الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 8:33 م القاهرة القاهرة 30.3°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

في رأيك من الأحق بلقب أفضل لاعب في العالم؟

«الشروق» تنشر اعترافات «الجبرتي» قاتل رئيس مباحث الجناين بالسويس

جنازة عسكرية للمقدم محمد سويلم
جنازة عسكرية للمقدم محمد سويلم
السويس- سيد نون
نشر فى : الإثنين 30 مارس 2015 - 11:51 ص | آخر تحديث : الإثنين 30 مارس 2015 - 11:51 ص

المتهم : لم نكن نتصور قدرة الأمن علي التعامل السريع وقيادات الاخوان طلبت مهاجمة منزل وزير الداخلي

كشف تحقيقات النيابة العامة بالسويس في قضية مقتل الشهيد المقدم محمد سويلم، أن المتهم عبدالرحمن إبراهيم محمود محمد وشهرته عبدالرحمن الجبرتي، الذي تم القبض علية عقب قيامة بقتل رئيس مباحث الجناين بالسويس هو هارب من تنفيذ حكم قضائي بسجنه لمدة 3 سنوات في القضية رقم 109 لسنة 2014 جنح السويس، وإنه كان مطلوب ضبطه واحضارة في 13 قضية، من بينها إطلاق الرصاص علي قوات الشرطة وحرق السيارات والمنشات وقطع الطرق وتهديد معارضي الأخوان بالقتل.

وكانت قوات الأمن بالسويس، قامت بالقبض علي المتهم عبدالرحمن الجبرتي، خلال مطاردة أمنية عقب قيام المتهم وشريكة الإرهابي القتيل عضو جماعة الأخوان، عادل يوسف، الذي قام بإطلاق الرصاص علي منزل أسرة وزير الداخلية السابق اللواء محمد ابراهيم، والذي قتل الإرهابي عادل يوسف خلال تبادل إطلاق الرصاص مع قوات الأمن عقب قيامة بقتل رئيس مباحث الجناين المقدم محمد سويلم.

وقال مصدر قضائي، إن "المتهم الذي أجري عملية جراحية لإخراج رصاص أصيب بها، أنه قام بإرتكاب الجرائم الذي تم تنفيذها عن طريق هو وشركائه بتوجه كامل وصريح ومدعوم ماليا من قيادات جماعة الأخوان المسلمين بالسويس، وأنهم المسئولين عن توجيهه.

وكشف المتهم الجبرتي، في اعترافاته، أن "الهدف الأساسي لجماعة الاخوان من عمليات القتل ونشر العنف، هو 'رسال رسالة 'لي الرأي العام العالمي أن الوضع في مصر غير مستقر، كما أن الهدف أيضاء هو إجبار النظام علي التفاوض مع جماعة الإخوان خاصة أن النظام الحاكم في البلاد حاليا يرفض أي تفاوض وهذا واضح جدا وليس لنا سبيل سوي المواجهه".

وقال المتهم في اعترافاته، إن "جماعة الأخوان أصدرت توجهاتها بقيامة هو عادل يوسف (مقتول)، بإطلاق الرصاص علي منزل أسرة وزير الداخلية السابق محمد ابراهيم بالسويس، من أجل إحداث صدي إعلامي واسع بسبب أهمية الحدث".

وكشف المتهم، أنهم "عقب قيامهم بإطلاق الرصاص علي الكمين الأمني المجاور لمنزل أسرة وزير الداخلية السابق، قامت قوات الشرطة بالتعامل معهم سريعا وأصابتة بطلقات نارية ثم حاولوا الهرب بالسيارة التي كان يقودها عادل يوسف إلي طريق السويس- الأسماعلية، وبمطاردة الأمن لهم دخلوا بالسيارة داخل منطقة الألبان الجديد، ودخل عادل يوسف إلي أحد المنازل المهجورة ثم أطلق عادل يوسف الرصاص علي رئيس مباحث الجناين الذي قتل ثم تعاملت قوات الأمن مع عادل".

وأشار المتهم، أنه "كان مختبئ داخل ترعة صغيرة بها خوص وأنه كان مصاب وأن قوات الأمن بالسويس قامت بإلقاء القبض علية ثم نقلته لمستشفي السويس العام لتلقي العلاج"، مؤكدا "لم نتصور أن قوات الأمن ستقوم بالتعامل السريع معنا".

كما كشف المتهم في اعترافاته، أن "أعضاء جماعة الأخوان الهاربين أحمد منجي، ومحمد سمير أبوهادية، هم من قاموا بجلب السلاح الآلي ليلة تنفيذ الجريمة، وأن أحمد منجي، كان مسئول التمويل المالي بالجماعة".

من جانبه، قال مصدر أمني أن "المتهم عبدالرحمن الجبرتي هو نجل شقيق أمين حزب الحرية والعدالة بالسويس الهارب أحمد محمود وأن المتهم كان من القيادات بأمانة شباب الحزب وهو يميل للعنف الشديد".

وكشف المصدرر الأمني، أنه على الرغم من إجرام المتهم «الجبرتي» إلا أنه اعترف بسهولة وظل يبكي كثيرًا ويتوسل، مؤكدًا أن الجماعة هي من التي ضحكت عليه.

من جانبها، قامت جماعة الأخوان بالسويس، بمفاجئة بقيامها بإصدار بيان وصفت من خلاله عادل يوسف قاتل رئيس مباحث الجناين بالسويس بالشهيد، ودافعت جماعة الاخوان عنه واصفة إياه بشهيد الشرعية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك