خبير آثار: مقومات السياحة البيئية في مصر تؤهلها لمصاف الدول الرائدة

آخر تحديث: السبت 5 يونيو 2021 - 5:28 م بتوقيت القاهرة

قال خبير الآثار الدكتور عبدالرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بجنوب سيناء في وزارة السياحة والآثار، إن السياحة البيئية تحقق أعلى الإيرادات على مستوى العالم، وهناك دول رائدة فى هذا المجال مثل أستراليا والبرازيل وتايلاند وكينيا والنرويج، وأن مصر تمتلك من مقومات السياحة البيئية المتنوعة ما يؤهلها لمصاف هذه الدول، وربما تفوقها لو أحسن استغلالها.

وأضاف ريحان، لـ«الشروق»، أن مصر تمتلك محميات طبيعية متنوعة ومتميزة موزعة فى محافظات مصر، علاوة على المناظر الطبيعية في أودية سيناء والوادى الجديد وكورنيش النيل خاصة في الأقصر وأسوان والمنيا، ويعرض نموذجًا للسياحة البيئة بمحافظتى شمال وجنوب سيناء، حيث تمتلك سيناء وحدها 7 محميات طبيعية، اثنان بشمال سيناء وهما محمية «الزرانيق والبردويل، الأحراش الساحلية برفح»، أمّا الخمس محميات الأخري فتقع جميعها داخل نطاق محافظة جنوب سيناء، وهي محميات «طابا، أبو جالوم، سانت كاترين، نبق، رأس محمد».

وأوضح أن محمية طابا أعلنت سنة 1998 وتقع في المنطقة الجنوبية الغربية لمدينة طابا وتبعد 75 كيلومترا عن مدينة نويبع، وتبلغ مساحتها 3590 كيلومترا مربعا، وتصنف بأنها محمية صحاري وتراث طبيعي وتتميز بالتكوينات والتركيبات الجيولوجية البديعة من كهوف وممرات جبلية متعددة مع وجود شبكة من الأودية أهمها أودية «وتير والزلجة والصوانة ونخيل» وتكثر بالمحمية الأخاديد والفوالق والفواصل المتقاطعة بين الصخور والتي تُعرف بـ"الكانيونات" أشهرها الكانيون الأبيض والكانيون الأحمر وجميع هذه الكانيونات تجذب السائحين من محبي رحلات السفاري لما فيها من مناظر طبيعية رائعة وأحيانًا بعض المغامرات مثل النزول من أعلى هذه الأخاديد بالحبال، ويُعد وادي غزالة أحد أشهر الأودية داخل نطاق محمية طابا، وقديمًا كانت تعيش به قطعان كبيرة من الغزلان التي أخذت أعدادها في التناقص منذ القرن الماضي بسبب الصيد الجائر.

وعن أشهر محميات سيناء وهى محمية سانت كاترين، قال ريحان إنها تتميز بعدة قمم جبلية شاهقة مثل جبل سانت كاترين وجبل موسى وجبل الصفصافة وجبل الصناع وجبل البنات وجبل عباس، وقد أعلنت منطقة سانت كاترين محمية طبيعية في عام 1988، وتُصنّف بأنّها محمية تراث طبيعي وثقافي عالمي وهي من أكبر المحميات الطبيعية في شبه جزيرة سيناء كلها، حيث تشغل مساحتها حوالي 4300 كيلومتر مربع، وأُدرجت 15% من مساحة المحمية ضمن مناطق التراث الثقافى العالمى.

وتكسو جبال سانت كاترين فى الشتاء الثلوج باللون الأبيض الناصع والذي يُشكل مع خُضرة الواحات الطبيعية المنتشرة بكثافة حول عيون وآبار المياه في المنطقة لوحة فنية بديعة ومنظرًا لا تألفه العين في مصر قاطبة إلا نادرًا، ولأنّ منطقة محمية سانت كاترين ترتفع لأكثر من ألف وستمائة متر فوق مستوي سطح البحر وتخلو من أي مصادر للتلوث فإنها تعد أولى مناطق مصر من حيث جودة المناخ حيث الهواء النقي والصحي طوال العام.

ولفت إلى جماليات محمية أبو جلوم بجنوب سيناء أعلنت عام 1992 وتصنّف كمحمية مناظر طبيعية وموقعها علي خليج العقبة علي الطريق بين شرم الشيخ وطابا في منطقة تُسمي وادي الرساسة، مساحتها 500 كم2 منها 350 كم2 في اليابسة و150 كم2 في النطاق المائي وتُعتبر رحلة أبوجالوم واحدة من أمتع البرامج السياحية على الإطلاق وذلك من فرط ما يراه السائحون من جنّة من الشعاب المرجانية ومغامرة الكهوف العميقة تحت سطح الماء، خاصة في (البلوهول) وكذلك مناظر الجبال التي تحيط بخليج العقبة على كلا جانبيه في مصر والسعودية، بالإضافة إلى متعة مشاهدة كل ذلك من فوق ظهور الجمال.

