الأحد 26 مايو 2019 4:30 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما مدى رضاك عن الدراما الرمضانية للموسم الجاري؟

للإخوة الجزائريين: لا تكرروا تجارب جيرانكم

نشر فى : الثلاثاء 12 مارس 2019 - 8:30 م | آخر تحديث : الثلاثاء 12 مارس 2019 - 8:30 م

أتمنى أن يفكر كل أبناء الشعب الجزائرى، خصوصا الذين شاركوا فى المظاهرات المناهضة لترشح الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة للفترة أو «العهدة الخامسة»، تريليون مرة، قبل أن يندفعوا إلى هوة لا قرار لها.
المتظاهرون حققوا انتصارا مهما، بإجبار بوتفليقة على سحب ترشيحه للانتخابات الرئاسية فى ١٨ إبريل المقبل، لكن بعض قادة هذا الحراك يرون ما تحقق جزئيا، ولا بد من تحقيق كل مطالبهم. ولو جاز لى أن أنصح المتظاهرين وقادتهم وكل أبناء الشعب الجزائرى، من منطلق عروبى وأخوى بحت لرجوتهم أن يتريثوا كثيرا قبل الذهاب إلى نقطة لا عودة منها. النصيحة الجوهرية هى أن يدرسوا تجارب الربيع العربى الذى طال العديد من الدول العربية نهاية ٢٠١٠ وبدايات ٢٠١١، وبعضها دول مجاورة للجزائر، مثل تونس وليبيا ثم مصر وسوريا واليمن.
الدرس الجوهرى هو أن هناك فارقا جوهريا بين المطالب المثالية الكاملة، والواقع المريرعلى الأرض.
لا أحد يجادل فى قيمة الانتصار الذى حققه المتظاهرون ليلة الإثنين الماضى، ولا يوجد عربى عاقل لم يفرح لانسحاب بوتفليقة من السباق الرئاسى، فالرجل وعمره 82 سنة أصيب بسكتة دماغية عام 2013، قال فى بيان انسحابه إنه «مريض ولا يستطيع الاستمرار، ولم يكن ينتوى الترشح». وهنا نسأل ولماذا ترشح، أم أن من حوله هم الذين أصروا على ترشحه ليكون غطاء لهم من دون استشارته؟!.
يفترض أن كل الشعوب العربية وقواها السياسية أدركت خطورة الاندفاع إلى تحقيق الحدود القصوى التى تتصادم مع وقائع راسخة على الأرض.
جيد أن يطالب المتظاهرون بوجود ديمقراطية كاملة وتداول للسلطة وحريات شاملة، لكن شرط أن تكون الصورة واضحة أمامهم. والأهم أن تكون هناك قوى سياسية منظمة تستطيع قيادة الجزائر إلى بر الأمان.
المتظاهرون الذين خرجوا إلى الشارع ليسوا قوة منظمة واحدة أو اثنين أو حتى ثلاثة. معظمهم شباب «نصف الشعب تحت سن 30 سنة» لم يعجبهم أن يفرض عليهم وجود رجل مريض جدا، وشاركهم فى ذلك العديد من المواطنين العرب، بل وفى العالم أيضا.
لكن الملاحظة الرئيسية هى أن القوى السياسية التقليدية كانت غائبة أو ضعيفة، أو التحقت بالمظاهرات، حينما أدركت أن احتمالات انسحاب بوتفليقة كبيرة. وهو نفس السيناريو الذى تكرر فى مصر تقريبا فى ٢٥ يناير ٢٠١١. كانت هناك أشواق الشباب المتطلع إلى دولة مدنية ديمقراطية متطورة، لكن لم تكن هناك قوى سياسية منظمة ومؤثرة، ولذلك تمكنت القوى الدينية بأشكالها المختلفة من سرقة هذه الثورة العظيمة، وتحويلها إلى نموذج مضاد تماما لكل ما حلم به غالبية المصريين.
النقطة الجوهرية التى يفترض أن يدرسها قادة المتظاهرين وبقية رجال الدولة، ألا يتصلب ويتطرف كل منهم، مما قد يقود ــ لا قدر الله ــ إلى صدامات تكرر مشاهد ومآسى «العشرية السوداء» التى ضربت الجزائر، بعد إلغاء المسار الانتخابى نهاية عام ١٩٩١، ولجوء الجماعات الإسلامية إلى العنف والإرهاب، الذى كلف الجزائر مئات الآلاف من القتلى والجرحى والمشردين، ناهيك عن الآثار الاجتماعية والاقتصادية الكارثية.
القوى السياسية الجزائرية، ضعيفة إلى حد ما. هناك حزب سلطة هو جبهة التحرير ويشبه كل أحزاب السلطة فى الوطن العربى، مع فوارق ضئيلة. وأحزاب أخرى جرى ضربها وحصارها وتهميشها، والنتيجة هى مشهد سياسى ضبابى قد تحركه السوشيال ميديا أو تنظيمات تنتظر الفرصة للانقضاض على الجزائر للثأر مما حدث فى «العشرية السوداء». هناك أيضا أزمة اقتصادية رغم البترول والغاز غير المستغل بكامل طاقته، ومشكلة بطالة وصلت إلى 29%.
علمنا التاريخ القريب والبعيد أن مثل هذه الفترات لا يوجد فيها منتصر كامل ومهزوم كامل. بل تحتاج إلى انتقال متدرج حتى يمكن تجنيب البلاد الفوضى والارتباك والعنف والإرهاب.
تحتاج السلطة إلى الإدراك أن هناك فترة تاريخية انتهت، وحان الوقت لبداية جديدة، تقوم على شرعية جديدة. وتحتاج المعارضة الموجودة فى الشارع إلى الإدراك بأن هناك قوى تقليدية ومؤسسات صلبة لا يمكن أن يقال لها «اذهبوا إلى الجحيم».
تحتاج الجزائر هذه الأيام إلى أكبر قدر من العقل والتعقل والمتعقلين، لو فعلت ذلك، لربما مثلت نموذجا جيدا للانتقال السلمى الهادى، بعد أن كانت تجربتها فى عقد التسعينيات من القرن الماضى، نموذجا محزنا ومؤسفا جرى استنساخه فى العديد من الدول العربية. مرة أخرى قلوبنا مع الجزائر حتى تخرج من هذه الفترة العصيبة.

عماد الدين حسين  كاتب صحفي