إعدام نجار اغتصب وقتل سيدة مسنة بجوار مسجد في الإسكندرية

آخر تحديث: الأربعاء 3 مارس 2021 - 8:37 م بتوقيت القاهرة

شهدت منطقة سجون برج العرب، غربي الإسكندرية، اليوم الأربعاء، وقائع تنفيذ حكم الإعدام شنقًا، بحق "محمد.ع"، نجار موبيليا، 40 عامًا، بعدما أُدين بقتل "ميرفت.ع"، 60 عامًا، ربة منزل، وسرقتها، واغتصابها، داخل غرفة ملاصقة لمدخل مسجد عمار بن ياسر، الكائن في شارع علي بك الكبير، دائرة قسم شرطة محرم بك، وكانت تستخدم كدار لتحفيظ القرءان، قبل انتقالها إليها لانهيار منزلها.

وكانت محكمة جنايات الإسكندرية، أصدرت في 18 مايو 2020، حكمًا بإعدام المتهم، لإدانته بالقتل العمد، المقترن بالسرقة والاغتصاب، وذلك في القضية التي تعود أحداثها لعام 2019 عندما تلقى مساعد وزير الداخلية مدير أمن الإسكندرية، إخطارًا، بورود بلاغًا يفيد العثور على جثة "مُسنة" مسجاة على الأرض، داخل مسكنها، وبها سحجات وكدمات في مناطق متفرقة من الجسد، مع وجود قطعة من القماش ملفوفة حول رقبتها، وأثبت تقرير الطب الشرعي تعرضها للاغتصاب.

وبتشكيل فريق بحث جنائي، لكشف ملابسات الحادث، تمكن من خلال تفريغ كاميرات المراقبة، تحديد هوية المتهم، ومحل إقامته منطقة سيدي بشر "قبلي" دائرة قسم شرطة أول المنتزه، وعقب استئذان النيابة وضبطه ومواجهته، أفاد في التحقيقات باعتياده التردد على المسجد في أوقات الصلاة، وأنه يوم الحادث وعقب انقضاء صلاة الظهر، دعاه الفضول لدخول غرفة مجاورة لمدخل المسجد كانت تستخدم كدار لتحفيظ القرآن، ولم يكن يعلم أن المجني عليها انتقلت للعيش فيها، بعد تصدع منزلها.

وأضاف المتهم، أنه أثناء تواجده في الحجرة، فوجئ بالمجني عليها، تدخل عليه، وبمجرد مشاهدتها له صرخت، ظنًا منها أنه لص، فقام بدفعها لإسكاتها، لكنها سقطت على الأرض، وتكشفت أجزاء من جسدها، فأغواه الشيطان بمواقعتها جنسيًا، حيث انكب عليها، وشل حركتها، وما أن أفرغ شهوته، سارع بخنقها بيده، وأجهز عليها بطرحتها للتأكد من أنها فارقت الحياة، ثم لاذ بالفرار بعد أن سرق هاتفها المحمول، ودبلة فضية نزعها من يدها، ومبلغ مالي، وبتتبع خط سير هروبه تم ضبطه أثناء اختبائه في منطقة العامرية، غرب الإسكندرية.

تم تحرير محضر بالواقعة، وبالعرض على النيابة العامة، قررت حبس المتهم على ذمة التحقيقات، إلى أن أحيل لمحكمة جنايات الإسكندرية، التي أصدرت حكمًا بإعدامه، بعد أخذ الرأي الشرعي وتصديق مفتي الجمهورية على القرار، وتم تنفذيه، عقب استئنافه، ونقضه، دون جدوى.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2021 ShoroukNews. All rights reserved