سيدة السينما المصرية الأولى.. من هي بهيجة حافظ التي احتفل جوجل بذكرى ميلادها؟

آخر تحديث: الأربعاء 5 أغسطس 2020 - 1:37 ص بتوقيت القاهرة

حلت أمس الثلاثاء، الذكرى السنوية الـ 112 لميلاد الممثلة والمخرجة المصرية، بهيجة حافظ، وفي تلك المناسبة واحتفل محرك بحث "جوجل" بذكرى الفنانة الراحلة، حيث وضعت صورتها في واجهة الصفحة الرسمية لمحرك البحث العالمي لها، وتصدرت "حافظ" العديد من محركات البحث والمواقع الإخبارية؛ كونها أول امرأة تقوم بتأليف الموسيقى التصويرية للأفلام في السينما المصرية.

من هي بهيجة حافظ؟
ولدت بهيجة حافظ في الرابع من أغسطس عام 1908، في حي "محرم بك" بالإسكندرية، ودرست في مدرستي "الفرنسيسكان" و "الميردي ديو"، وفي عمر الخامسة عشر سافرت إلى فرنسا، ثم حصلت على شهادة جامعية من "الكونسرفتوار" في الموسيقى عام 1930.

ونشأت "حافظ" وسط عائلة موسيقية؛ حيث كان والدها إسماعيل باشا حافظ، ناظر الخاصة السلطانية في عهد السلطان حسين كامل، ملحن ومؤلف الأغاني، وعازف على بعض الآلات الموسيقية كالعود والقانون والبيانو، إلى جانب والدتها وأخواتها الذين كانوا يعزفون على الكمان والأدوات الموسيقية المختلفة، بينما أتقنت بهيجة العزف على البيانو.

وبالرغم من حبها وتعلقها بعالم الموسيقى، إلا أنها تزوجت من رجل لا يهوى الموسيقى، وكان لهذا السبب دوراً كبيراً في طلاقها منه، حتى بدأت رحلتها الفنية بعد انتقالها من الإسكندرية إلى القاهرة.

تُعد "حافظ" سيدة السينما الأولى؛ فقد كانت أول ممثلة ومخرجة وكاتبة مصرية، تقوم بتأليف الموسيقى التصويرية لأفلام السينما المصرية، وأبرز الشخصيات المصرية المُشاركة في صناعة السينما؛ لبراعتها وتميزها بقدر كبير من الثقافة.

شقت "حافظ" طريقها إلى التمثيل عام 1930، وذلك بعد أن وضعت صورتها على غلاف مجلة "المستقبل"، وكُتب عليها "أول مؤلفة موسيقية مصرية"، وحينها اكتسبت شهرة واسعة، ثم وقع الإختيار عليها للعب دور البطولة في فيلم "زينب"، الذي كان أول خطواتها للنجاح في عالم الفن؛ حيث أنها لم تكتف ببطولة الفيلم وألفت الموسيقى التصويرية له.

كما شاركت الراحلة في عدة أعمال سينمائية ودرامية أهمها: الضحايا 1932، الاتهام 1934، ليلى بنت الصحراء 1937، القاهرة 30 عام 1932، زهرة السوق، ليلى البدوية، إلى جانب إخراجها وتأليفها لبعض أعمالها من خلال تأسيسها لشركة إنتاج سينمائي خاصة بها.

وفي عام 1937، أنشأت حافظ أول نقابة عمالية للموسيقيين، وظلت هذه النقابة قائمة حتى عام 1954، كما أنشأت صالوناً ثقافياً داخل قصرها في شارع قصر النيل عام 1959، وكان بداخله نشاطات ثقافية وفنية عريقة.

تعرضت "حافظ" لوعكة صحية جعلتها طريحة الفراش لعدة سنوات، وفي يوم 13 ديسمبر 1983، عثر جيران الراحلة على جثتها بعد يومين من وفاتها في المنزل، وشُيعت لمثواها الأخير وسط غياب جميع الفنانين.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2020 ShoroukNews. All rights reserved