كيف تصل رسالة الكبار للشباب؟

عماد الدين حسين
عماد الدين حسين

آخر تحديث: السبت 17 أكتوبر 2020 - 8:55 م بتوقيت القاهرة

إذا فشل المسئول أو ولى الأمر فى توصيل رسالته إلى المواطنين.. هل نلومه أم نلوم المواطنين والأهم كيف نجعل هذه الرسالة تصل بصورة صحيحة؟!
أطرح هذا السؤال لأنه من الواضح أن الفجوة الجيلية خصوصا بين جيل الكبار وجيل الشباب تزيد ولا تقل.
هذه الأزمة مطروحة طوال الوقت، وفى كل زمان تقريبا، لكن أتصور أنها مع ثورة التكنولوجيا صارت أكثر اتساعا.
الذى يدعونى لطرح هذا السؤال مجموعة من المؤشرات والشواهد.
قبل أيام قابلت مسئولا تنفيذيا مهما، قال إن أولاده لا يعلمون ماذا يفعل، ولا الإنجازات الكثيرة التى تحققت فى وزارته أو فى البلد بأكمله.
وبالتالى فهو لا يستطيع أن يلوم المواطن العادى، إذا كان لا يشعر بقيمة أو حتى وجود أى إنجازات تحققت. وبالتالى فهناك شىء خطأ فى الأمر ينبغى اكتشافه وعلاجه.
هذا المسئول يقول إن هناك فجوة بين الإنجازات والرأى العام، بل وهناك تصورات خاطئة لدى قطاع كبير من الطبقة المتوسطة بشأن العديد من القضايا.
هذا القطاع كما يقول المسئول يعتقد اعتقادا راسخا بأن الحكومة تركز فقط على بناء وتشييد الجسور والكبارى والبنية التحتية عموما، لكنها لا تركز على بناء الإنسان، رغم أن الأرقام ــ على عهدة هذا المسئول ــ تقول العكس، فحجم ما تم إنفاقه على قطاعات مثل الصحة والتعليم والثقافة، وكل المجالات ذات الصلة ببناء الإنسان، كبير جدا مقارنة بما تم إنفاقه على البنية الأساسية، علما أن البنية الأساسية مهمة جدا لكى نشرع فى بناء الإنسان. فالتعليم الجيد يحتاج مدرسة على الأرض، والصحة السليمة تحتاج مستشفيات وأجهزة وطرق وكبارى وطاقة.
نموذج آخر لإعلامى معروف حكى لى قبل أيام أن أولاده وأعمارهم تحت سن الخامسة والعشرين، لا يقرأون ما يكتبه، ولا يشاهدون ما يقدمه من برامج تليفزيونية. يضيف حاولت مناقشتهم أكثر من مرة، لكنهم غير مهتمين بالشئون الجارية أصلا سواء تأييدا أو معارضة.
وإعلامى آخر يقول لى إن أولاده وسائر أسرته يتابعون ما يفعله، لكنهم يتخذون موقفا معارضا تماما لما يقوله، إحساسا منهم بغياب التنوع والحرية، مما يجعلهم يتجهون لوسائل إعلام أخرى بعضها معادٍ ومتربص بالدولة كلها وليس فقط بالنظام.
ظنى الشخصى أنه لا يمكن بالمرة أن نلوم الشباب أو الشعب عموما، فإذا كان أبناء الوزير أو الإعلامى لا يتابعون آباءهم، فهل نلوم المواطنين العاديين؟!
بعض الوزراء يصر على أنه أدى رسالته وتحدث فى الصحف أو القنوات الفضائية عن أفكاره وآرائه وأن العيب على الشعب الذى لا يتابع أو يهتم!
هذا قول خاطئ بالكلية، لأن عبء توصيل الرسالة يقع على عاتق المرسل وليس على المستقبل، كما تقول أبجديات وبديهيات العمل الإعلامى. وحينما لا تصل الرسالة لمن يهمه الأمر، فالخطأ يقع على المرسل وحده ومعه الوسائل الإعلامية وليس على المستقبل الذى هو الشعب.
ربما يكون هناك خطأ فى تصميم أو مضمون الرسالة، وبالتالى لا تصل، وربما تكون الرسالة صحيحة، لكنها لا تذهب إلى الجمهور المستهدف، أو تصل إليه لكن فى توقيت خاطئ تماما.
وأفضل دليل على ذلك هو المعالجة الحكومية الخاطئة لموضوع وقانون وتداعيات التصالح فى مخالفات البناء. القانون الجديد فكرته نبيلة وهدفه سليم، لكن الحكومة أخفقت فى توصيل الفكرة للناس بصورة صحيحة، واختارت توقيتا خاطئا، ولغة تخاطب كارثية وتصرفات عشوائية، لولا أنها بدأت تتحرك فى الاتجاه الصحيح فى الفترة الأخيرة، مما نزع فتيل الأزمة، الذى كان يمكن أن ينفجر بصورة خطيرة.
لعلاج هذا الأمر تحتاج الحكومة إلى التفكير بأسلوب علمى وهادئ وواقعى، وتحتاج أن تكون رسالتها الإعلامية صادقة، وأن تكون وسائل الإعلام التى تنقل هذه الرسالة تتمتع بالمصداقية، حتى يتابعها الناس ويصدقوها. وبعد ذلك تكون هذه الرسالة الإعلامية جذابة ومن يقدمها محبوبا، وينال احترام المشاهدين والقراء. وقبل ذلك وبعده أن يكون هناك قدر كبير من التنوع والحريات فى إطار القانون والدستور. حتى يمكن جذب جيل الشباب للمتابعة والانهماك فى قضايا الوطن، بدلا من هذه العزلة الجيلية الخطيرة بين الكبار والشباب.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2020 ShoroukNews. All rights reserved