الوزارة والوكالة المصرية للشراكة من ٲجل التنمية بالدول الإفريقية ممثلين عن 20 دولة إفريقية، هي (اريتريا - الجابون - السنغال - السودان - الصومال - الكونغو - أوغندا - بوركينا فاسو - بوروندي - تشاد - جنوب السودان - جيبوتي - زامبيا - غينيا - كينيا - ليبيريا - مالاوي - مدغشقر - موريشيوس - نيجيريا)؛ وذلك في مجال فحص واختبار المياه والمخلفات الصناعية وتحليل مياه الشرب.

وأعرب الدكتور محمد سعيد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربي، عن سعادته وفخره بتخريج دفعة جديدة في ختام البرنامج الرابع للمتدربين في مجال «فحص واختبار المياه والمخلفات الصناعية وتحليل مياه الشرب» من مختلف الدول الإفريقية الصديقة، مشيراً إلى أن هذا التعاون يستهدف توطيد أواصر العلاقات المصرية الإفريقية من خلال الاستفادة من إمكانيات الإنتاج الحربي المتميزة سواء البشرية أو التكنولوجية في مجال التدريب في تأهيل الأشقاء والأصدقاء الأفارقة في مجالات تدريبية مختلفة، مضيفاً أن هذه الدورة التدريبية تأتي استكمالاً للدورات الثلاثة التي تمت بنجاح في الشهور السابقة لتدريب 82 متدربًا في مجالات الألياف الضوئية والميكاترونكس.

وأكد الوزير على أهمية المجال الذي تم تدريسه ببرنامج هذه الدورة باعتبار المياه ثروة قومية يجب الحفاظ عليها واستغلال المعادن المختلفة التي يمكن استخراجها منها والاستفادة بها في العديد من المشروعات القومية، إلى جانب التركيز على دراسة تنقية مياه الشرب والاستفادة من المخلفات الصناعية التي يمكن إعادة تدويرها بشكل صحي ومفيد للبيئة، مضيفاً أن الإنتاج الحربي على استعداد دائم للتعاون في تنفيذ مثل هذه البرامج والمشروعات الهامة التي تعزز من دور مصر الريادي في تطوير وتأهيل أبناء شعوب الدول الإفريقية وبما يحقق المصالح المشتركة لمصر والدول الإفريقية على حد سواء.

ومن جانبه، أبدى السفير أحمد شاهين الأمين العام للوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية سعادته بالمشاركة في هذه المناسبة وأكد على اهتمام الوكالة بتوطيد وتعميق العلاقات المصرية الإفريقية والاهتمام بالتكنولوجيا الحديثة، وأشار إلى أنه لمس سعادة المتدربين والتي تعتبر انعكاسًا لمدى استفادتهم ومؤشرًا على ضرورة استمرار مثل هذه الدورات التدريبية التي تهدف إلى تقديم خبراء ومتخصصين قادرين على مواجهة التحديات التكنولوجية وتمكنهم من الاستغلال الأمثل للموارد المتاحة وفهم التحديات والمتطلبات التي تواجهها القارة الإفريقية، كما قدم شكره وتقديره للقائمين على هذه المبادرة.




شارك بتعليقك