شاورمة الأخلاق

حسام السكرى
حسام السكرى

آخر تحديث: السبت 24 أغسطس 2019 - 7:35 م بتوقيت القاهرة

- عاجبك كده؟

- لأ

- الحمد لله. يعني مش عاجبك.

- برضه لأ. ده مش ذوقي بس معنديش اعتراض عليه. أنا مالي؟!

- هاتجنن من برودك وانت شايف شاب محترم طول بعرض، مطول شعره وحاطط توكة زي البنات! دول اللي هيبنوا مصر. مااااصر!!

- يا عم بالهداوة. الراجل قاعد مع اصحابه بياكلوا شاورمة على بعد عشرين متر! ما شفتوش قبل كده ولا جه ناحيتك! لا تعرف تفكيره ولا تعليمه ولا مهنته. حكمت عليه ازاي؟

- الجواب باين من عنوانه. العيال المايصة دي هي اللي ضيعتنا. بذمتك لو سألنا الخمسين بني آدم اللي قاعدين، كام واحد هيقولك إن المنظر ده عاجبه؟!

- لو معظم اللي قاعدين وافقوك في انزعاجك يبقى المشكلة عندكم مش عنده. المسألة ببساطة ان ذوقكم مختلف عنه. نفس اللي حصل لما كنا في الجامعة ولبست بنطلون شرلستون (رجله واسعة) وعملت سوالفك زي محمود يس. وقتها برضه ده كان مشكلة.

- ما تخلطش المسائل ببعض. كانت الموضة وكان مجرد لبس. موضوع العيال دي مختلف. النهاردة توكة وبنطلون مقطع، بكرة نحط حلق في وداننا زي الشواذ اللي في أوربا، وبعدها الولاد والبنات يمشوا يبوسوا بعض في الشارع! ده غزو أخلاقي ومقدمة لانهيار مجتمع كامل!

- هو لسه هينهار؟!

- أخيرا هنتفق.

- فهمتني غلط. انا شايف مخاطر. لكنها مرتبطة في رأيي بانتشار الفساد والمحسوبية والرشوة واستغلال النفوذ وتردي منظومة التعليم والثقافة والإعلام على سبيل المثال. دي كلها مسؤولية جيلنا والأجيال اللي قبله ومعظمهم الحمد لله لابسين بدل وجرافتات. الشاب أبو توكة هيتحمل هو وجيله تبعات فشلهم وفسادهم.

- العيال دي عايزة تفرض ذوق منحط ومنظومة أخلاق متدنية.

- انت اللي عاوز تفرض ذوقك ومتصور إن اتفاقه مع السائد بيخليه معيار قياس وبيربطه بقيم أخلاقية واجتماعية وده مش حقيقي. ده مجرد اختلاف ذوق وانت مكبر الحكاية ومدخلها في منظومة اخلاق وانهيار مجتمع لمجرد انك تهيج الناس وتستعديهم على المختلفين عنك.

- عيشتك مع الخواجات بوظت دماغك وقيمك.

- كنت زيك بالضبط زمان. كان ممكن اعمل مناحة لو شفت شاب حاطط سلسلة في رقبته أو لابس إنسيال أو قميص مشجر. كان رأيي إنها خنوثة وميوعة ومياصة. لما فكرت في الموضوع ما لقيتش مبرر لرفض حد لإن ذوقه مختلف عني. التفكير ده اسمه جهاد النفس.

- انت كده بتفسد الفطرة. أي إنسان سوي محترم عاقل لازم يرفض المناظر دي.
- الرفض لازم يكون مرتبط بضرر على المجتمع والغير. اختلاف الذوق، واللبس، والشكل، واللون، والمعتقد، والميول كلها ما بتضرش حد. اختيارات فردية، أو مكونات أصيلة لا يستطيع الإنسان إنه يتحكم فيها. ما تقدرش تدين حد بسببها. بالعكس، رفضك لها إدانة ليك انت.

- يا نهار اسود! انت بتأكد كلامي وبتعترف إن ترويج المناظر دي بداية الدعوة لتغيير المعتقد والميول؟! شفت؟! قبول اللي انت بتسميه اختلاف، معناه في النهاية نشر الكفر والإلحاد والشذوذ وكل الأمراض اللي شايفينها النهاردة. مقدمة للقضاء على الفطرة ونشر الدياثة.

- وإيه اللي جاب "الدياثة" في الموضوع.

- معرفش بس حاسس إن ده مكانها في المقال!

- طب يالا خلصنا وقول للغلبان اللي مستنينا بقاله عشر دقايق ده هتاخد شاورما فراخ والا لحمة.

- لحمة طبعا. بص حواليك تلاقي الناس كلها طالبة لحمة. الفراخ ما تعرفش جاية منين ولا بيأكلوها إيه. انا باقرف جدا منها. انت ما بتقرفش؟!

- لأ. وأرجو انك ما تتضايقش لو اختلفت معاك وأخدت أنا شاورمة فراخ! والا دي كمان هتسبب انهيار المجتمع؟!

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2019 ShoroukNews. All rights reserved