مهمة لتنظيف قمة إيفرست من قمامة المتسلقين

آخر تحديث: الإثنين 3 أغسطس 2020 - 1:24 م بتوقيت القاهرة

منذ نجاح النيبالي تينسينغ نورغاي، والنيوزيلاندي إدموند هيلاري، بالوصول لقمة إيفرست قبل 60 عامًا؛ وأصبح آلاف المتسلقين يزورون القمة سنويًا، يبلغ منهم نحو 600 شخص القمة سنويا، ولكن المشكلة أن كل تلك البعثات تخلف الكثير من القمامة التي تلوث إحدى أشهر الأماكن في العالم، والأكثر من ذلك فذوبان الجليد يجلب القمامة للأسفل عبر الأنهار لتؤذي شعب الشيربا المحلي.

وبحسب قناة ناشونال جيوغرافيك يتسبب الواحد من المتسلقين في كل محطة يخيم فيها بـ 18 باوندا من القمامة طوال الرحلة نحو القمة التي تستغرق شهرين.

وقامت العديد من الدول والمنظمات بجهود لتنظيف تلك المنطقة من الهيمالايا مع صعوبة الوصول قرب القمة نظرا لخطورة المنطقة، ونظفت الحكومة النيبالية العام الماضي 11 طنا من القمامة عند قاعدة إيفرست، ولكن المشكلة لا تزال موجودة لعدم القدرة على إزالة القمامة بالمناطق المرتفعة.

وأطلق فريق من الشيربا المحليين والخبراء بالجبل نظرا لعملهم كمرشدين لمعظم المتسلقين، مبادرة للتسلق وتنظيف المناطق العليا من القمة فيما يعرف بمنطقة الموت وقامت شركة بالي السويسرية للأزياء بتوفير الدعم للفريق المحلي.

وتمكن أفراد الفريق من إزالة طنين من القمامة نصفها في حيز منطقة الموت الخطرة.

وعرضت الحكومة النيبالية جائزة 4000 دولار لكل متسلق يعود حاملا قمامته معه.

وقام الأهالي من الشيربا بتوعية المتسلقين بأهمية الحفاظ على البيئة وكذلك بمراقبة أعداد المتسلقين المخالفين لتعليمات الحفاظ على البيئة.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2020 ShoroukNews. All rights reserved