الرجاء والوداد.. والحكم الرشيد في إفريقيا - عماد الدين حسين - بوابة الشروق
الأربعاء 18 سبتمبر 2019 7:53 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

بعدما أعلن الاتحاد المصري لكرة القدم عن ترشيح 5 أسماء لتدريب المنتخب .. من تختار؟



الرجاء والوداد.. والحكم الرشيد في إفريقيا

نشر فى : الجمعة 7 يونيو 2019 - 10:50 م | آخر تحديث : الجمعة 7 يونيو 2019 - 10:50 م

ما حدث فى مباراة الإياب لبطولة الأندية أبطال الدورى الإفريقى لكرة القدم فى استاد رادس التونسى بين فريقى الترجى التونسى والوداد المغربى يوم ٣٠ مايو الماضى ليس مقتصرا فقط على التنافس فى كرة القدم، ولكنه شديد الارتباط بالمشاكل والصعوبات والأزمات التى تعانى منها القارة الإفريقية فى مجالات متعددة من أول المجاملات والفساد، والتعصب والترهيب والغوغائية نهاية بالاستبداد وغياب الحكم الرشيد.

ما حدث فى هذه المباراة، وما تلاها من تداعيات يشير إلى أننا نحتاج الكثير فى إفريقيا، حتى نصبح مثل العالم المتقدم.
الفريقان التقيا فى مباراة الذهاب بالدار البيضاء، وانتهت بالتعاون الإيجابى بهدف لكل منهما، وهى نتيجة طيبة للفريق التونسى، وفى مباراة الإياب برادس تقدم الترجى بهدف، وفى الدقيقة ٥٨ سجل لاعب الوداد ولد الكرتى هدفا، ألغاه حكم المباراة الجامبى بكارى جاساما من جامبيا، بحجة التسلل.

لاعبو المغرب أصروا على أنه صحيح وطلبوا من الحكم اللجوء إلى تقنية فيديو «الفار» «VAR» للتأكد من الأمر، لكن المفاجاة هى اكتشاف تعطل تقنية الفار.

لاعبو الوداد رفضوا استكمال المباراة، التى ظلت متوقفة لمدة أكثر من ساعة ونصف، نزل خلالها معظم مسئولى الاتحاد الإفريقى إلى الملعب لإقناع اللاعبين باستئناف اللعب، ونزل مشجع تونسى واشتبك مع بعض لاعبى الوداد، وفى النهاية اعتبر الحكم الجامبى، فريق الوداد منسحبا، والترجى فائزا باللقب.

المغاربة تحركوا وقدموا العديد من الشكاوى للاتحاد الإفريقى، وهددوا بالتصعيد لكل المستويات، وفى النهاية اجتمع الاتحاد الإفريقى «كاف» فى باريس يوم الأربعاء الماضى، وقرر إعادة مباراة الإياب فى بلد إفريقى محايد بعد نهاية أمم إفريقيا فى مصر، وتجريد الفريق التونسى من الميداليات الذهبية.

إلى هنا فإن كل ما سبق يتعلق بكرة القدم والشق الرياضى، لكن الجزء الأهم يتعلق بصورتنا كأفارقة فيما يتعلق بالنزاهة والاستقامة والمساواة والعدالة وتوحيد المعايير والحكم الرشيد والأهم الإحساس بالأمان.

للأسف الشديد هذه المباراة تشير إلى أن مثل هذه الحوداث لا تقع إلا فى إفريقيا والعالم العربى، وأحيانا أمريكا اللاتينية، كما حدث فى نقل مباراة نهائى أبطال أمريكا اللاتينية العام الماضى بين بوكا جونيور وريفربليت، من بيونس أيرس عاصمة الارجنتين إلى إسبانيا.

فى المبارات الحاسمة فى النهائيات الإفريقية نسمع كثيرا عن رشوة الحكام، لكى يفوز الفريق الذى يدفع أكثر، وليس الذى يلعب أفضل.

فى هذه المباريات تقوم الجماهير بمحاصرة فندق الفريق المنافس طوال فترة إقامته، بل وخلال نومهم، وتهاجم أتوبيسات اللاعبين والمشجعين، وتظل طوال المباراة تسب وتشتم الفريق الضيف، وتتفنن فى إيذائه من أول الليزر إلى الرشق بزجاجات المياه وكل ما تقع يداها عليه.

أطراف مثل هذه المباريات يتعاملون وكأنهم فى معركة حربية حاسمة، وليست مباراة رياضية عابرة. أما الأخطر فهو أن اتحاد كل دولة إفريقية يحاول أن يجيش كل علاقاته داخل الاتحاد الإفريقى، من أجل أن يفوز فريق بلده، وليس من أجل ضمان وجود المعايير الصحيحة حتى لو تعارضت معه.

فى نهاية مثل هذه المباريات لا يقوم المهزوم بتهئنة الفائز، كما يحدث فى كل ملاعب العالم الطبيعية خصوصا أوروبا، لكن نرى الغضب والتشاحن والاستقطاب والكره والبغضاء، وعلينا أن نتذكر ما حدث فى مباراة الأهلى والمصرى فى استاد بورسعيد فى فبراير ٢٠١٢ أو نهائيات كأس أمم آسيا الأخيرة.

قرار الاتحاد الإفريقى، بإعادة المباراة، شجاع جدا، خصوصا أنه ربطه بغياب الأمن فى رادس وليس بعدم احتساب الهدف الملغى، الاتحاد الإفريقى يحتاج لعلاج كل الثغرات الموجودة داخله، خصوصا ما يقال عن الفساد المستشرى، وأن يتوقف عن أى ممارسات تهدد أصول وقواعد اللعبة الشعبية، وأن يرسل رسالة واضحة للجميع بأن البلطجة والرشاوى والترهيب والضغط العصبى لن تكون هى معايير اللعبة فى المستقبل.

من حق لاعبى ومشجعى الوداد أن يفرحوا للقرار، وبالطبع نتفهم غضب واعتراض الترجى ومن حقهم أن يطعنوا على القرار حيث يرونه ظالما، لكن ما نتمناه أن تكون هذه الأحداث المؤسفة بداية لإصلاح، ليس فقط حال كرة القدم التى يتابعها الجميع، ولكن إصلاح الأوضاع الإفريقية المختلة، فما يحدث فى دهاليز الاتحاد الإفريقى وملاعبه يتكرر تقريبا داخل حكومات وشوارع هذه القارة السمراء المنكوبة بالفساد والاستبداد.

عماد الدين حسين  كاتب صحفي