هل هى لعبة أبناء الحى فى الشارع؟!

حسن المستكاوي
حسن المستكاوي

آخر تحديث: الأحد 20 أكتوبر 2019 - 10:05 م بتوقيت القاهرة

** «كرة النار».. استخدمت هذا التعبير أيام أزمة مباراة مصر والجزائر عام 2010، حين تابعت شياطين الفيس بوك، يشعلون الفتنة بين جماهير المنتخبين وبين الشعبين الشقيقين. ولم أكن أدرى أيامها أن اللعب بكرة النار سوف يستمر 9 سنوات، وقد يطول.. فالشياطين ما زالت تثير الاحتقان بين جماهير الأندية، وخاصة الأهلى والزمالك وهى أحد محاولاتها المستمرة لإثارة الفوضى.. لو فكرتم قليلا سترون العجب والسفالة والانحطاط..؟!
** المهم.. بعد ساعة من تأجيل مباراة القمة قلت: «مصر دولة آمنة ولذلك مباراة الأهلى والزمالك كان الأفضل أن تلعب فى موعدها حفاظا على صناعة كرة القدم»، وكان ذلك رأيا انطباعيا سريعا.. وبعد ساعتين للأسف خرجت تصريحات عنترية من أندية تطالب بـتأجيل مبارياتها فى الأسبوع الرابع، فى دعوة غير مسئولة من مسئولين للفوضى، خاصة أن كل من يطالب بالتأجيل يفعل ذلك فى مزايدة، ومنهم من قال فى السر، سنلتزم بالجدول، وقلت نصا: «جدع اللى يتمسك بقراره».. كلهم لم يتمسكوا ويمكنكم أن تراجعوا التصريحات؟!
** إن حرب البيانات من أخطر ما يهدد مسابقة الدورى.. وهو ما حذرت منه أيضا فى الموسم الماضى، لأن البيان قرار مكتوب، يجعل التراجع عنه صعبا للغاية، ولا يساويه إطلاق تصريح يسهل تفسيره بغير مضمونه وحقيقته وحقيقة صياغته فيمكن التراجع عنه كما تمضى السكين فى الزبد!
** قرار تأجيل القمة جاء لأسباب أمنية وهو أمر أحاول تحليله دون أن أملك أى معلومات مؤكدة، وإنما من واقع قراءات ومتابعات وتحكيم العقل فى التفكير:
1ــ محاولات إثارة الفتنة والكراهية بين المصريين تمضى بإصرار من مجموعة خونة فى الخارج يحاولون المستحيل لإنجاح مخططهم.
2ــ فشلت محاولات الوقيعة بين الشعب والجيش وبين الشعب والشرطة، وبين أطياف المجتمع المصرى.. وفى ذات السياق وبالتوازى مع ذلك وجد هؤلاء الشياطين أن الحساسية الرياضية بين ناديى الأهلى والزمالك أرضا خصبة للاستخدام فى إثارة الفتنة بين مصريين.
3ــ إن الرأى العام يدهشه أن تقام مباريات للمنتخب وللناديين بجمهور فى إفريقيا بينما ما زال الأمر معلقا فى مباريات الدورى.. خاصة أن من أسباب الدهشة مثلا أن مباراة السوبر بين الأهلى والزمالك كانت بحضور جماهيرى ضئيل ومضت بسلام.
4ــ ليس بالضرورة أن تشتعل الفتنة داخل المدرجات لعدم وجود جماهير، أو فى حضور عدد محدود يمكن السيطرة عليه إذا خرج عن القواعد.. فمن الواضح أنه قد يكون هناك هذا المخطط الشرير لإشعال الفتنة خارج المدرجات بطرق وأساليب مختلفة.. بافتعال اشتباكات بسيناريوهات مرسومة مسبقا؟!
5ــ المندهشون عليهم مراجعة ما حدث من أهل الشر والشياطين الذين استغلوا احتفالات جماهير الأهلى وحاولوا بخيبتهم بث دعوات الفوضى، فلم تلق استجابة.. لكنه أمر يستحق حسابات أمنية لرفض ملايين المصريين العودة إلى النقطة صفر.
** إأن التصريحات التى خرجت من الزمالك بشأن تأجيل القمة، أشعلت غضبت جماهير الأهلى، بل وغضب بعض جماهير الزمالك لأنها بدت كشعور بحالة ضعف من جانب الفريق، ولو كان التأجيل قد تم بالفعل بناء على طلب وضغط الزمالك فإن هذا غير مقبول على الإطلاق.. لكن منطقيا لعب الزمالك مباراة مع المقاولون فى نفس الموعد وأجاد، فلماذا كان يطلب تأجيل مباراة الأهلى.. ولماذا تترك الجهات الأمنية والإدارة الرياضية المصرية تلك التصريحات.. ولماذا تخرج تصريحات مماثلة من أندية أخرى بطريقة: «إشمعنى..» كأن صناعة كرة القدم فى مصر مجرد لهو ولعبة يمارسها أبناء الحى فى الشارع؟!
** متى تتوقف تلك اللعبة.. ومن يملك إيقافها؟!

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2019 ShoroukNews. All rights reserved