قمة قوية أم متوسطة المستوى؟!

حسن المستكاوي
حسن المستكاوي

آخر تحديث: الإثنين 20 يونيو 2022 - 9:15 م بتوقيت القاهرة

** كان الزمالك أقرب للفوز فى الشوط الثانى، وبالتالى المباراة، عندما أرسل شيكابالا تمريرة عرضية ساحرة إلى إمام عاشور فسدد كرة قوية فى العارضة، فى الوقت الضائع، وكان شيكابالا هو صاحب العرضية الدقيقة إلى بن شرقى ليسجل منها هدف الزمالك الأول، ثم أضاف شيكابالا الهدف الثانى، وهنا لم يكن تقليلا من دور شيكابالا إطلاقا حين قلت إنه كان هدفا سهلا يمكن تسجيله، فالمرمى مفتوح، بعد خطأ على معلول، وكابتن الزمالك فى قلب المنطقة، ولم يجد صعوبة فى التسجيل ولم يجد مقاومة، ولم يكن يحتاج إلى استدعاء مهاراته كلها كى يحرز هدف التقدم للزمالك.
** الحديث كان عن المبالغة فى التعامل مع ألعاب وأهداف، مبالغات جماهيرية وإعلامية، وإدارية. فتكون النتيجة أن محيط كرة القدم فى مصر يصنع بالونة منفوخة كبيرة، ثم يفاجأ الجميع بانفجارها عند الاحتكاك بأضعف دبوس. ومن تلك المبالغات ولدت تعبيرات، وجمل من نوع «تنظيف المنطقة» تعبيرا عن تشتيت الكرة للمنافس، واللعب برجولة مع أن المدافع الآن عليه أن يخرج بالكرة وأن يمررها، ويساهم فى بناء الهجوم بالتمرير السليم، فلا تنظيف، ولا يحزنون، ولماذا اللعب برجولة، مع أن اللعب يجب أن يكون أصلا جادا، وصلبا وبرجولة، وشجاعة وابتكار وابداع، إلا أن تلك المبالغات وغيرها صنعت أجيالا تعاملت مع مشاهدة كرة القدم بطريقة خطأ، ونحن الآن فى زمن جيل جديد لا تحيط به أسوار تحرمه من رؤية العالم بكل ما فيه من مهارات وتطورات وصناعات ومباريات وتجارب مبهرة، وهو جيل متصل الزمن.
** انتفض الزمالك فى الشوط الثانى، وأهدر الأهلى فرصة سيطرته وهدفه المبكر فى الدقيقة 12، ولم يستفد من رسالة الطمأنينة التى دخلت قلوب لاعبيه بتلك السيطرة وبهذا الهدف، وأصبح الاطمئنان، كسلا، وغرورا، ولعبا فرديا، ظنا أن الزمالك سيكون خصما سهلا، إلا أن الفريق الأبيض بقيادة فيريرا، هزم غياب 7 لاعبين أساسيين، وهزم رسالة القلق والتوتر فى الشوط الأول، وهزم فردية لاعبيه والأخطاء التى وقعوا فيها، ودفع المدرب الكبير بالشباب، فبجانب سيد نيمار الموهوب كان هناك يوسف أسامة نبيه، وسيف فاروق جعفر، وحسام عبدالمجيد، ودفع هؤلاء بالحيوية والديناميكية فى صفوف الفريق، وهو ما يحسب للمدرب وللاعبين.
** المباراة مضى اللعب فيها سجالا والهجمات تذهب وتعود بين صندوقى الفريقين، وحالة لاعبى الأهلى البدنية أضعفت الأداء الجماعى للفريق وضيعت تركيز اللاعبين، بجانب اللعب الفردى أيضا، وهو يظهر حين تدب الثقة والغرور، وحين تتوقف حركة اللاعبين وتحركاتهم لصناعة اختيارات تمرير للاعب الذى يمتلك الكرة. كما ركز الأهلى على الكرات الطويلة فى الشوط الأول لاستغلال سرعة شريف، وتقدم ثلاثى الدفاع فى الزمالك لكشف التسلل، وبسبب عدم دقة التمريرات كانت الكرة ترسل ثم ترتد..
** المباراة أعطت انطباعا بقوتها، لأن الكرة فى الملعب، والأنظار مشدودة للأهداف الاربعة، وانتظارا لهدف الفوز لهذا الفريق أو ذاك الفريق، كما أن الحكم الإسبانى خوسيه لويس لا يطلق صفارته بلا سبب أو لأتفه سبب، وهو ما ساعد على الشعور بقوة اللقاء، إلا أن الأخطاء كانت كثيرة وساذجة، والتكتيك اتسم بالعشوائية، وبالجرى خلف الكرة، والجرى مع الكرة، والجرى بالكرة، والجرى من الكرة.
** الروح الرياضية بين اللاعبين وبين الجماهير رائعة.. وننتظر العودة الكاملة للجمهور إن شاء الله.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2022 ShoroukNews. All rights reserved