نتائج قمة الناتو

عماد الدين حسين
عماد الدين حسين

آخر تحديث: السبت 2 يوليه 2022 - 8:15 م بتوقيت القاهرة

ما هى أبرز نتائج قمة حلف شمال الأطنلطى «الناتو» التى انعقدت فى العاصمة الإسبانية مدريد يومى الأربعاء والخميس الماضيين؟ وهل هناك تأثير لهذه النتائج على المنطقة العربية؟!

كنت حاضرا كصحفى وقائع القمة فى مدريد واستمعت إلى الأمين العام للحلف ينس ستولنبرج، وهو يقول بوضوح إن روسيا التى كانت شريكا استراتيجيا للحلف منذ عام ١٩٩١ صارت أكبر تهديد رئيسى للحلف، وأن تعميق الشراكة الاستراتيجية بين روسيا والصين يشكل تحديا لقيم ومصالح الحلف. وعلينا أن نأخذ فى الاعتبار عواقب الاستثمار الصينى فى الأسلحة بعيدة المدى.

الحلف دعا فنلندا والسويد للانضمام إليه لكى يستكمل تمدده على جانب كبير على الحدود الروسية، وأنه سيواصل دعم أوكرانيا حتى تسترد كل سيادتها كاملة غير منقوصة، الرئيس الأمريكى جو بايدن قال إن بلاده ستعزز وجودها العسكرى فى العديد من المناطق خصوصا إسبانيا وبولندا ورومانيا ودول البلطيق وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا حتى يتمكن الحلف من الرد على التهديدات الآتية من كل المجالات برا وجوا وبحرا.
التقديرات تقول إن أمريكا ستحتفظ فى أوروبا بـ١٠٠ ألف جندى بزيادة ٤٠ ألف جندى عما كان عليه الحال قبل الغزو الروسى لأوكرانيا.

التحالف وافق أيضا على مفهوم الردع ليتمكن من نشر المزيد من المعدات والتشكيلات القتالية خصوصا فى أوروبا الشرقية، وأن خطط التوسع تتضمن وضع أكثر من ٣٠٠ ألف جندى للحلف فى حالة تأهب قصوى. كما أن الحلف ــ على حسب كلام ستولنبرج ــ يقوم الآن بأكبر إصلاح شامل للدفاع الجماعى منذ نهاية الحرب الباردة عام ١٩٩٠.
كما قررالحلف أيضا تعزيز دوره وقواته فى الجهة الجنوبية المواجهة لإفريقيا.

هذه هى الخطوط العامة لما ورد فى تصريحات قادة ومسئولى الحلف، إضافة لما ورد فى الاستراتيجية الجديدة للحلف التى تعتبر تطورا تاريخيا وحاسما منذ نهاية الحرب الباردة، وربما منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، حينما تشكل الناتو، وتشكل فى مقابلة حلف وارسو بقيادة الاتحاد السوفيتى، الذى انهار مع انهيار الاتحاد السوفيتى بعد سقوط سور برلين عام ١٩٩٠.
رئيس الوزراء البريطانى بوريس جونسون قال ما معناه إن بوتين يفترض أن يكون قد اكتشف الآن خطأه حينما راهن على أن غزوه لأوكرانيا سيضعف الحلف، ويقوى روسيا.
ربما كان ما قاله جونسون صحيحا إلى حد كبير فالرهان الروسى على تقوية نفوذها وإضعاف أوروبا وفصلها عن الولايات المتحدة تبين أنه غير صحيح حتى الآن.
من متابعة تطورات الأحداث منذ بداية الغزو الروسى وحتى نهاية قمة الأطلنطى فى مدريد يتضح أن العكس تماما لما قصده بوتين هو الذى تحقق.
ظنى أنه وحتى هذه اللحظة فإن الكاسب الأكبر من كل ما حدث هو الولايات المتحدة الأمريكية من جميع النواحى، وأن الخاسر الأكبر هو أوكرانيا التى تكاد تتدمر بصورة كاملة، أما العبء الأكبر فسوف تدفعه أوروبا لمصلحة الاقتصاد الأمريكى والصناعات العسكرية الأمريكية.

وإذا صح هذا الاستنتاج فلا ينبغى أن نلوم الولايات المتحدة، بل نلوم القرار الروسى الذى حقق للولايات المتحدة كل هذه المكاسب من دون أن تطلق رصاصة واحدة.
قبل الغزو كان الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون يتبنى فكرة بناء قوة أوروبية مستقلة بعيدا عن الهيمنة الأمريكية، وكان الرئيس الأمريكى السابق دونالد ترامب يحاول جاهدا أن يقنع أوروبا وبقية أعضاء الحلف بزيادة مساهماتها المالية فى الحلف لتقليل ما تدفعه واشنطن.

حدث الغزو وتحقق لأمريكا كل ما تريده: حصار روسيا ومعاقبتها، اقتناع أوروبا بأنها غير قادرة على حماية نفسها، ولابد أن تستعين بالقوة الأمريكية، والأهم أن تزيد موازناتها الدفاعية، وتشترى المزيد من الأسلحة الأمريكية، وأن تنشر أمريكا المزيد من قواتها فى أوروبا، بتمويل أوروبى.

وأن تتوقف أوروبا عن شراء البترول والغاز الروسيين، وتشتريه من أمريكا أو أطراف أخرى، مما يزيد من إضعاف روسيا. وأن يتم تسليط الضوء على الخطر الصينى المقبل.
كل ما سبق تحقق عمليا واعتمدته قمة الناتو فى مدريد، والسؤال: كيف سيكون تأثير كل ذلك على المنطقة العربية فى المستقبل؟!

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2022 ShoroukNews. All rights reserved