رئيس جامعة المنصورة:تفعيل نظام الباكس الإلكتروني بالمستشفيات والمراكز الطبية بالجامعة

آخر تحديث: الأحد 5 يناير 2020 - 3:39 م بتوقيت القاهرة

أكد رئيس جامعة المنصورة، الدكتور أشرف عبد الباسط، أنه مع بداية العام الجديد "2020 " تشهد الجامعة انطلاق تفعيل العمل بنظام "الباكس "الذي تم تشغيله تجريبيا خلال الفترة الماضية، مشيرا إلى أنها تعد خطوة من خطوات "التحول الرقمي" للخدمات الطبية بالجامعة، فيما يتم حاليا تطوير المنظومة الطبية، وربطها بجميع الأقسام، وكافة المستشفيات والمراكز والذي يعد إضافة كبيرة للمنظومة الطبية بالجامعة.

وأضاف - خلال كلمته لتفعيل تطبيق نظام "الباكس" الإلكتروني بقسم الأشعة بمستشفيات جامعة المنصورة اليوم الأحد - وهو نظام إلكترونى لأرشفة فحوصات الأشعة "إلكترونيا " وربط المراكز الطبية والمستشفيات بنظام إلكتروني موحد، بحضور مدير عام مستشفى الجامعة الرئيسي ، ورئيس قسم الأشعة بالمستشفى - أن جهودا كبيرة تبذل من جانب أعضاء هيئة التدريس والعاملين لتشغيل نظام "الباكس " وتطوير الخدمات الصحية المقدمة للمرضى المترددين من كافة محافظات الدلتا.

من جانبه، أكد مدير عام مستشفى الجامعة الرئيسي الدكتور الشعراوي كمال ، ضرورة مواكبة التطور التكنولوجي، والتحول "الرقمي " للخدمات الطبية عن طريق منظومة "الباكس" لأرشفة فحوصات الأشعة؛ توفيرا للوقت والجهد لتشخيص الحالات و"أرشفتها " إلكترونيا ، ليسهل الوصول إليها.

وأوضح أن قسم الأشعة يشهد تحولا كبيرا وتطورا مستمرا بفضل جهود أعضاء هيئة التدريس والعاملين، حيث يعد من الأقسام التي تقدم خدماتها لكافة الأقسام الطبية بالمستشفيات والمراكز الطبية.

وفي سياق متصل ، استعرض رئيس قسم الأشعة الدكتور أحمد عبد الخالق ، الهدف من استخدام نظام "الباكس" الإلكتروني الذي بدأ تنفيذه في قسم الأشعة ، والذي سيرفع من جودة مستوى الخدمات الصحية المقدمة لرعاية المرضى بالمستشفيات، والمركز الطبية بالجامعة، كونه برنامج "أرشيف طبي" إلكتروني لفحوصات الأشعة، من شأنه أن يسهم في سرعة الوصول إلى التشخيص، وتقليل الوقت لانتظار نتائج الفحوصات الإشعاعية،إلى جانب تخزين تلك النتائج للرجوع إليها لمتابعة التاريخ المرضي للمريض، مشيرا إلى ربط سبع مستشفيات ومراكز طبية.

ولفت إلى أن النظام الجديد يسمح للطبيب بمتابعة حالة المريض من خارج المستشفى، منوها إلى أنه تم إجراء 451 ألف حالة، وتخزينها على النظام بمعدل يومي 140 حالة أشعة رنين، و220 حالة أشعة مقطعية، و300 حالة أشعة عادية، و280 حالة "مومجرافي".

وأوضح أن النظام يسمح بتسريع وصول التشخيص للطبيب بعد إجراء الأشعة التي توضّع بشكل آلي في ملف المريض الإلكتروني بنظام "ابن سينا" الطبي،كما يعطى النظام قدرة أكبر للتخصصات الدقيقة في تشخيص فحوصات الأشعة،بالإضافة إلى وجود قاعدة بيانات كاملة من مختلف الحالات ، والتي تسمح بسهولة الاطلاع عليها ، مما يسهم في تطوير البحث العلمي.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2021 ShoroukNews. All rights reserved