ولا بد للهزل أن ينجلى..

حسن المستكاوي
حسن المستكاوي

آخر تحديث: الأربعاء 7 يناير 2015 - 8:25 ص بتوقيت القاهرة

•• اقرا الحادثة.. هكذا كان يصيح بائع الصحف بالميدان وفى الشارع وهو يعلن عن جريدة مروجا لها بحادث بشع، مثل غرق شخص فى النيل، أو مغامرة من مغامرات السفاح.. وكان ذلك قبل أن تصبح كل الأحداث حوادث، وقبل أن تصبح كل الحوادث بشعة، وقبل أن ينتشر عدد السفاحين الذين يقتلون ويعتبرون ذلك إسلاما أو نضالا !!

•• اقرا الحادثة.. هكذا أدعوكم الآن لقراءة بعض عناوين صفحات الرياضة الصادرة مؤخرا:

•• «رسميا الأهلى يقدم عقودا رسمية لاتحاد الكرة بتوقيع ثلاثى الزمالك»

•• «اتحاد الكرة يواجه مؤمن بتوقيعه وبصمته»

•• «أزمة مؤمن زكريا تكشف تخبط الكرة المصرية»

•• «خطاب الجبلاية لم يتضمن عبارتى الايقاف أو التحقيق ولكنه رد على شكوى الزمالك»

•• «الزمالك يدرس موقف الثلاثى قانونيا لعدم تعرضهم للإيقاف ويحذر الأهلى»

•• «الجبلاية: مهلة أسبوع للأحمر للرد على مستندات الأبيض حول اللاعب»

•• «الأهلى يصعد عقود ثلاثى الزمالك إلى الجبلاية والفيفا».

انتهى عرض بعض العناوين التى تعكس الحالة الكروية فى شارعنا الرياضى، وهى حالة معادة مثل فيلم معاد مائة مرة، أصاب المشاهدين بالملل والقرف والسأم هل هذا معقول؟ هل يكون انتقال لاعب من ناد إلى ناد سببا لكل هذا الارتباك والفوضى.؟ ألا توجد لوائح تنظم الانتقالات أو تنظم مثل تلك المشكلات التى إن وقعت فهى نادرة الوقوع وليست أصلا يقع كل موسم.. هل أسرد لحضراتكم وقائع سابقة مماثلة تكررت مائة مرة.. هل تتذكرون كلمة كلاكيت؟

الكلاكيت عبارة عن لوحة أو جهاز خشبى يطرق به عامل وله صوت مسموع عند الدق عليه. ويكتب على هذه اللوحة اسم الفيلم والمخرج والمصور ورقم اللقطة، بحيث يسهل على فريق الإخراج تجميع المقاطع المتتالية بشكل صحيح مرتب وسهل.

•• فى أفلام الكرة المصرية يضرب عامل الكلاكيت على وجهه غضبا وحزنا وألما وقرفا، وهو لا يضرب على الجهاز لأنه لا يحتاجه.

•• إن أول ما يجب أن يفعله اتحاد كرة القدم فور الانتهاء من تلك الخناقة هو صياغة كتاب لوائح كامل ويقوم بصياغته خبراء من خارج الاتحاد، ويتضمن هذا الكتاب كل لوائح المسابقات والجزاءات وشئون اللاعبين والناشئين.

•• يوزع هذا الكتاب كل بداية موسم على جميع عناصر اللعبة بما فيها الإعلام الرياضى ويكون الكتاب بمثابة دستور كرة القدم الذى يحكم اللعبة ويحكم كل عناصرها.. أما الثانية بعد أولا فهو توقف جميع أعضاء مجلس إدارة اتحاد كرة القدم عن الإشراف على اللجان، وهو ما أطالب به منذ سنوات. فكيف تكون حكما وطرفا بصورة أو بأخرى؟. كيف يكون عضو بالاتحاد مشرفا على شئون اللاعبين وهى لجنة محشودة بالخلافات والمشاكل؟، وكيف يكون عضو بالاتحاد مسئولا فى صورة مشرف عن التحكيم، وهو العنصر الذى يتعرض للنقد والتحليل والحساب والانتقاء أيضا؟!

•• قال أبوالقاسم الشابى قبل أعوام أو قبل ألف عام:

إذا الشعب يوما أراد الحياة

فلا بد أن يستجيب القدر

ولا بد لليل أن ينجلى

ولا بد للقيد أن ينكسر

•• أيها الشاعر العظيم.. عذرا هل أستطيع أن أبدل فى قصيدتك وأضع «فلابد للهزل أن ينجلى».. مدركا تفهمك بأنه لا فارق فى الفكرة، فعندما يصل الهزل إلى الحلقوم يسود ظلام الليل ويحتل العقول.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2019 ShoroukNews. All rights reserved