وتابع أن محمية نبق تقع على الساحل الغربي لخليج العقبة في المنطقة بين شرم الشيخ ووادي أم عدوي، وتبعد المحمية مسافة 35 كم شمال مدينة شرم الشيخ وتبلغ مساحتها 600 كم2 منها 440 كم2 في اليابسة و160 كم2 في النطاق المائي، وقد أُعلنت المنطقة محمية طبيعية سنة 1992 وأهم ما يميز المحمية أشجار التى تمتد على مسافة 8 كم والمانجروف هو أحد أجناس الأيكات الساحلية، والمانجروف شجرة صغيرة نسبيًا حيث يترواح ارتفاعها من 1 إلى 3 أمتار، وأوراقها ذات لون أخضر فاتح من أعلى ولون رمادي باهت من أسفل، أمّا الأزهار فهي صفراء اللون وتنمو أشجار المانجروف في المياه المالحة، ومن عجائب قدرة الله في خلقه أنه سبحانه وتعالى هيأ لهذه الشجرة كل وسائل الحياة للتأقلم مع البيئة المحيطة، حيث لدى المانجروف آلية خاصة لتحلية مياه البحر، فتقوم جذور المانجروف بامتصاص الماء المالح من البحر ثم تتخلص من الملح الذى يظهر في شكل حبيبات أو بللورات صغيرة على أوراق النبات.

وأشار إلى أهمية محمية رأس محمد عالميًا والتى تعد منطقة الغوص الأولى فى العالم وتقع المحمية في أقصي الجزء الجنوبي من سيناء عند التقاء خليج العقبة بخليج السويس وتبعد عن شرم الشيخ 12 كم وأعلنت سنة 1983، وتُعتبر رأس محمد أكثر المحميات الطبيعية شهرة وتفردًا في مصر والعالم لما تحويه من ثراء وتنوع بيولوجي تحت الماء يجعل من المنطقة أكبر متحف للأحياء البحرية علي وجه الأرض حيث تزخر بالعديد من أنواع الشعاب المرجانية التي تربو على 200 نوع من أصل الشعاب المرجانية الموجودة في البحر الأحمر، بالإضافة إلى عشرات الأنواع من الأسماك الملونة والدرافيل وسمك الموراي وسمكة نابليون الشهيرة والسلاحف البحرية والقروش ولذلك كله تدخل محمية رأس محمد في قائمة الشواطئ العشرة الأولى على مستوى العالم بالنسبة لرياضة الغطس.

وتضم شمال سيناء محمية الزرانيق والبردويل التى تقع فى الجزء الشرقى من بحيرة البردويل على مسافة حوالي 25 كم غرب مدينة العريش أعلنت عام 1985 كأحد المواقع الهامة ضمن اتفاقية رامسار الدولية لحماية الأراضي الرطبة الهامة للطيور المائية وذلك نظرًا لموقعها المتميز وبيئتها الطبيعية الغنية التي تعتمد عليها أعداد ضخمة للغاية من الطيور المائية المهاجرة خاصة في منطقة الزرانيق.

وأردف أن سيناء تشمل كل أنواع الصخور التى ذكرت فى القرآن الكريم فى سورة فاطر آية 27 }أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ ثَمَرَاتٍ مُّخْتَلِفًا أَلْوَانُهَا وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ{ والبيض وهى الأحجار الحيرية والحمر وهى الأحجار الرملية الحمراء بوادى فيران والجرانيت الأحمر، وفى غرب سيناء يقع الجبل الأحمر الذى أطلق عليه هذا الاسم لحمرة تربته ويتفرع لعدة فروع منها جبل الفريع وهو جبل حصين تسيل منه أودية عديدة بها عدة جنان للفاكهة ونقب الهوية وبه عدة ينابيع طبيعية والجبال السود ومنها الجرانيت الأسود ببلاد الطور.

واستطرد ريحان أن سيناء تحوى أيضا جبال رمادية وخضراء تتخللها خيوط الذهب الذى استغلها المصريون القدماء فى صناعة أدوات الزينة والكؤوس كما أن هناك جبل شهير خلف دير سانت كاترين تحجرت عليه نباتات قديمة فكلما كسرت جزءًا من هذا الجبل وجدت عليه رسم النبات وتباع قطع من هذه الأحجار بدير سانت كاترين كما تمثل قمة جبل سربال بوادى فيران قمة فريدة تتكون من 5 قمم تمثل تاجاً عظيماً فى شكل نصف دائرة ويسيل من هذه الجبال أودية عديدة تصب فى خليج السويس أو العقبة تعتبر روح سيناء وحياتها ففيها تسيل أنهر المياه وناتج السيول وتتفجر العيون وينبت العشب والشجر وبها مساكن ومزارع أهل سيناء وهى شبكة طرق داخل سيناء.

وتابع: كما تتميز سيناء بطيورها وحيوناتها النادرة وعيونها الطبيعية والكبريتية وآبارها وكهوفها الاستشفائية التى تخرج منها المياه الكبريتية فهى تمثل متحفاً طبيعياً للفنون والجمال كما يأتى العالم بأسره لرؤية أجمل منظر شروق على قمة جبل موسى وأجمل منظر غروب بمدينة دهب.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2021 ShoroukNews. All rights reserved