سفير موسكو بالقاهرة يوضح حقيقة غضب روسيا بسبب سعي مصر لتنويع مصادر تسليح جيشها

آخر تحديث: الخميس 5 أغسطس 2021 - 11:10 م بتوقيت القاهرة

قال سفير روسيا الاتحادية بالقاهرة غيورغى بوريسينكو، إن «المناورات الأمريكية الأوكرانية في البحر الأسود بالقرب من الحدود الروسية وشبه جزيرة القرم كان لها طابع عدائي ضد روسيا ومثير للتحريض ضدها،»، مشيرًا إلى أن اشتراك «مصر في هذه المناورات استرعى انتباه بلاده».

وأضاف خلال لقاء لبرنامج «رأي عام»، الذي يقدمه الإعلامي عمرو عبدالحميد عبر فضائية «TeN»، مساء الخميس: «ما نعرفه أن هذه كانت من الدعوات الروتينية لمناورات الناتو التي حصلت عليها مصر، ونحن بالفعل لاحظنا وجود الضابط المصري بصفة مراقب لهذه المناورات، ولكننا لا نربط هذه الموضوعات بعضها مع بعض وهذا لا يرتبط بأي حال من الأحوال بمناقشة قضية سد النهضة في مجلس الأمن».

وأشار إلى أن «التعاون مع مصر بالنسبة إلى روسيا له أولوية كبيرة ويتطور تطورًا جيدًا»، مؤكدًا أن «روسيا ليس لها خطط بأن تكون الوحيدة المخولة بالتعاون العسكري مع مصر».

وتابع: «السلاح الروسي هو الأفضل في العالم بلا شك ولكن مصر لها حق سيادي بأن تنوع مصادر تسليحها من أي دولة في العالم، نحن ليس لدينا أي بغض أو حقد أو مشاعر سلبية فيما يتعلق بموقف مصر في هذا الأمر.. نحن نتفهم أن مصر بوصفها واحدة من أكبر دول العالم العربي وأحد قادة إفريقيا، تتطور وتطور قدرتها العسكرية؛ ولذلك يجب عليها أن تنوع مصادر تسليحها».

واستطرد: «نسعد بالطبع عندما تفضل مصر بعض الأسلحة الروسية، ولكننا لا نطالب مصر بأن يكون التواصل في هذا الأمر مع روسيا فقط، نحن في المطلق لا نقوم بهذا الأمر، ونفهم أن مصر تطور علاقاتها مع جميع دول العالم، وهذا ليس فقط في العلاقات الدبلوماسية، أيضًا العلاقات الاقتصادية، والعلاقات الثقافية، وغيرها من العلاقات، ونحن نفهم أن مصر لديها علاقات شراكة مع الولايات المتحدة الأمريكية، ومع دول غرب أوروبا، وكذلك دول حلف الناتو، هذا أمر طبيعي، وحق سيادي لأي دولة».

واختتم: «الذي نعترف به وننطلق منه أن مصر دولة ذات سيادة، ولها الحق في التواصل مع جميع دول العالم، ولا يسعنا فقط إلا الترحيب كذلك بأن يكون لمصر علاقات ودية مع جميع دول العالم، هذا أمر جيد».

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2021 ShoroukNews. All rights reserved