دراسة تؤكد تأثير توقيت الوجبات على إيقاعات الجسم وصحة التمثيل الغذائي

آخر تحديث: الأحد 2 أغسطس 2020 - 11:02 ص بتوقيت القاهرة

تحتوي كل خلية تقريبًا في الجسم على مدار الساعة الخاص بها على مدار الساعة، ويظهر بحث جديد من كلية بيرلمان للطب في جامعة بنسلفانيا أن الطريقة التي تتفاعل بها هذه الساعات مع بعضها البعض تلعب دورًا حاسمًا في صحة التمثيل الغذائي للشخص.

وأكدت أحدث الأبحاث الطبية أن العمل بنظام النوبات الليلية يعانون من معدلات عالية من السمنة والسكر عندما لا تنسق ساعاتهم الداخلية مع بعضهم البعض، وكذلك بسبب أوقات الأكل غير المنتظمة. ومع ذلك، لا يُعرف إلا القليل عن التفاعل بين الساعات الداخلية ومواعيد تناول الطعام، وعلى وجه التحديد، التأثير على الصحة العامة.

وقال ميتشل لازار، كبير مؤلفي الدراسة "إن الساعات الداخلية في الدماغ تزامن الساعات في الأنسجة المحيطية، ويرتبط سوء التوازن في هذا النظام بالخلل في التمثيل الغذائي". "لكن كيف تتحكم البيئة والعوامل الوراثية في الساعات في الأنسجة المحيطية وما إذا كان الاتصال موجودًا بين الساعات في أنواع الخلايا المختلفة غير معروف إلى حد كبير".

وأنشأ الباحثون نموذجًا جديدًا للماوس يمكن أن يعطل الساعة الداخلية في خلايا الكبد، وهو نوع الخلية الرئيسي في الكبد، وهو محور التمثيل الغذائي في الجسم. نتيجة لهذا الاضطراب، لاحظ الباحثون تراكم الدهون الثلاثية في الدم مما يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري والسكتة الدماغية.

وتشير هذه النتائج إلى أهمية الساعات الداخلية في الأنسجة المحيطية للكبد في الحفاظ على التوازن الأيضي، المثير للدهشة أن عملية التمثيل الغذائي لأنواع الخلايا الأخرى في الكبد تمت إعادة برمجتها أيضًا عندما تم تعطيل الساعة الداخلية لخلايا الكبد.

وقال جوان "إن اكتشافنا لاتصالات الساعة بين أنواع الخلايا المختلفة أمر مثير للغاية لأنه يوحي بطريقة لم يسبق لها مثيل تنسق إيقاعات الجسم"، وعلى الرغم من أن الدورات النهارية/ الليلية تؤثر على الإيقاعات السلوكية، مثل النوم، إلا أن الأدلة الناشئة تشير إلى أن استهلاك الطعام هو عامل مهم في مزامنة الساعات المحيطية.

وأظهرت الأبحاث الحديثة أن تناول الطعام المقيّد بوقت يمكن أن يفيد عملية التمثيل الغذائي، ويحاول العديد من الحاصلين على الطعام الصيام المتقطع لإنقاص الوزن.

ولاحظ الباحثون ان كل من توقيت الطعام وسلامة الساعة الداخلية في الكبد غيرت إيقاعات التمثيل الغذائي. على وجه التحديد، أظهروا أن ما يقرب من نصف الجينات الإيقاعية تنظمها كل من الساعة الداخلية وعندما تأكل الفئران طعامها.

ويأمل الباحثون أن يؤدي الفهم الأفضل لكيفية تأثير الطعام على الإيقاعات الداخلية للجسم إلى جدول غذائي محسن، والذي يمكن أن يكون نهجًا وقائيًا مهمًا لعمال المناوبات وكذلك استراتيجية علاجية محتملة للمرضى الذين يعانون من اضطرابات التمثيل الغذائي مثل السمنة والسكر.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2020 ShoroukNews. All rights reserved