«أوميكرون».. يثير الرعب بين القطاع السياحى.. وتحذيرات من تكرار سيناريو الإغلاق وعودة شبح قيود السفر

آخر تحديث: السبت 4 ديسمبر 2021 - 8:29 م بتوقيت القاهرة

إجراءات مشددة بالمطارات والمنشآت الفندقية.. منعًا لتسرب الفيروس للبلاد
قيادات وخبراء السياحة: لجان التفتيش مستمرة للتأكد من تطبيق الإجراءات الاحترازية..وعقوبات رادعة للمخالفين

أعلن القطاع السياحى الرسمى والخاص حالة الطوارئ والاستنفار لمواجهة «أوميكرون» متحور كورونا الجديد.. وارتفعت مخاوف القطاع من تكرار سيناريو الاغلاق الذى تم فى عام 2020، وأيضا أن يتسبب هذا المتحور الجديد فى تعطيل الطفرة الحالية والمنتظرة بقطاع السياحة والتى بدأت مؤشراتها تظهر منذ أيام قليلة بعد عودة أهم الاسواق المصدرة للسياحة إلى مصر مثل روسيا وألمانيا وبريطانيا وإيطاليا وتخفيف القيود المفروضة على السائحين الوافدين.
وانتهى معظم العاملين بالقطاع السياحى فى مصر من تلقى التطعيم ضد فيروس كورونا وكذلك اتخذت المنشآت السياحية والفندقية والمطارات إجراءات مشددة للغاية لمنع نقل العدوى بين المترددين على تلك الأماكن وهو ما جعل مصر تحتل صدارة المقاصد السياحية التى توجه لها السائحون العرب خلال الصيف الماضى ثم السائحون الروس والألمان بعد فتح الطيران، كما عادت جميع الأسواق الرئيسية التى توقفت بعد انتشار كورونا.
وقررت الحكومة منع الطيران المباشر من وإلى جنوب أفريقيا كما اتخذت عددًا من الإجراءات يتم تطبيقها على القادمين من عدد من الدول الأفريقية الذين يتخذون مطار القاهرة كـ«ترانزيت» إلى دول أخرى.
وبدأت بعض الدول الأوروبية تشديد إجراءاتها للحد من انتشار السلالة الجديدة من متحور كورونا الذى تم رصده فى جنوب افريقيا عبر تعليق الرحلات أمام ٦ دول فى القارة السمراء.
وأعرب العاملون بالقطاع السياحى المصرى عن قلقهم ومخاوفهم من انتشار المتحور الجديد «أوميكرون» والذى من المتوقع أن يضرب العديد من دول العالم وهو ما يهدد بالعودة مجددا إلى المربع صفر.. ما دعا منظمة الصحة العالمية أن تعرب عن قلقها من ارتفاع أعداد الإصابات بفيروس كورونا فى العديد من الدول فى وقت لا تزال فيه معدلات التحصين فيها منخفضة للغاية.
وقال الخبير السياحى سامح حويدق نائب رئيس جمعية الاستثمار السياحى بالبحر الأحمر أن قطاع السياحة أعلن حالة الطوارئ استعدادا لمواجهة المتحور الجديد للجائحة حتى لا تتأثر حجوزات الموسم الشتوى الحالى وهو ما يهدد حالة الانتعاشة الحالية فى المدن السياحية المصرية مع عودة التدفقات من أهم الأسواق المصدرة للسياحة إلى مصر مجددا لطبيعتها خاصة من السوقين الألمانية والروسية.
وأشار إلى أن الفنادق والمنتجعات السياحية المصرية أعلنت التزامها بجميع الاجراءات الاحترازية المطبقة من قبل الحكومة وقامت بتخصيص مكان لعزل النزلاء حال إصابتهم بفيروس كورونا أثناء تواجدهم بالفندق سواء كان مكان العزل بمبنى منعزل داخل الفندق أو بدور لا يسكنه النزلاء، حيث إن وجود مكان لعزل النزلاء المصابين بكورونا داخل المنشآت الفندقية من ضمن الاجراءات الاحترازية والوقائية وضوابط التشغيل التى أقرتها وزارة السياحة والآثار للسماح للفنادق باستقبال النزلاء عقب انتشار جائحة كورونا.
وأشار حويدق إلى أن هناك تخوفات شديدة لدى القطاع السياحى من تأثر حجوزات الموسم الشتوى الحالى بهذه الموجة الجديدة، وطالب جميع المنشآت الفندقية بالاستمرار فى تطبيق جميع الاجراءات الاحترازية والقواعد الصحية وذلك للعمل على زيادة الحركة السياحية الوافدة لمصر خلال الفترة المقبلة.
وقال الدكتور عادل المصرى المستشار السياحى السابق بباريس إنه فى ضوء تصريح منظمة الصحة العالمية الأخير بإعلان قلقها من متحور كورونا الجديد، وما يمكنه من تشكيل خطر متزايد من الإصابة بكورونا، هناك سؤال يفرض نفسه علينا ماذا تم من إعداد لخطط وسيناريوهات بديلة فى حالة تفاقم أزمة كورونا المتحور الجديد للحفاظ على المكتسبات للأحداث الايجابية الثقافية التى قمنا بها مؤخرا؟
اشار المصرى إلى ضرورة تفعيل لجنة إدارة الأزمات السياحية المشكلة فى وزارة السياحة على أن تقوم بطرح الرؤى للتنبؤ الموضوعى وفق المعطيات الدولية الحالية والمتوقعة تفاديا لعدم الدخول فى مرحلة ان نكون مجرد رد فعل.. مشيرا إلى أنه لابد من الإعداد والتنسيق الجيد من الآن للحفاظ على مكتسبات بدء تدفق الحركة السياحية الوافدة إلى مصر واتخاذ خطوات استباقية وفق حدة الخطورة المتوقعة فى هذا الموضوع.
وأكد عبدالفتاح العاصى مساعد وزير السياحة والآثار للرقابة على المنشآت الفندقية ان الوزارة شددت على ضرورة الالتزام بالتوصيات الصادرة عن وزارة الصحة والسكان بشأن اجراءات مواجهة متحور كورونا الجديد.
وشدد العاصى على جميع الفنادق والمطاعم ضرورة تطبيق قواعد وأساليب الوقاية من الأمراض وحماية السائحين والعاملين بصورة دورية ومنتظمة ومستمرة لتساهم فى الجذب السياحى وتحد من المخاطر الصحية، كما يجب تخصيص مكان مؤهل للتعامل مع حالات السائحين سواء للعزل أو العلاج أو احتمال الحاجة للرعاية مركزة.. مشيرا إلى أنه يجب تنفيذ الإجراءات الاحترازية والتعليمات الوقائية واتباع إجراءات العزل والمتابعة والعلاج لمن يظهر إيجابية نتيجة فحصه.
وأضاف أن الوزارة تقوم حاليا بإيفاد المزيد من لجان التفتيش على الفنادق والمنتجعات السياحية بجميع المحافظات للتأكد من مدى التزامها بتطبيق الإجراءات الاحترازية وضوابط السلامة الصحية واشتراطات سلامة الغذاء والمشروبات وجودة الخدمات السياحية المقدمة لروادها، بالإضافة إلى إعادة تقييمها وفقا لمعايير التصنيف العالمى الجديدة.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2022 ShoroukNews. All rights reserved