رياضات خطيرة تهدد الرأس

حسن المستكاوي
حسن المستكاوي

آخر تحديث: الثلاثاء 21 مارس 2023 - 8:55 م بتوقيت القاهرة

** نشرت جريدة الإيكونوميست البريطانية تقريرا عن تأثير إصابات الرأس على لاعبى رياضة الرجبى العنيفة بما فيها من التحامات. وتلك الإصابات من أخطر ما يصيب الرياضيين الممارسين لألعاب تتطلب ضرب الكرة بالرأس أو تلقى ضربات مباشرة فى الرأس كما هو حال الملاكمة. وقبل سنوات حذرت دراسة ناشئى كرة القدم من ضرب الكرة بالرأس لأن ذلك يعرض الصغار لأمراض خطيرة بعد سنوات طويلة من ممارسة كرة القدم.
** أخذت الجريدة فى تقريرها مثالا للاعب الرجبى الويلزى أليكس بوبهام. الذى نال شرف لقاء الزعيم الجنوب إفريقى نيلسون مانديلا وكان ذلك اللقاء من أحلامه مثل أى شخص يدرك قيمة وأثر مانديلا فى الفوز بحرية شعبه وهزيمة العنصرية. لكن أليكس بوبهام، فى وقت لاحق من ذلك اليوم أثناء المباراة، أصيب بضربات شديدة على رأسه لدرجة أنه تعرض لارتجاج شديد فى المخ وفقد الوعى قبل نقله للمستشفى. وفيما بعد لم يتذكر مطلقا أنه التقى الزعيم الأسطورى نيلسون مانديلا. وكان ذلك بسبب تلقيه تلك الضربة على رأسه من ذراع أحد الخصوم، وبسبب ضربات كثيرة، فأصبح مريضا بما يسمى الخرف المبكر وعمره 43 عاما، وهو يفقد تركيزه، ويضيع فى الطرق، ويكره الضوضاء، ويصاب بنوبات غضب غير طبيعية.
** الدراسات العديدة التى أجريت وتجرى لحماية الرياضيين، تشير إلى أن الألعاب التى تتطلب الإحتكاك الجسدى يمكن أن تؤدى إلى إصابات شديدة بعد فترة زمنية فى الرأس والدماغ. ومعلوم أن بطل الملاكمة محمد على كلاى أصيب بمرض الشلل الرعاش (باركنسون) وعمره 42 سنة بسبب الملاكمة. وكثير من الملاكمين يتعرضون للجروح فى الوجه والرأس نتيجة اللكمات. وعلى الرغم من أن الملاكمة رياضة أوليمبية، وتمارس فى الألعاب بأدوات حماية للرأس والأسنان بجانب تقليل زمن الجولات، ولكن ليس هناك الكثير من الأدلة التى تبين ما إذا كان هذا يقلل من خطر الإصابة، كما أن ذلك لم يمنع بعض إصابات الكسور فى الضلوع والنزيف الداخلى و حالات الوفاة ولم يمنع إصابات الرأس فى حالات.
** ورغم قلة عدد الوفيات فى الملاكمة فإن الرابطة الطبية البريطانية تؤكد خطورة اللعبة على الممارسين نظرا لما يتعرضون له من إصابات الرأس التى يظهر أثرها بعد سنوات من الممارسة، ويكون الخطر قد سكن الرأس والدماغ. وهو الأمر الذى يؤكده العديد من جراحى المخ بأن الكثير من الملاكمين المحترفين لديهم مخاطرالإصابة فى المخ والتى تظهر من خلال فحوصات الرنين المغناطيسى. ونتيجة لذلك فإن جمعية الطب البريطانية فى المملكة المتحدة، ترفض رياضة الملاكمة بسبب التهديد الواقع على الرأس والدماغ والعينين بجانب إصابات الكسور فى مواضع مختلفة بالضلوع. وفى عام 1995 قررالمجلس البريطانى لمراقبة الملاكمة وضع مجموعة إجراءات لتوفير المزيد من الحماية للملاكمين، ومنها الفحص السنوى، ومراقبة الحالة الصحية للملاكم الذى يتعرض لضربة قاضية، بجانب أهمية الرعاية الطبية الفورية على الحلبة أثناء المباريات.
** قضية إصابات الرأس فى الرياضة قديمة وتعود إلى سنوات مضت، وقدوصل الامر إلى المطالبات بمنع رياضة الملاكمة للهواة وللمحترفين، لما يمكن أن تسببه من أمراض مثل الشلل الرعاش وألزهايمر والألتهاب المزمن للدماغ.. ومع ذلك مازالت الملاكمة رياضة محببة للكثيرين، كما المصارعة، ومثل ألعاب سباقات السيارات والتزلج على الجليد، وهوكى الانزلاق. والأخيرة من اللعبات العنيفة التى تشهد فى بعض الأحيان معارك بالعصى، وصنفت بأنها من أشد الرياضات عنفا نظرا لعدم اتزان ممارسيها مما يعرضهم لحالات غضب شديدة الخطورة..!

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2023 ShoroukNews. All rights reserved